الشريط الإخباري
أردنيون: نثمن جهود الملك بطي ملف السفارة وفق شروطنا  الأرصاد الجوية توضّح تفاصيل المنخفض الجوي  إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان  اسرائيل تعبّر عن أسفها وندمها الشديدين إزاء مقتل زعيتر والجواودة والحمارنة  صحيفة: الأردن يدرس نقل حفظ الامن بـ«قوات الدرك» وحصر دور الأمن العام بتقديم الخدمات العامة للمواطنين  كاظم الساهر من ذا فويس كيدز إلى البحر الميت  السفير التركي يلتقي رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية التركية  الامن يلقي القبض على 321 شخصا تورطوا بقضايا (سرقة واحتيال واتجار بالبشر وجرائم الكترونية)  مَنْ أباح لداعش قتل الرسل حمامات السلام و التجار العزل و الأبرياء ؟  السيسي يطيح برئيس المخابرات  الإفتاء تقول إن توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب  مدونة أردنية ترفض جائزة دولية تضامنا مع عهد التميمي  تكفيل الزميلين المحارمة والزناتي  ألحرب الكونية في أوكرانيا وسوريا تمتد لغرب البلقان  الأردن يدعو الأزهر لإصدار فتوى حول زيارة الأقصى  الأرصاد: تساقط الثلوج فوق مرتفعات المملكة التي يزيد ارتفاعها عن 900م  الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط  السيسستاني والفاسدون زواج كاثوليكي  الأخلاق ودورها في تكامل الفرد والمجتمع  الانتخابات تجلب من المزابل الذباب 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-11
الوقت :

الحقد وعدم الإنصاف سببان في عدم تغطية الماكنة الإعلامية على الفكر المعتدل

منذ زمن بعيد كان ولا زال الفكر المتطرف البائس وهو يأخذ دوره الكبير في الأمة الاسلامية وذلك بسبب أئمته الذين عرفوا بالانحراف عن جادة الحق ونهج الإسلام المعتدل الوسطي ، ولقد شهد الواقع الإسلامي في العصر الحديث موجه فكرية منحرفة فاسدة أطلقت على نفسها (داعش) او (دولة الخلافة) قامت بأفعال مشينة ضد كل من يخالفهم بالقول وبالفعل ، والحقيقة انهم امتداد للدين الاموي الفاجر الذي عرف بالفسق والطغيان والظلال فجوبه عسكرياً وفكرياً لكن وللأسف الشديد ان صاحب الفكر الذي مزق عقيدة المنحرفين لا يشار له بالبنان على الرغم اننا نعلم ان الحرب الفكرية هي أكثر فعالية من الحرب العسكرية لذلك نقول ان
((مِن حق النتاج الفكري العقائدي والتأريخي الرصين والمعتدل ، الموسوم (( الدولة .. المارقة … في عصر الظهور … منذ عهد الرسول ” صلى الله عليه وآله وسلم” ) و( وقفات مع …. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري )) علينا أن نبحث عنه وعن صاحبه ، المحقق الأستاذ الصرخي ، ونتاجه المتمثل بعُباب علمه الغزير، بشتى صنوف العلوم المختلفة ، الذي قوّض الفكر الداعشي ونسف منتجه التكفيري المتطرف ، خاصة ونحن شعب مثقف بامتياز، عُرف عنه الريادة الثقافية والأدبية وبعشقه للقراءة ، حتى ذاع صيتنا وعُرفنا بفضلنا على المفكرين والكُتّاب والأدباء في العالم ، بأننا شعبُ يقرأ ، لنغوص في أعماق تجربته العلمية المزدهرة ، التي امتدت لعقود من البحث والتحقيق ، والتي أثّرت في وقتنا المعاصر، بشكل سريع وملفت في الساحة العلمية المحلية والدولية ، والتي لمسناها من خلال التحول الكبير الذي حصل في موقف المنظومة الفكرية الشاملة للدول العربية والإسلامية ، التي تنبّهت إلى ضرورة اتخاذ القرارات الحازمة ، التي تُلزم السلطات التنفيذية بمراجعة المكتبات العامة والخاصة ، وإتلاف وحرق مؤلفات وكتب رموز الفكر المتطرف ، والتي أخذت مأخذًا كبيرًا بطرحها القبيح في تكفير العباد وتدمير البلاد ، وتهميش الإنسانية بعنوانها النبيل ، بتأسيسها المفرط للجريمة الأخلاقية المُستهجنة وعلى مدى قرون مضت. وهنا الكلام اعلاه لانصار المرجع الصرخي
وهنا لا بد من تساؤل يطرح على الماكنة الإعلامية بكل مسمياتها الدينية وغيرها اليس من العدل والأنصاف ان يتصف الأعلام بالمهنية والدقة بنقل الخبر وكذلك تسليط الأضواء على كل حركة او اتجاه ديني له دور كبير في انقاذ العالم من فكر يحمله شرذمه من البشر يدعون الانتساب الى دين الإسلام ويحثون الكبار والصغار الانتماء لهم ؟؟ فلم تسلطون وتنقلون أتفه الأخبار ولا تنقلون محاضرات قلبت الموازين وكشفت عورة المنحرفين ؟؟ لا اجد جواب سوى ان الحقد وعدم الإنصاف في تعاملكم مع واقع الامة الاسلامية والعربية.

نعيم حرب السومري
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق