الشريط الإخباري
شويكة تلتقي عددا من اصحاب المشاريع الريادية  إرادة ملكية بتعيين الدباس مستشارا لجلالة الملك ومديرا لمكتب جلالته  الملك يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج أمانة عمان في عدد من القطاعات الحيوية  هواتف هواوي Mate 10 تجمع بين الحياة الشخصية والعملية  ‘‘الملكية‘‘ تدعو الجمهور لاختيار اسم جديد لبرنامج ‘‘المسافر الدائم‘‘  «البوتاس» تمول شراء مصنع «الفلاتر» لصالح القوات المسلحة  الداخلون والمغادرون لحكومة الملقي .. أسماء  بندرية العزاء وصناعة الوعي الحسيني  الشور والبندرية ودورها في الحفاظ على الشباب من الغزو الثقافي  الحل الأمثل الضوابط الشرعية على طريقة الشور والبندرية  طور الشور والبندرية من الشعائر الحسينية  «سألوني الناس» ذكرى قصة حب وانتظرت فيروز 4 سنوات لتقدم « كيفك انت»  منتخب الناشئين ينهي تحضيراته لملاقاة تونس وديا اليوم  الحسين اربد يتعادل مع شباب الأردن  ميس حمدان في سنة أولى بطولة بالأردن  بعثة «النقد الدولي» تبدأ المراجعة الثانية للأداء الاقتصادي نهاية شباط  الرئيس ترمب يستخدم كلمات اغنية جاز في خطاب ضد الهجرة  القضاة: نسير على النهج التشاوري مع القطاع الخاص الذي يُعتبر أساس تجذير النهج الاقتصادي  ورشة توصي بضرورة احترام تطبيق الأصول القانونية  عاصفة مطرية تسببت بإغلاقات وانهيارات بشوارع في العقبة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-12
الوقت :

الصداقة أخوّة حقيقية إذا بُنيت على أسس رصينة !!!

الصداقة أخوّة حقيقية إذا بُنيت على أسس رصينة !!!
بقلم سليم الحمداني
يقال في الحكمة : رب أخ لك لم تلده أمك ،
إن النظام الاجتماعي يعد الأخوّة هي أقوى رابطة في بناء الأُسر ومنها بُني المجتمع، فكيف إذا كانت هذه الأخوة بُنيت على أساس رصين وقانون قوي وهو: الحب في الله والى الله فيكون هنا الأخوّة أقوى وأشد تماسكًا وهي المشار إليها في الحكمة آنفة الذكر، فالصداقة فيها تتم الحياة وفيها تُبنى المجتمعات وفيها الأُنس للروح لأن طبيعة الإنسان ميال الى السكينة والهدوء والى الاستقرار وهذا يحصل إذا كان العيش بقرب أُناس يحصل بينهم التجاذب الروحي فيكون تبادل الكلمات وتبادل المشاعر وكلا يشرح همومه لأخيه الذي هو الذي أنيس روحه ويعرض له أسراره ومشاكله، ليجد له الحلول وهذا الصديق الصدوق الأخ يعينه على ذلك بالإرشاد والنصح أو إيجاد الحل أو التعامل معه بحكمة بكلمات تهون عليه ما يمر به هذا من جانب ومن جانب آخر فالصديق الصادق هو من يقوّم صديقه إذا وجد عنده خطأ أو ما شبه، فيكون أول المبادرين إليه بأن يُبيّن له ذلك الخطأ بأسلوب أن لا يجعل منه سخرية بل أسلوب النصيحة والوعظ والإرشاد.
فالصداقة هي أرقى وأنبل وأسمى العلاقات الإنسانية، فوجود صديق في حياتك سواء أكان رجلًا أو امرأة ، معناه أن يكون لك أخ أو أخت يرافقك ويعايشك ويشاركك الهموم والأحزان، ليبقى الطموح مشروعًا في اختيار الصديق الصالح، وأملًا منشودًا في انتقاء الإنسان المخلص والوفيّ والنقيّ من شوائب النفس، فالحصول على مثل هذا الإنسان في حياتنا يعتبر نعمة من الله تعالى يتوجب علينا أن نشكره ونحمده ، ليكون لزامًا علينا أخذ الحيطة والحذر في انتخاب الصديق، بعد أن نقوم بعملية غربلة ذات نظرة ثاقبة تمتاز بوعي، تؤهلنا لفهم سياقات الأحداث المحيطة بنا وما أفرزته الحياة بشكل عام والساحة المجتمعية بشكل خاص، من ابتلاءات ومعضلات عمل عليها صديق السوء، أثّرت بشكل سلبي على عموم العلاقات الإنسانية المجتمعية، حتى نتجنّب صديق الشرّ وآراءه وتقوّلاته وأهواءه البعيدة عن صدقية الثوابت العقائدية والفكرية والأخلاقية، المخالفة لكل المُثل السماوية العليا عامة والإسلامية خاصة في ظل انحراف مجتمعي حاصل، وانتشار ظواهر شائكة تحمل أفكارًا متطرفة تلوّنت خلفياتها بطيفٍ من الأفكار والثقافات المتطرفة والمنحرفة، التي انتهجت بنهج رموز الفكر الخارجي واتخذت من عصابات الدواعش المارقة طريقًا وملاذًا.
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://e.top4top.net/p_769koscc1.png
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق