الشريط الإخباري
بومبيو: سلاح إيران النووي سيواجه "حنق العالم كله"  بعد ساعة من القرار .. أول حادث مروري بطلته سائقة سعودية  مونديال روسيا : السعودية ومصر .. مواجهة لمداواة الجروح  نيمار يزعزع المنتخب البرازيلي.. ويهين زميله  مبنى مركز صحي الاستقلال في كفرنجه متهالك  وزير الصناعة يفتتح المقر الرئيس لمجموعة الواثق للأجهزة الكهربائية  المالكي يُشيد بالمواقف العربية وخاصة الاردنية الرافضة لتصفية القضية الفلسطينية  الحمارنة: الاردن يمر بازمة اجتماعية واقتصادية  تمويل الأنشطة المناخية من بنوك التنمية يسجل رقمًا قياسيًا عند 35.2 مليار دولار  الرزاز يلغي استثناءات استخدام المركبات الحكومية  "الداخلية" و"التربية" تبحثان الاجراءات المتخذة لامتحان "التوجيهي"  كوشنير: سنعلن صفقة القرن قريبا ومستعد للقاء عباس  الرزاز: لن نتهاون بملفات الفساد  شحاده: المطور مسؤول عن تطوير المنطقة التنموية ويجب إعادة النظر في منظومة العمل  الطراونة يرفع دعاوى قضائية بحق اشخاص اساؤوا له ولعائلته  "الامانة" تزيل 13 مبنى آيل للسقوط في العاصمة  حقيقة السيارة التي قيل ان عاطف الطراونة اشتراها لابنته  "الأشغال" تنهي عقود صيانة قيمتها 50 مليون دينار  تركيا.. انطلاق عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية  حماية الاسرة تنقذ سيدة واطفالها من النوم بالطرقات 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-07
الوقت :

من الحلول الناجعة في اصلاح الشباب ...مجالس عزاء الشور والبندرية!!!

من الحلول الناجعة في اصلاح الشباب ...مجالس عزاء الشور والبندرية!!!
بقلم سليم الحمداني
إن النهضة الحسينية هدفها هو الإصلاح والتغير ورفض الظلم وهذا شعار مولانا وإمامنا الحسين عليه السلام :
((لم اخر اشرا ولا بطرا انما خرجت الا لجل الاصلاح في امة جدي رسول الله((
وضح بمهجته وروحه الطاهر وتحمل وصبر كل المعاناة من قلة الناصر وخذلان الشيعة وظلم العدو ذلك العدو الذي لا يعرف بأنه لا دين له ولا ورع و الأخلاق فهو عدو إرهابي وحشي بربري همه التسلط والهيمنة. فتطاول على سبط النبي وقتلوه أشر قتله وسلبوا حتى ثيابه ونهبوا خيامه وسبوا عياله، فكانت فاجعة لا مثيل لها من فاجعة ومصيبة حلت بآل الرسول لا مصيبة مثلها على مر التاريخ كل ذلك من أجل الأمة من اجل أصلاحها وتغير حالها وضحى سلام الله عليه بنفسه الأبية بأصحابه وال بيته من اجل ذلك الهدف الأسمى فلذا رسم إمامنا الحسين منهجيه الى تغير الواقع والنهوض ضد كل ظلم ضد الانحراف ضد الشذوذ وغيرها ومن هذا المنطلق يجب أن تستغل مراسيم العزاء والشعائر الحسينية من اجل هذا الهدف المنشود وان تكون شعار صلاح وإصلاح ومن هذه الشعار التي فيها الصلاح والتغير هي مجالس عزاء الشور والبندرية والتي لها إقبال من الشباب لكونها تحاكي العواطف وفيها نغمة وأسلوب محبب من هذه الطبقة فإذا هذبت هذه المجال بأسلوب شرعي فأنها سوف تكون محل للهداية والخلاص وتكون هذه المجالس من جملة العلاجات الناجعة التي تحصن الشباب من الانحراف العقائدي والأخلاقي، من الأطروحات الإلحادية و الميولات الإباحية والانحلال الأخلاقي التي فتكت بأخلاق الشباب، حتى صار مجتمعنا العربي والإسلامي متهمًا بالانحلال الأخلاقي؛ هي التوعية التربوية الصحيحة المبنية على أسس شرعية وأخلاقية وعلمية معتدلة، لانتشال الشباب من الضياع، وأسمى عمل تربوي ممكن أن نوصله إلى شبابنا هو المنبر الحسيني ومجالس عزاء آل البيت الأطهار، مادام الشباب معتقدين بالقضية الحسينية، فلابد من أن نهيئ ونعدّ لهم برامج تربوية، وقاعدة علمية تتصف بالاعتدال والوسطية، خاصة فيما يخص القصيدة الحسينية، وأطوارها المتعارف عليها ومنها الشور والبندرية، مع انحياز الشباب الفطري لها في استذكار مصيبة آل البيت عليهم السلام، ليدخلوا في عالم تربية آل البيت الأطهار الأخلاقية المعتدلة والوسطية من أوسع أبوابه .
أنصار المرجع الأستاذ الصرخي
https://b.top4top.net/p_788brxcx1.jpg
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق