الشريط الإخباري
بالفيديو .. تصادم مروّع بين دورية نجدة وتكسي في عمّان  لأول مرة.. دبابات المارينز تبلغ الحدود الروسية  الأردن وروسيا يدرسان بناء مفاعل نووي صغير  افتتاح المرحلة الأولى من مشروع تقاطع الصحابة  رونالدو: محمد صلاح لا يشبهني -  طقوس محمد عساف في رمضان  «المدفع الرمضاني» لم نعد نسمع أصـوات طلقاتـه بالشـهــر المبـارك  القبض على المعتدين على رقباء السير في عمان  بالأرقام.. عين رونالدو على اللقب و"التاريخ  إصابات بحادث تصادم بين زنزانة مساجين و شاحنة نقل في منطقة الحسا  فساد مقتدى تجاوز كل الحدود  اسم الله الأعظم  مقتدى مقتول , لا محال , لأنه خان المذهب , وتهديد اصحابه نفاهه؟  زين تقيم احتفالاً ضخماً في العيد الثاني والسبعين لاستقلال المملكة /صور  "ربع قرن تحرش" يطيح رئيس جامعة أميركية  الذهب يتراجع مع تصريحات ترامب حول كوريا الشمالية  أسعار النفط تهبط مع دراسة أوبك وروسيا لزيادة الإنتاج  أسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي اليوم  12 حالة مرضية تراجع طوارىء مستشفى اليرموك الحكومي  الضمان: زيادة تأمين اصابات العمل 4% بدلا من 2% 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-12
الوقت :

المطر .... الغيث..... الوابل ....

المطر .... الغيث..... الوابل ....
بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني
المطر والغيث والوابل ثلاثة كلمات ذكروا في القرآن الكريم بمواقع مختلفة ومنا من لا يعرف المعنى لهم بالشكل الصحيح ، والكثير منا يطلب المطر ولا يطلب الغيث أو الوابل ، عندما قمت بالبحث عنهم تبين لي أنهم مختلفات تماماً وكل منهم له خاصية مختلف عن الأخرى ففيهم الأذى وفيهم الرحمة .
المطر : ليس هو فقط الماء الذي ينزل من السماء بل هو أذى ولا يوجد به الاستفادة المرجوة قال تعالى : "إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ" (سورة : النساء : 102) ، ومعظمنا يسأل الله المطر وهو لا يعلم معنى مطر أن به أذى والله اعلم .
الغيث : هو الماء الذي ينزل من السماء من عند الله قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ" (سورة لقمان : 34) ، إذا الغيث ينزل من عند الله وبه رحمة واستفادة والله اعلم .
أما الوابل : هو المطر الخفيف الذي يستفيد منه الزرع بشكل كبير ويضاعف الثمار ولا يسبب الفيضانات أو السيول ، قال تعالى : "وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" (البقرة : الآية 265)، إذا الآية واضحة أن الوابل يضاعف الثمار وهو فيه الاستفادة المرجوة سبحان الله .
ونسأل الله عز وجل ان يبعد عنا المطر لما فيه من أضرار على الإنسان والأشجار ويسقينا الغيث ولا يحرمنا الوابل .
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق