الشريط الإخباري
زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم  الدوري الفرنسي: موناكو يدك شباك سانت إتيان برباعية  «فـروة الاجداد» ..لمواجهة بــرد الشتاء  11 نوعًا من الأطعمة لا يجب حفظها في الثلاجة  بائع الفستق العماني الشهير.. من يتذكر..!  "ضريبة الدخل" تحدث إقراراتها وتوفرها على الموقع الإلكتروني  الذهب يسجل أول مكاسب أسبوعية في 4 أسابيع  "الملكية" تمدد حملة تخفيض الأسعار بمناسبة عيدها  الشياب : 6 إصابات بانفلونزا الخنازير H1N1 في مستشفى معان الحكومي وحالتهم جيدة  الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء  تيريزا ماي تستعيد أنفاسها قبل معارك جديدة  تسمية شارع بالطفيلة باسم «القدس العربية»  4 شهداء وعشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال نصرة للقدس  الملكة رانيا تنعى شهداء القدس  وفيات السبت 16-12-2017  سرقة جهود الآخرين جريمة لا تغتفر  بين كذب الكاهن ووهن الخرافة  محاربة الفساد ورقة انتخابية و لعبة سياسية ؟  ارتفاع الحرارة اليوم وغدا  خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا" 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-12-06
الوقت :

القانون الدولي يقف مكتوف الأيدي أمام جرائم داعش .

تعد داعش أخطر منظمة إرهابية موجودة في السنين المنصرمة وطوال أعوام وداعش تخوض الأرض شرقاً وغرباً في البلدان العربية والعالمية وتقتل هنا وهناك بذريعة واهية فهم يقتلون المسلمين وغير المسلمين فهي أكبر مجرم متجول لم يعثر عليه بعد رغم الادلة .
#القانون_الدولي هو مجموعة من القواعد القانونية التي تنظم العلاقة بين الدول أو بين الدولة و الاشخاص باعتبارها شخصية ذات سيادة. و ينقسم القانون الدولي العام إلى قانون عام داخلي و قانون عام خارجي . هو طبقاً لتعريف الأستاذ ستارك في مؤلفه مقدمة للقانون الدولي : "مجموعة القواعد القانونية التي تتكون إلى حد كبير من المبادئ والقواعد التي تحكم سلوك الدولة وتشعر أنها ملزمة بمراعاتها ، ولذلك تحترمها في علاقاتها المتبادلة والتي تشمل أيضاً : القواعد القانونية المتعلقة بالأفراد والوحدات التي لا تعد دولاُ ولكن تعتبر حقوق وواجبات هؤلاء الأفراد وهذه الوحدات من اهتمامات الجماعات الدولية . المحور الرئيسي الذي يكون على عاتق القانون الدولي بتجريم تلك العصابة الإجرامية التي تقوم بعمليات إبادة جماعية في #العراق و #سوريا و #مصر. #داعش تدعي التوحيد ولم يتم الرد عليها من قبل الأزهر أو المدارس الأخرى ولم يكشف النقاب عن أصل فكرهم ومن أين يأتون أو من أين يحصلون على مصدر التشريع لهم وسؤال المطروح كيف يقوم الدواعش بتكفير الآخرين على أي دليل يستندون بعلمهم و إلى أي مرجعية يرجعون في أصول اعتقادهم كل تلك الأسئلة بقية حتى شرع السيد الأستاذ بكشف ملافاتهم وكتبهم وإماطة اللثام عن أفكارهم المغيبة عن الناس فقد ذكر في المحاضرة (7) من بحث : الدولة.. المارقة... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول "صلى الله عليه وآله وسلّم" التي القاها بتاريخ 11 صفر 1438هـ - 12 / 11 / 2016م قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم (حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3) ... وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ (6) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (7) ... وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ (15) ... وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (27) وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (28) بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلَاءِ وَآَبَاءَهُمْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُبِينٌ (29)) سورة الزخرف تفسير القرطبي ... قال ابن العربي: ولم تزل النبوة باقية في ذرية إبراهيم. والتوحيد هم أصله وغيرهم فيه تبع لهم . أقول : إذًا من هم أصل التوحيد؟ هم ذرية إبراهيم، هم آل محمد "صلى الله على محمد وآل محمد" ، فلنأخذ التوحيد الإلهي ، التوحيد الإبراهيمي من محمد وآل محمد ، من أمير المؤمنين سيد الموحدين ، "سلام الله عليه" ، وأنتم أيها التيمية خذوا التوحيد من إلهكم الشاب الأمرد الجعد القطط ، خذوا التوحيد من رفيقه وجليسه ونديمه ابن تيمية الذي يراه في المنام ويقضون الليالي والأيام التي ينام فيها في تلك الحبوس والسجون ، مع الله يعيش !! يرى الله في المنام!!.
ومن هنا قد بين المحقق للعالم أصل الإرهاب عبر الزمن ولكن الأعم الأغلب أصم أسماعه وقد ترجم ذلك من خلال بحوث ومحاضرات بثت من خلال أثير التواصل الإجتماعي وهي من وجهت الضربات القاصمة لتلك العصابة المتفشية ومما يؤسف له بعد ذلك حتى علت الأصوات ببيان حقيقتهم . لذلك نطالب المجتمع الدولي بأن يجرم كل العصابات الاجرامية حتى في دولهم فكل العصابات هي امتداد للفكر الداعشي المقيت .
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق