الشريط الإخباري
جماعية لعمال الكهرباء والشركة تنهي التوتر  مطلوبون خطيرون يسلمون أنفسهم  كلمة الملك في القمة العربية  ابرز ما جاء في القمة العربية  اخلاء مبنى قديم بالهاشمي الشمالي لانهيار جزء منه  تقديرات إسرائيلية: الرد الإيراني على قصف مطار التيفور محدود لكنه قادم  البنتاغون: الأسد ما زال يحتفظ ببنية تحتية للأسلحة الكيميائية  افضل قناع للبشرة  نظام لمعادلة الشهادات من مدارس عربية في غير بلدانها الاصلية  وفیات السبت 2018-4-14  اجواء ربيعية معتدلة حتى الاثنين  شهيدٌ و إصابة المئات في جمعة «العودة» الثالثة  الأردن يشارك الأمتين العربية والإسلامية الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج الشريفين  صواريخ وقطع عسكرية من 3 دول.. تعرف على ترسانة ضربة سوريا  البنتاغون يكشف تفاصيل "ضربة سوريا"  الأمن یكشف لغز اختفاء مواطن منذ 2004  إحباط مشروعين أميركي وروسي بـ"مجلس الأمن" بشأن سورية  استمرار الأجواء باردة اليوم.. وارتفاع الحرارة غدا  لماذا لا يخرج السيستاني إلى العلن ؟  كلمات ذات معنى ومدلول .... 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-30
الوقت :

ابن تيمية وبغضه لعلي “عليه السلام”

ابن تيمية وبغضه لعلي "عليه السلام”
بقلم الكاتب محمد عبد الله الطائي
نسف المرجع الديني العراقي السيد الصرخي الحسني "دام ظله المبارك ” ابن تيمية وافكاره السقيمة التكفيرية من خلال كشفه لانحراف وتناقض ابن تيمية وبغضه لعلي "عليه السلام” وهو يجرده من كل منقبة بل ويخرجه من كل ما يشمل الصحابة والخلفاء من مناقب وصفات اشار لها القران الكريم من قبيل تفسير وتطبيق ابن تيمية للاية ” إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا ” مريم 96
.. حيث عد ابن تيمية ان هذه الاية انما تشمل عموم الصحابة والخلفاء لاسيما ابو بكر وعمر ” دون ان تشمل علي "سلام الله عليه ”
و يواصل المرجع الصرخي القاءه محاضراته الشيقة والممتعة والمثمرة على مستوى الاستدلال والبحث والتحقيق الموضوعي
حيث جاء ذلك خلال محاضرته الثالثة من بحثه ( الدولة المارقة في عصر الظهور .. منذ عهد الرسول ” صلى الله عليه واله وسلم ” )
ضمن سلسلة تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي والتي القاها مساء يوم الجمعة الموافق 19محرم 1438 هـ – 21_10_2016 مـ
وقد جاء فيها ما نصه ضمن المورد الرابع في بحث المرجع مستدلال ومحتجا على النهج التيمي السقيم بقوله :
حيث علق المرجع الصرخي على ذلك بقوله مذكرا بما اورده ابن تيمية اعلاه قائلا : (قبل قليل قال: "أَنَّهُ سَيَجْعَلُ لِلَّذِينِ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وُدًّا. وَهَذَا وَعْدٌ مِنْهُ صَادِقٌ وَمَعْلُومٌ أَنَّ اللَّهَ قَدْ جَعَلَ لِلصَّحَابَةِ مَوَدَّةً فِي قَلْبِ كُلِّ مُسْلِمٍ. إذن جعل للصحابة مودّة في قلب كلّ مسلم وعلي من الصحابة إذن جعل له مودّة في قلب كل مسلم لاسيما الخلفاء” وعلي من الخلفاء إذن أيضًا جَعل خصوصية لهؤلاء الخلفاء، أنّه قد جعل الله لهم مودة في قلب كل مسلم .
واكمل المرجع ناقلا لقول ابن تيمية : بعد هذا يقول: لاسيما أبو بكر وعمر فَإِنَّ عَامَّةَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يَوَدُّونَهُمَا، وَكَانُوا خَيْرَ الْقُرُونِ.
وعلق على ذلك سماحته ملفتا بقوله : التفت جيدا قبل قليل علي دخل في الصحابة ودخل في الخلفاء )
يقول ابن تيمية : وَلَمْ يَكُنْ كَذَلِكَ عَلِيٌّ، فَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يُبْغِضُونَهُ، وَيَسُبُّونَهُ وَيُقَاتِلُونَهُ
يقول: فإن كثيرًا من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه ويسبونه ويقاتلونه، إذن سنّة السبّ وسنّة البغض وسنّة قتال الصحابي والخليفة علي من الذي سنّها ؟ على قول ابن تيمية يكون الجواب الصحابة . فبني أميّة والتيمية على سنّة هؤلاء الصحابة الذين يبغضون عليًا ويسبّون عليًا ويقاتلون عليًا، بأيهم اقتديت اهديت، لقد اهتدى بهؤلاء الكثير!! يقول: فإنّ كثيرا من الصحابة والتابعين كانوا يبغضون عليًا ويسبون عليًا ويقاتلون عليًا .
كما رد المرجع على من يحتج ويطالب بدليل على اثبات ان بني امية يسبون عليا فما ذكره ابن تيمية واضح وكاف لاثبات ذلك المنهج الذي لا يختص فقط ببني امية بل شمل حتى الكثير من الصحابة ممن يبغض ويسب ويقاتل عليا فاي دليل اوضح من ذلك
حيث قال المرجع محتجا ومتهكما بقوله :
ويقول: تعال اثبت لي بأن بني أمية يسبون عليا!! أنت تقول هنا أنهم يسبّون عليًا، ليس فقط عن بني أمية الكلام بل عن الصحابة، أنت تقول أنّ كثيرًا من الصحابة يسبّون عليًا، إذن السبّ من أين أتى؟ أتى من الصحابة، نحن قلنا سابقًا إذا قاتل عليا بقي على السب؟! إذا قاتل عليًا بقي على السب أو بقي على اللعن
و اردف المرجع قائلا :
إذن هذا هو ابن تيمية!! خذوا من ابن تيمية!! يقول فإنّ كثيرا من الصحابة والتابعين كانوا يبغضونه ويسبونه ويقاتلونه لاحظ التناقض عنده، لاحظ المهزوزية عنده، لاحظ الحقد الذي عنده على علي "سلام الله عليه”
أي واحد الآن يحكي هذه الجملة هذا الكلام على معاوية ماذا يفعل به؟ سيُكفّر سيُلعن سيُتهم بالرافضية وبالارتداد وبالخروج عن الدين وبالكفر ويباح الدم والمال والعرض، التفت جيدًا ما هي التهمة الآن على الروافض ماذا يفعل التكفيريون الآن؟ يذبحون الروافض، يعممون، يوجد بعض الفسقة ممن ينتمي وينتسب إلى الشيعة، بعض الشواذ أو العديد من الشواذ أو الكثير من الشواذ من المنحرفين يسبّون، على نهج الصحابة هؤلاء الذين يسبون عليًا على نهج هؤلاء يسبّون، هؤلاء يسبّون عليًا والآخرون من الفسقة يسبّون باقي الخلفاء،
وذًكر المرجع بمستوى جهل وسقم تفكير ابن تيمية واستدلاله ملفتا الى عدة امور فقال سماحته
التفت جيدًا إلى هذه الجملة، إلى هذه العبارة التفتوا، أعيد العبارة التفتوا أؤكد على هذه الكلمات تعرف النفاق من لحن القول يقول: وهذا وعد منه صادق وعد من الله صادق ما هو الوعد؟ إن الله يجعل للذين امنوا وعملوا الصالحات ودا، محبة للصحابة من الذين أمنوا وعملوا الصالحات فجعل لهم مودة في قلب كل مسلم، وعلي المسكين سلام الله عليه ليس فقط أن المودة لم تجعل له مودة في قلب كل مسلم من عموم المسلمين وإنما لم تُجعل له مودة في قلوب خواص المسلمين، عند الصحابة لم تُجعل له المودة فكيف عند باقي المسلمين!!! يا علي، يا مظلوم سلام الله عليك يا علي عندما يبغضك مثل هؤلاء المنافقين
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق