الشريط الإخباري
محافظات ترحّب بالتوجيهات الملكية لتقييم قانوني «الأحزاب» و«الانتخاب»  «القبول الموحد» وإساءة الاختيار اليوم والمناقلات وأبناء الأردنيات غدًا  سبع خدمات إلكترونية جديدة في «الأحوال المدنية»  تثبيـت التصنيـف الائـتماني للمملكة  إعفاءات وتخفيضات ضريبية على سلع غذائية للصفر  تمارين القوة تقهر بدانة الأطفال والمراهقين  الانتحار .. أسبابه فقر وبطالة ومرض  غوتيريس يعرب عن قلقه ازاء انتهاكات وقف النار في ليبيا  ارتفاع المعدل اليومي لحجم التداول في بورصة عمان الأسبوع الماضي  انخفاض الفقر المدقع يتواصل على المستوى العالمي .. بوتيرة أبطأ  «برنت»قرب 80 دولارًا للبرميل في السوق العالمية  جرش : الانتشار العشوائي للبسطات سبب أزمة سير خانقة  خطباء الجمعة يدعون إلى التصدي لظاهرتي المخدرات وإطلاق العيارات النارية  الرزاز: الملك وجّهنا لدراسة العفو العام.. ولا يوجد ما يعيب قانون انتخاب 89  هكذا تحدثت الملكة عن امتحانات أبنائها..  وزير التربية: خطة لإدماج الطلبة من ذوي الإعاقة في المدارس  «التنمية»: فيديو الإساءة للفتاة قديم وهي في دار حماية  مسؤول بـ‘‘العدل الأميركية‘‘ ينفي بحث إقالة ترامب لعدم أهليته العقلية  استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال في غزة  صندوق استثماري عالمي (ميريديام) يفتتح مكتبه الأول عربيا في الأردن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-13
الوقت :

ألكشميري مدحت حيدر إنتصرلموستار واستشهد في بييلوبولية

ألكشميري مدحت حيدر إنتصرلموستار واستشهد في بييلوبولية



ريما أحمد أبو ريشة



كان مدحت طالبا . ومنذ التاسع عشر من أيلول سنة 1991 حصل على سلاح حديث وقاذفات ورشاش من أحد مراكز الشرطة . حيث كانت الفوضى تعم البلاد .



قدم أولاً ينشط في البلاد منخرطاً في صفوف آخرين توزعوا في جمهوريتي صربيا ومونتينيغرو " الجبل الأسود " ليقاتلون ضد الجيش اليوغوسلافي الذي دعا " ألكسندر برليا " وزير خارجية صربيا وقتئذٍ ورئيس تحرير صحيفة بوليتيكا البلغرادية واسعة الإنتشار إلى تنقيته أي إلى اقتصارمنتسبيه على الأصراب وحلفائهم اليهود . وساد الخوف قلوب مسلمي كل أرجاء يوغوسلافيا البائدة .



أما مدحت فإن الخوف بالنسبة إليه كذبة . وما كان ليعتذر عن هجوم واحد مهما كان شاقا .



شكل كتيبة من ألف ومئتي مقاتل في بدايات تنقلاته عبر ربوع البوسنة والهرسك . وكأنه كان على دراية بأن حرب الأصراب والكروات في إقليم كرايينا المتنازع عليه ستنتقل إلى البوسنة . لينضم وكتيبته إلى فيلق موستار الأول الذي أسسه عارف باساليتش . ثم تولى قيادته وبعدها تزعم اللواء الحادي والأربعين بالإضافة إليه .



خاض معارك ضارية ضد جيش صرب البوسنة أشهرها تلك التي وقعت قرب بانيالوكا يوم الحادي عشر من حزيران سنة 1992 . ولما بدأت تحركات مجلس الدفاع الكرواتي تتضح في الهرسك انتقل إلى هناك سرا . وقاد بنفسه جميع المواجهات التي وقعت شرقي موستار في بدايات سنة 1993 . وفي التاسع من أيار من ذات السنة هجم على معسكر الكروات وألحق بهم خسائر فادحة وتمكن وفيلقه من تحرير جميع الذين كانوا في الأسر لديهم .



وفي الثلاثين من حزيران خاض كبرى المعارك ضد الكروات شمالي موستار . وهزمهم شر هزيمة . ثم سار باتجاه منطقة بييلو بولية وأصيب في معركتها . لينال الشهادة في سبيل الله قبل يومين فقط من انتصار قواته هناك .



قطع دراسته في جامعة ميامي الأمريكية . وأتى البوسنة ليظل يقاتل حتى استشهد في معركة خطوط البوسنة الثلاثة في محيط بريبولية .
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق