الشريط الإخباري
النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان  منتخب التايكواندو يفتتح مشاركته بالجائزة الكبرى اليوم  5896 وظيفة يحتاجها القطاع السياحي نهاية 2019  زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد في مسيرة مناهضة للمسلمين  واشنطن: سنستقبل 310 آلاف لاجئ العام المقبل  «مراقبة الشركات» تسجل استثمارات جديدة بـــ 78.3 مليون دينار  زين أفضل علامة تجارية بالشرق الأوسط 2018  الأجهزة العسكرية والأمنية تؤكد دعمها للجمارك  قائمة القبول الموحد الأحد والتجسير نهاية الأسبوع القادم  الصفـدي: لا بـد من سـد عـجــز «الأونـروا» المالـي  26 متـهمـاً إلـى «الجـنـايـات» بقضية شركة طبية  وفــد كـويـتــي فـي عـمـان لبـحــث تعـهـدات ومسـاعـدات الكويـت الاقـتـصـاديــة فــي «قـمـــة مـكــة»  قعوار ترعى تخرج 90 موظفًا من القطاع العام  وزارة التخطيط تطلق مشروع بناء السيناريوهات التخطيطية المستقبلية للأردن  سهم البوتاس يقود ارتفاعات بورصة عمان  «30 %» نسبة الإنجاز في مستشفى الطفيلة  «صـبـرا وشـاتـيـلا» الـمـؤلـمـة شـاهـدة على المجازر بـحـق الـشـعـب الـفـلـسـطـيـنـي  المعشر: قرارات منتظرة لمجلس الوزراء اليوم بإعفاء مدخلات الإنتاج الزراعي من الضريبة  بــدء تقديــم طلبـات التجسيــر غـدًا  الملك: تنمية الموارد البشرية خيار استراتيجي وأولوية للأردن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-07
الوقت :

من الحلول الناجعة في اصلاح الشباب ...مجالس عزاء الشور والبندرية!!!

من الحلول الناجعة في اصلاح الشباب ...مجالس عزاء الشور والبندرية!!!
بقلم سليم الحمداني
إن النهضة الحسينية هدفها هو الإصلاح والتغير ورفض الظلم وهذا شعار مولانا وإمامنا الحسين عليه السلام :
((لم اخر اشرا ولا بطرا انما خرجت الا لجل الاصلاح في امة جدي رسول الله((
وضح بمهجته وروحه الطاهر وتحمل وصبر كل المعاناة من قلة الناصر وخذلان الشيعة وظلم العدو ذلك العدو الذي لا يعرف بأنه لا دين له ولا ورع و الأخلاق فهو عدو إرهابي وحشي بربري همه التسلط والهيمنة. فتطاول على سبط النبي وقتلوه أشر قتله وسلبوا حتى ثيابه ونهبوا خيامه وسبوا عياله، فكانت فاجعة لا مثيل لها من فاجعة ومصيبة حلت بآل الرسول لا مصيبة مثلها على مر التاريخ كل ذلك من أجل الأمة من اجل أصلاحها وتغير حالها وضحى سلام الله عليه بنفسه الأبية بأصحابه وال بيته من اجل ذلك الهدف الأسمى فلذا رسم إمامنا الحسين منهجيه الى تغير الواقع والنهوض ضد كل ظلم ضد الانحراف ضد الشذوذ وغيرها ومن هذا المنطلق يجب أن تستغل مراسيم العزاء والشعائر الحسينية من اجل هذا الهدف المنشود وان تكون شعار صلاح وإصلاح ومن هذه الشعار التي فيها الصلاح والتغير هي مجالس عزاء الشور والبندرية والتي لها إقبال من الشباب لكونها تحاكي العواطف وفيها نغمة وأسلوب محبب من هذه الطبقة فإذا هذبت هذه المجال بأسلوب شرعي فأنها سوف تكون محل للهداية والخلاص وتكون هذه المجالس من جملة العلاجات الناجعة التي تحصن الشباب من الانحراف العقائدي والأخلاقي، من الأطروحات الإلحادية و الميولات الإباحية والانحلال الأخلاقي التي فتكت بأخلاق الشباب، حتى صار مجتمعنا العربي والإسلامي متهمًا بالانحلال الأخلاقي؛ هي التوعية التربوية الصحيحة المبنية على أسس شرعية وأخلاقية وعلمية معتدلة، لانتشال الشباب من الضياع، وأسمى عمل تربوي ممكن أن نوصله إلى شبابنا هو المنبر الحسيني ومجالس عزاء آل البيت الأطهار، مادام الشباب معتقدين بالقضية الحسينية، فلابد من أن نهيئ ونعدّ لهم برامج تربوية، وقاعدة علمية تتصف بالاعتدال والوسطية، خاصة فيما يخص القصيدة الحسينية، وأطوارها المتعارف عليها ومنها الشور والبندرية، مع انحياز الشباب الفطري لها في استذكار مصيبة آل البيت عليهم السلام، ليدخلوا في عالم تربية آل البيت الأطهار الأخلاقية المعتدلة والوسطية من أوسع أبوابه .
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://b.top4top.net/p_788brxcx1.jpg
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق