الشريط الإخباري
100 الف دينار من البوتاس لانشاء ملاعب في اربد  انحسار المنخفض مساء اليوم وترقب آخر أقوى الأربعاء  فلسطيني متأثرا بحراحه في غزة  التكاملات الفكرية والتربوية والإنسانية في فكر المحقق الأستاذ  دور الصِغارُ في المجتمعِ.. كَسرَ القيودَ وتَعدى الحدودَ   منخفض قطبي وثلوج الأربعاء  زين راعي الاتصالات الحصري لمتحف الدبابات الملكي  وكلاء السيستاني .. يغدرون بمحافظ كربلاء الطريحي, والأخير يتوعدهم  ماستركارد ترتقي بشعار علامتها التجارية إلى آفاق جديدة  ضحايا في إطلاق نار قرب لوس أنجيلوس  طقس بارد وكتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة غدا  90 مليون دولار قيمة استثمارات "زين" 2018  شركة البوتاس ودعم مجتمع الاغوار  نحن من يدوس هذا الرمز .......  المحقق الأستاذ : جاهلية الدواعش مقننة ومشرعنة بفتاوى أئمة التكفير والسبي وسفك الدماء !!!  الهدف الأوسع والأسمى .. اقتراب الإنسان نحو الصلاح والتكامل  المحقق الاستاذ يوضح لنا صفات المهدي كما في الروايات  المرجع الأستاذ يحذر من آفة الجهل !!!  سوف تذعن في نهاية الأمر وتقبل بالفياض يا مقتدى!!  المحقق الصرخي والبكاؤون الخمسة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-06
الوقت :

اعتدال ووسيطة الإمام علي نهج سار عليه المحقق الأستاذ الصرخي

بقلم كاظم الطيار

في الواقع نحن نستأنس إلى مثل ذكر هذه العناوين الأخلاقية الرصينة والرموز الشريفة وعند ذكرها تأخذنا إلى عمق الأخلاق الأصيلة .
لا شك أنّ دين الإسلام دين توسّط واعتدال، لا غلو فيه ولا جفاء، ولا إفراط ولا تفريط .وهو نهج سماوي .لكل الأديان. أنزله الله على الناس جميعًا في مشارق الأرض ومغاربها، و للذكر والأنثى، وللقوي والضعيف، وللغني والفقير، وللجاهل والعالم. وهما الاستقامة، والاستواء، والتزكية، والتوسط بين حالين وبما أننا نمر اليوم بذكرى استشهاد رمز الاعتدال والوسطية وأحد زعمائها أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام نذكر ولو شيء اليسير عن اعتداله ووسطيته ما ورد من أنَّ الامام علي عليه السلام كان جالسًا في مجلسه، فقدِمت إليه جماعةٌ، وحدَّثوه أن يعطي من المال لبعض الأشراف، حتى يكسب ودَّهم وعدم فراقهم له، حتى تستتبّ الأمور في يديه وتستقرّ، وبعدها يعود للعدل والعطاء بالمثل بين النَّاس، فلم يقبل الإمام بهذا الأمر، وردَّ عليهم مُستنكراً قائلًا: ( أَتأمُرُونِّي أَن أَطلُبَ النَّصرَ بِالجَورِ فِيمَن ولّيتُ عَلَيهِم مِن أَهلِ الإسلاَمِ، وَاللهِ لا أَفعَلُ ذَلكَ، لَو كَانَ هَذَا المالُ لِي لَسَوَّيتُ بَيْنَهُم فِيهِ، كَيفَ وَإِنَّمَا هِيَ أَموَالُهُم .وما جاء في قصة .الإمام عليه السلام – مع الرَّجلِ النصرانيّ، حيث رُوِي أنَّ .الإمام عليه السلام اختصم هو ورجلٌ نصرانيٌّ أمام القاضي شُريح، وقد سرق هذا الرَّجلُ النصرانيُّ قد درع الامام عليّ ، فاحتكما إلى القاضي شُريح، وكان الامام عليّ خليفةً للمسلمين، فسأل القاضي شُريح الرجلَ النصرانيَّ، فقال الرجلُ النصرانيُّ إنَّ الدِّرع له وفي يده، وسأل القاضي شُريح عليّاً بن أبي طالب عليه السلام : هل لديك بيِّنةً تثبت أنَّ الدِّرعَ لك، فضحكَ الامام فحكم القاضي شُريح بالدرع للرجلِ النصرانيّ، فلمَّا رأى النصرانيُّ ما كان من حكم القاضي على خليفة المسلمين، وأميرهم، قال: (أمَّا أَنَا فَأَشهَدُ أنَّ هَذِهِ أَحكَامُ الأنبِيَاءِ، أمِيرُ المُؤمِنِينَ يُدنيِني إلى قَاضِيهِ يَقضِي عَلَيهِ، أَشهَدُ أَنْ لاَ إلَهَ إلاَ اللهُ، وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدَاً عَبدُهُ وَرَسُولُه، الدِّرعُ وَاللهِ دِرعُكَ يَا أَمِيرَ المُؤمنين واليوم يشهد التاريخ نفسه بالاعتدال والوسطية مع حفيده المحقق الأستاذ (الصرخي الحسني) .بالتقوى والوسطية والأخلاق النبوية السمحاء مع كل شرائح المجتمع بأطيافه وقومياته وهناك الكثير من المحاضرات التاريخية العقائدية والعلمية والأخلاقية لا يسعنا ذكرها وللاستفادة ولمعرفة المزيد اطلع على موقعه الرسمي من على شبكة الانترنيت .
https://www.al-hasany.com/vb/forumdisplay.php?f=30
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق