الشريط الإخباري
بومبيو: سلاح إيران النووي سيواجه "حنق العالم كله"  بعد ساعة من القرار .. أول حادث مروري بطلته سائقة سعودية  مونديال روسيا : السعودية ومصر .. مواجهة لمداواة الجروح  نيمار يزعزع المنتخب البرازيلي.. ويهين زميله  مبنى مركز صحي الاستقلال في كفرنجه متهالك  وزير الصناعة يفتتح المقر الرئيس لمجموعة الواثق للأجهزة الكهربائية  المالكي يُشيد بالمواقف العربية وخاصة الاردنية الرافضة لتصفية القضية الفلسطينية  الحمارنة: الاردن يمر بازمة اجتماعية واقتصادية  تمويل الأنشطة المناخية من بنوك التنمية يسجل رقمًا قياسيًا عند 35.2 مليار دولار  الرزاز يلغي استثناءات استخدام المركبات الحكومية  "الداخلية" و"التربية" تبحثان الاجراءات المتخذة لامتحان "التوجيهي"  كوشنير: سنعلن صفقة القرن قريبا ومستعد للقاء عباس  الرزاز: لن نتهاون بملفات الفساد  شحاده: المطور مسؤول عن تطوير المنطقة التنموية ويجب إعادة النظر في منظومة العمل  الطراونة يرفع دعاوى قضائية بحق اشخاص اساؤوا له ولعائلته  "الامانة" تزيل 13 مبنى آيل للسقوط في العاصمة  حقيقة السيارة التي قيل ان عاطف الطراونة اشتراها لابنته  "الأشغال" تنهي عقود صيانة قيمتها 50 مليون دينار  تركيا.. انطلاق عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية  حماية الاسرة تنقذ سيدة واطفالها من النوم بالطرقات 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-11
الوقت :

الشهداء الأبرياء ....ضحية أرهاصات وكلاء المرجعية الفسقة.........

الشهداء الأبرياء ....ضحية أرهاصات وكلاء المرجعية الفسقة.........
محمد الصالح
أن ما جرى وحصل في العراق خلال تسلط ساسة الفساد الذين لا ينكر دور المرجعية ووكلاءها بان يدعموهم بكل قو ة ويوصلوهم الى عروشهم لينشروا الفساد والفوضى والدمار ونشر الفتن والنعرات الطائفية التي راح ضحيتها أبناء العراق بين مقتول ومهجر ونازح وأبناء الساسة وعوائلهم متنعمين في بلاد الشرق والغرب وبسب سياسة هؤلاء الساسة نولد عدو غاشم اشر وأشرس وأكثر عدائية حيث دمر مدن بكاملها والنتيجة ان يكون أبناء العراق الذين حطب لهذه النار الجديدة الذين أساسها المرجعية ومن اتت بهم فكان ما على العراقيين الا أن يتصدوا لهذا العدو الغاشم بكل ما اوتوا من قوة والمرجعية وكلائها فقط عليهم الفتوى والتنظير والرواح تحصد وقوافل الشهداء متتالية ولم يقف هؤلاء المتمرسين على الموبقات عند حدهم بل انفسهم المريضة بان تستغل عوائل الشهداء بأمور تافهة ويجعلوا من أرمل الشهداء وأمهات الايتام نصب أعينهم فلا يقدموا لهن العون والمساعدة الا قبال أن يجعلوهن ازواج لهم زواج منقطع (زواج المتعة) مستغلين العوز والفقر وعدم وجود المعيل ليشبعوا رغباتهم ونزواتهم فهذا ما قدمته المرجعية ووكلاها الى الارمل والايتام وهذه هي مكافئة من رد الدواعش وحرر الارض والعرض بروجه ودمه وهؤلاء يستغلون تلك التضحيات بان يملوا الجيوب ويصعدوا ارفه السيارات ويسافرون الى بلدان الشرق والغرب وادى الزيارات والحج والعمرة تاركين عوائل الشهداء والمفقودين يعانون صعوبة العيش والعوز والفقر......
ونشيد بالموقف البطولي لهذا الشاعر الذي فضحهم وكشف عورتهم ..
goo.gl/BbUb9S
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق