الشريط الإخباري
الملك: شجاعة الأردنيين ووعيهم ركيزة أساسية في مواجهة التطرف  وفاة ثالثة بين الحجاج الاردنيين بمكة المكرمة  الحجاج الاردنيين في عرفة بخير.. ونجاح تجربة الـ "واتس اب"  إطلاق نار على السفارة الأمريكية في أنقرة  حالة الطقس المتوقعة خلال فترة عيد الاضحى  الملك يستقبل رئيس أركان الجيش الألماني  الطاقة: انخفاض النفط في الأسبوع الثالث من شهر آب بنسبة 1.8%  خلل كهربائي يعطل بث قنوات "ام بي سي" والعربية والحدث  بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة  انباء عن تأجيل تفويج الحجاج الأردنيين لصعيد عرفة بسبب الأحوال الجوية (فيديو)  زلزال جديد يضرب لومبوك الاندونيسية  إيران تكشف النقاب عن طائرة مقاتلة جديدة  لا زيادة ضريبية على القطاعات التي تعكس الزيادة على الأفراد كالبنوك  «الاستهلاكية المدنية» تفتح أبوابها يوم عرفة  العمري: اكثر من 35 الف شقة بيعت العام الماضي  مادبا.. ضبط 6 اشخاص اطلقوا عيارات نارية في الاعراس  عجلون.. اطلاق مبادرة في كفرنحة لطلاء الاطاريف وتنظيف الشوارع  المحاكم الشرعية تفتح ابوابها خلال عطلة عيد الاضحى  الامانة: تشغيل كافة خطوط النقل في عيد الأضحى  وفاة حاج أردني في مكة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-12
الوقت :

الصداقة أخوّة حقيقية إذا بُنيت على أسس رصينة !!!

الصداقة أخوّة حقيقية إذا بُنيت على أسس رصينة !!!
بقلم سليم الحمداني
يقال في الحكمة : رب أخ لك لم تلده أمك ،
إن النظام الاجتماعي يعد الأخوّة هي أقوى رابطة في بناء الأُسر ومنها بُني المجتمع، فكيف إذا كانت هذه الأخوة بُنيت على أساس رصين وقانون قوي وهو: الحب في الله والى الله فيكون هنا الأخوّة أقوى وأشد تماسكًا وهي المشار إليها في الحكمة آنفة الذكر، فالصداقة فيها تتم الحياة وفيها تُبنى المجتمعات وفيها الأُنس للروح لأن طبيعة الإنسان ميال الى السكينة والهدوء والى الاستقرار وهذا يحصل إذا كان العيش بقرب أُناس يحصل بينهم التجاذب الروحي فيكون تبادل الكلمات وتبادل المشاعر وكلا يشرح همومه لأخيه الذي هو الذي أنيس روحه ويعرض له أسراره ومشاكله، ليجد له الحلول وهذا الصديق الصدوق الأخ يعينه على ذلك بالإرشاد والنصح أو إيجاد الحل أو التعامل معه بحكمة بكلمات تهون عليه ما يمر به هذا من جانب ومن جانب آخر فالصديق الصادق هو من يقوّم صديقه إذا وجد عنده خطأ أو ما شبه، فيكون أول المبادرين إليه بأن يُبيّن له ذلك الخطأ بأسلوب أن لا يجعل منه سخرية بل أسلوب النصيحة والوعظ والإرشاد.
فالصداقة هي أرقى وأنبل وأسمى العلاقات الإنسانية، فوجود صديق في حياتك سواء أكان رجلًا أو امرأة ، معناه أن يكون لك أخ أو أخت يرافقك ويعايشك ويشاركك الهموم والأحزان، ليبقى الطموح مشروعًا في اختيار الصديق الصالح، وأملًا منشودًا في انتقاء الإنسان المخلص والوفيّ والنقيّ من شوائب النفس، فالحصول على مثل هذا الإنسان في حياتنا يعتبر نعمة من الله تعالى يتوجب علينا أن نشكره ونحمده ، ليكون لزامًا علينا أخذ الحيطة والحذر في انتخاب الصديق، بعد أن نقوم بعملية غربلة ذات نظرة ثاقبة تمتاز بوعي، تؤهلنا لفهم سياقات الأحداث المحيطة بنا وما أفرزته الحياة بشكل عام والساحة المجتمعية بشكل خاص، من ابتلاءات ومعضلات عمل عليها صديق السوء، أثّرت بشكل سلبي على عموم العلاقات الإنسانية المجتمعية، حتى نتجنّب صديق الشرّ وآراءه وتقوّلاته وأهواءه البعيدة عن صدقية الثوابت العقائدية والفكرية والأخلاقية، المخالفة لكل المُثل السماوية العليا عامة والإسلامية خاصة في ظل انحراف مجتمعي حاصل، وانتشار ظواهر شائكة تحمل أفكارًا متطرفة تلوّنت خلفياتها بطيفٍ من الأفكار والثقافات المتطرفة والمنحرفة، التي انتهجت بنهج رموز الفكر الخارجي واتخذت من عصابات الدواعش المارقة طريقًا وملاذًا.
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://e.top4top.net/p_769koscc1.png
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق