الشريط الإخباري
زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم  الدوري الفرنسي: موناكو يدك شباك سانت إتيان برباعية  «فـروة الاجداد» ..لمواجهة بــرد الشتاء  11 نوعًا من الأطعمة لا يجب حفظها في الثلاجة  بائع الفستق العماني الشهير.. من يتذكر..!  "ضريبة الدخل" تحدث إقراراتها وتوفرها على الموقع الإلكتروني  الذهب يسجل أول مكاسب أسبوعية في 4 أسابيع  "الملكية" تمدد حملة تخفيض الأسعار بمناسبة عيدها  الشياب : 6 إصابات بانفلونزا الخنازير H1N1 في مستشفى معان الحكومي وحالتهم جيدة  الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء  تيريزا ماي تستعيد أنفاسها قبل معارك جديدة  تسمية شارع بالطفيلة باسم «القدس العربية»  4 شهداء وعشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال نصرة للقدس  الملكة رانيا تنعى شهداء القدس  وفيات السبت 16-12-2017  سرقة جهود الآخرين جريمة لا تغتفر  بين كذب الكاهن ووهن الخرافة  محاربة الفساد ورقة انتخابية و لعبة سياسية ؟  ارتفاع الحرارة اليوم وغدا  خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا" 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-10-10
الوقت :

السيد الصرخي يثبت ضعف وهوان وجهل مايطرحه ابن تيمية

السيد الصرخي يثبت ضعف وهوان وجهل مايطرحه ابن تيمية
سليم العكيلي
ذكر المرجع المحقق السيد الصرخي الحسني في محاضرته الثانية من بحث ( وقفات مع ...توحيد التيمة الجسمي الاسطوري ) ضعف وهوان وجهل مايطرحة ابن تيمية وجهله بابجديات اللغة والعرف وابجديات وبديهيات المنطق هو واتباعة , فالشخص الذي لايعلم ولايفهم معنى المطابقة وفيمن تتحقق فكيف له ان يميز بين معاني القران ومعاني السنتة الشريفة ؟ ومن هنا فقد تطرق السيد الصرخي الى هذا الامر بعدة نقاط نذكر اربع منها حيث قال في أولا : أقول: قال تيمية: (لفظ الرؤية وإن كان في الأصل مطابقاً) (طبعًا الكلام مع ابن تيمية وأنا ذكرت لكم سابقًا والآن أتيت لكم بهذا الموضوع أو بهذا المورد حتى اثبت لكم، حتى نكون جميعًا على يقين بأننا لم ندعِ إدعاءً ليس له أساس، لم ندعِ إدعاءً فيه نوع من المبالغة، لم ندعِ إدعاءً فيه شيء من الكذب والعياذ بالله، سأثبت لكم ضعف وهوان و جهل ما يطرحه ابن تيمية أو ما ينسب لابن تيمية) أقول:
فهل يعرف الشيخ تيمية معنى ما قال فضلًا عن أتباعه؟ وهل يوجد بينهم إنسان ولو بالحد الأدنى من العقل الإنساني سأل نفسه ما معنى المطابقة المذكورة؟ ومع من تكون المطابقة؟ فهل يخفى على أجهل الجهال وأغبى الأغبياء (من هذا التعليق انتزعنا العنوان) أن لفظ (الرؤية) إن قلنا بمطابقته لشيء فهو لا يطابق إلا نفسه؟ (هل يوجد جاهل هل يوجد غبي يقول غير هذا؟) بل حتى القول بمطابقته لنفسه فهو غير تام لأن المطابقة تتألف من طرفين(تتحقق من طرفين) فيقال: هذا يطابق هذا، أما أن تقول لفظ الرؤية يطابق لفظ الرؤية فهو من اللغو وخفة العقل؛ لأنه غير تام في نفسه، أو أنه من تحصيل الحاصل،(هل تيقنتم بأن من يقول بهذا الكلام ومن أتى بهذه العبارة هو أجهل الجهال وأغبى الأغبياء؟!!)
ثانيًا: وعليه فلا يتم كل ما قاله بعده من كلام، فلا يتم قوله (فقد لا يكون مطابقًا كقوله {أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنًا} وقال: {يرونهم مثليهم رأي العين}) فلفظ (رآه) مطابق لنفسه؛ أي مطابق للفظ (رآه) ولفظ (يرون) في الشاهد الثاني مطابق لنفسه؛ أي مطابق للفظ يرون، حسب كلام ومبنى ابن تيمية نفسه.
ثالثًا: هنا في المقام وتأويلات اليتيمة وتبريراتهم لكلام شيخهم غير مقبولة وغير تامة وإلا فلماذا لا يقبلون تفسيرات وتأويلات وتبريرات الصوفية والماتريدية والشيعة والأشاعرة وغيرهم من فرق المذاهب والكلام والفلسفة، بل يخرجونهم من الإسلام ويكفرونهم ويبيحون دماءهم وأعراضهم وأموالهم.
رابعًا: أبجديات اللغة والعرف وأبجديات وبديهيات المنطق يجهلها تيمية وأتباعه الذين لا يفرقون بين الدال والمدلول، ولا بين العنوان والمعنون، ولا بين اللفظ والمعنى، فمن كان بهذا الجهل والمستوى الضحل من التفكير فكيف يستطيع التمييز بين معاني القرآن وبين معاني السنة الشريفة؟ فكيف يميز بين المحكم والمتشابه وبين الناسخ والمنسوخ وبين الخاص والعام وبين المطلق والمقيد وبين الحاكم والمحكوم؟ وكيف يميز بين البرهان والمغالطة؟ وكيف يميز بين الله والدجال الشاب الأمرد الجعد القطط؟ فكيف سيميز بين كلام الله الحق وكلام إبليس الدجال؟ وكيف يميزون بين مراد الله وأحكامه ومراد الشيطان وخزعبلاته وضلالاته؟ فهم الذين مرقوا من الدين فصاروا يستخدمون الدين والإسلام والقرآن للباطل والقبح والفساد والإرهاب، فكانوا ومازالوا يرفعون القرآن وكلمة الحق ويراد منها باطل وشيطنة وفساد وقتل وإرهاب، إنهم أجهل الجهال وأغبى الأغبياء، (أنا عن قصد وعن وعي وعن دراية أستخدم العناوين وأستخدم الأسلوب، وكل ما يصدر مني الآن لا يأتي ولا يصل إلى نسبة واحد بالألف مما يقوله ويتجرأ به ويتجاوز فيه ويتعدى فيه ابن تيمية على أهل البيت وعلى أمير المؤمنين وعلى الصحابة، على النبي، على الله سبحانه وتعالى في كتبه، حتى كلمات من الفحش والفسوق تستخدم في كتبه، يستخدم هذه الكلمات في كتبه، سآتي لكم إن شاء الله بموارد، اطلعوا على كتبه وستعرفون، حتى الكلمات الفاحشة، الآن عندما تأتي إلى إرهابي إلى داعشي تكفيري يبيع عليك الأخلاق ويرائي بالأخلاق، استفزه قليلًا، أحرجه بموقف، رد عليه برد علمي ستكشف الجيفة، ستكشف النجاسة، ستكشف الرجس، ستكشف المعدن النجس له، جرب وستعرف وكل منكم ربما قد مرّ عليه هذا الأمر، يراءون بالأخلاق لكن عندما تجعله في موقف، في أبسط المواقف يكشف ما عنده، من أين هذا؟ ليس من عندياته وليس من عنده، هذا مسكين، هذا مغرر به، لكن من رموزه، من مشايخه، من أئمته، عندما ترجع إلى التاريخ الأموي، إلى الحكام الأمويين، بالتأكيد نقصد المنحرفين، ونحن نميز بين المنحرف وغير المنحرف؛ لذلك نترضى صدقًا وعدلًا على عمر بن عبد العزيز وغيره لم نأتِ من عندنا ونفتري عليهم، وإنما كتب التاريخ، كتب التراث، كتب السير، من كتبهم وليس من كتبنا نأتي بالمصادر من كتبهم وهي حجة عليهم، من كتب التاريخ التكفيري الداعشي يذكر موبقات وفضائح الحكام الأمويين)
,وهذا رابط المحاضرة الكاملة

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=464011
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق