الشريط الإخباري
أسعار النفط تتراجع لتوقعات بأن أوبك قد تزيد الإنتاج  أنغولا تقيل ممثلها بإسـرائيل لحضوره نقل السفارة الأمريكية للقدس  مشروع قانون يلغي صلاحية نتنياهو بشن حرب وتخويلها للكابينت الإسرائيلي  كوريا الشمالية تهدد بخروجها من لقاء القمة مع الولايات المتحدة  قطر: البطيخ الأردني مطابق للمواصفات  الإستهلاكية العسكرية تقدم عروضا مميزة في جميع فروعها  إتلاف 1800 كلغم مواد غذائية في مادبا لعدم صلاحيتها للاستهلاك  انقطاع محدود للتيار الكهربائي في مستشفى جرش الحكومي  رئاسة الجمهورية المصرية تهني السفارة الاردنية في القاهرة بعيد الاستقلال  الأردنيون يحتفلون بالعيد الـ72 لاستقلال المملكة غدا  الأمانة توقف مراقبا ظهر في فيديو وهو يسيء لعامل وطن  الإفتاء: زكاة الفطر 180 قرشا وفدية الصيام دينار واحد  خطة إسرائيلية لبناء 2500 وحدة استيطانية بالضفة الغربية المحتلة  العمل" تنهي احتجاجا عمالياً في مدينة الحسن الصناعية  إحباط محاولة سطو على احد البنوك والقبض على المتورط  الأزهر الشريف يستنكر صورة مفبركة للمسجد الاقصى  الملك ينعم على عدد من مؤسسات الوطن ورواد العطاء والإنجاز بأوسمة ملكية  طقس معتدل اليوم وغدا  بطولة خماسيات كرة القدم على كأس نادي الاستقلال  كناكرية يوعز بمتابعة شمول عمّال صوامع العقبة بالضمان 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-05-12
الوقت :

حنان الفتلاوي مقلدة السيستاني و الأساليب الدعائية الرخيصة

حنان الفتلاوي مقلدة السيستاني و الأساليب الدعائية الرخيصة
في الوقت الذي يشهد العراق صمتاً انتخابياً قبل ساعات معدودة تفصله عن مصيره الذي رسمته خفايا الوجوه الفاسدة نجد أن فتوى السيستاني المجرب لا يجرب لم تجدي نفعاً مع المرشحين سواء الذي جربهم الشعب و فشلوا في تحقيق مطالبه المشروعة أم الوجوه الجديدة التي ارتضت ببيع كرامتها و قيمها و مبادئها و سمعتها برخص التراب حينما دخلت في سباق الانتخابات البرلمانية فهؤلاء ومن خلال جولاتهم الانتخابية للتثقيف عن برامجهم لا يختلفون عن سابقيهم الفاسدين فقد وجدنا النَفَس الطائفي يتصدر تلك البرامج التي أقل ما نقول عنها فاشلة كصاحبها فمرشحة من الانبار تعد الشارع الانباري بأنها في حال فوزها أول عمل تقوم به هو تبليط شارع أبو غريب أليست شوارع العراق من الشمال حتى الجنوب محفرة و رديئة وقد أكل الدهر عليها و شرب ؟ فمتى يشملها عطف هذه المرشحة يا ترى ؟ و مرشح يعد جمهوره بإقامة محافظة في سهل نينوى ولا نعلم هل ستكون هذه المحافظة فقط لقومية و شعبية هذا المرشح الذي يتكلم عن تقسيم العراق ؟ مرشح يعد أهالي البصرة بإقامة إقليم البصرة حاله كحال إقليم الشمال وهذا أيضاً يتكلم بَنَفَس طائفي فهو يدعو صراحة إلى تقسيم البلاد إلى أقاليم متعددة فالله اليستر من هذه الوجوه الفاسدة الجديدة التي كشرت عن أنيابها بالطائفية و تسعى لإغراق العراق بمزيدٍ من الويلات و أنهار الدماء و استفحال الفساد !! وأما أساليبهم في الدعاية الانتخابية فحدث بلا حرج فحنان الفتلاوي رغم أنها تقول هي من مقلدين السيستاني نراها تكشر عن أنيابها و ترسل عدداً من النساء كوفدٍ يمثلها إلى الأحياء الفقيرة و الميسورة الحال و التي تفتقر لأبسط الخدمات و مشاريع البنى التحتية فقد ذهبت الميزانيات المخصصة لها إلى جيوب الفاسدين في الحكومتين المركزية و المحلية وتحت أنظار و أسماع السيستاني و وكيله في الحلة الذي يقف وراء وصول حنان الفتلاوي للبرلمان كمرشحة عن مدينة بابل لتوزع على تلك المناطق الفقيرة البطانيات الرخيصة و التي لا يتجاوز سعر الواحدة منها ( 10000) دينار مكتوب عليها هدية الدكتورة ( مقلدة السيستاني ) حنان الفتلاوي إلى الشعب العراقي في محاولة منها لشراء ذمم الناخبين و كسب الأصوات لصالحها خشية الخروج من الباب الخلفي لمبنى البرلمان وقد عبر أهالي هذه المناطق عن رفضهم لتلك الأساليب الرخيصة وعدم استلام بطانيات مقلدة السيستاني ، فيا ترى هل السيستاني حلل شراء ذمم الناخبين ؟ هل يعلم السيستاني بما يمارسه مرشحي عمليته السياسية من أساليب رخيصة قذرة لخداع الناس باسم المرجعية ؟ فإن كان لا يعلم ولا يزال غارقاً في سباته الطويل فتلك مصيبة ! و إن كان يعلم ولا يُحرك ساكناً فالمصيبة أعظم ! أساليب رخيصة و دعايات وضيعة يتعامل بها السياسييون الفاسدون مقلدين السيستاني .
بقلم ماهر خليل الحسيني
alhsynymahr3@gmail.com
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق