الشريط الإخباري
ما هي أفضل طريقة لانجاب طفل ذكر ؟  لقاء مفاجئ بين الأسد وبوتين.. وحديث عن "تسوية سياسية"  توقع أمطار غزيرة في شمال ووسط المملكة  Huawei Mate 10 Pro يتحدى "البحر الميت" ومياهه الأكثر ملوحة في العالم  "إن بي إيه".. وريورز ينتصر رغم طرد نجمه  مندوبا عن رئيس الوزراء... وزير الطاقة يفتتح مشروع توليد الطاقة للمستشفى الإسلامي  نفي خبر وفاة جورج قرداحي  المخرجة رولا حجة تنال جائزة «أفضل مخرج» في مونديال القاهرة الدولي  الاستغلال الاقتصادي للاطفال... مسؤولية من؟!  المحكمة العليا فى العراق تصدر حكما بعدم دستورية استفتاء كردستان  2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم  تراجع اسعار الذهب عالميا  طبيب اردني يجري قسطرة للصمام التاجي بدون جراحة  القائد الأعلى يرعى حفل تخريج الفوج الأول من ضباط فرسان المستقبل  تخصيص 100 مليون سهم من رأسمال الملكية الاردنية لصالح الحكومة  منتخبنا بالتايكواندو يتصدر ترتيب منتخبات بطولة اليونان الدولية للتايكوندو  الشرمان يتابع مشروع العمالة المكثفة في لواء كفرنجه  2304 حالات عنف ضد الاطفال في 9 أشهر  الفاخوري: مشاريع برنامج "إرادة" توفر 26 ألف فرصة عمل  وفيات 19/11/2017 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-11
الوقت :

بضاعتهم فاسدة و يدَّعون الزعامة و القيادة الدينية

بضاعتهم فاسدة و يدَّعون الزعامة و القيادة الدينية
كثيراً ما يتعرض ديننا الحنيف إلى موجات فكرية منحرفة و دعواتٍ مضللة ، و التي تسقط في أول مواجهة حقيقية تتعرض لها في المناظرات التي تخوضها مع رجالات الإسلام حملة رسالته السمحاء من رسل و أنبياء و أوصياءهم من بعدهم بما يمتلكون من علم غزير و فكر رصين استطاعوا بهما كشف بضاعة أدعياء المقامات الرفيعة المستوى في الإسلام فإما طمعاً في المال أو السعي خلف الجاه و السلطة أو خدمةً لأعداء المسلمين ، لذلك فإن التاريخ شاهد حي على كثرة التيارات و الحركات التي تدار من خلف الكواليس و بأصابع تكن العداء و تريد النيل من الإسلام الأصيل ، و اليوم ومع ما يشهده العالم من قفزة نوعية كبيرة في مختلف نواحي الحياة و خاصة الشبكة العنكبوتية فقد بات كل شيء واضحاً المعالم أمام القراء و المتابعين لكن العقول المتحجرة و الأقلام المأجورة لا تريد للبشرية أن تكون على إطلاع تام بمجريات الأحداث ، و تعمل على تشويش العقول ، و خلط الحقائق ، و الأوراق عليها فلا تستطيع التمييز بين الحق و الباطل ، وهذا ما سعت إليه الأيادي التي تعتاش على فتات الموائد الإسرائيلية السبب الرئيس لظهور غددٍ سرطانية فاسدة في المجتمع الإسلامي بمختلف مذاهبه الدينية لتحقق لها أهدافها القذرة ، و مشاريعها الشيطانية ، و لعل من ابرز تلك الحركات التي تؤدي دور المنافق المتلبس بزي الإسلام في العلن ، وأما في الخفاء يطعن بسكينه المسمومة في قلب ديننا الحنيف ، فداعش و مدعي المهدوية اسماعيل بن كاطع هما ابرز أيتام تل أبيب التي تضرب بها أركان الإسلام من خلال بث سمومهما الفكرية و العقائدية الفاسدة في المجتمع الإسلامي سواء السني أو الشيعي ، فداعش منذ أن جاءت وهي تدعي انتماءها للإسلام ، فهل الإسلام يبيح لهم إحياء الجاهلية بما فيها من ضيم و إجحاف و تعسف بحجة أن العالم بأسره مرتد و كافر و يجب هدايته ؟ و هذا لا يتم إلى بإتباع دين و منهج داعش الغريب الأطوار ، و أما الدعوة الضالة لإسماعيل بن كاطع و بضاعتها الفاسدة و التي تسعى لقلب الحقائق على المسلمين و إيهامهم بأنها مفترضة الطاعة و بحجج واهية ، فضلاً عن التعدي على حرمات مرجعيات المسلمين كافة من دون سند شرعي يثبت صدق ما يدعيه هذا الضال المنحرف ! بالإضافة إلى قدحه بالعلم و المعرفة و رفضهما جملةً و تفصيلاً ! و طرح الرؤيا كبديل عنهما ، و كدليل على دعوته الباطلة ، و محاولاته اليائسة لخلط الأمور على الناس ؛ حتى تظن انه و مرجعية الصرخي الحسني وجهان لعملة واحدة فتقع الشبهة بين الناس ، فلا يمكنهم التميز بينهما ، فيتم بذلك ضرب الإسلام من داخل الإسلام ، وهذا ما يسعى إليه الصهاينة عبدة الجبت و الطاغوت ، فمرجعية الصرخي غنية عن التعريف بما قدمت من مواقف وطنية و إنسانية مشرفة فضلاً عن العلمية الفائقة التي تفوقت بها على جميع الأدلة و البراهين العلمية المطروحة في الساحة ، بالإضافة إلى تصديه الحازم بالعلم و الفكر و الدليل القاطع لداعش و ابن كاطع فالحذر الحذر يا مسلمين من تلك التيارات الماسونية .
بقلم // احمد الخالدي
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق