الشريط الإخباري
1200 مركبة تعبر ‘‘جابر‘‘ بنهاية الأسبوع  الأستاذ المحقّق: ياشيخ الإسلام، رؤيا الله أما التأويل أوالتجسيم  أجواء خريفية لطيفة اليوم  مشاريع مائية بـ34 مليون دينار  المومني: ارتفاع نسب الاقتراع بالموقر وتعاملنا مع مخالفات  مركز اتصال مجاني لانتخابات الموقر  الحكم على رجل أحرق مسجدا في تكساس بالسجن 24 عاما  تعرّف على النجم المهمش... "أفضل صانع أهداف" في ريال مدريد  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  تخريج طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة لفئة الصم  عطية يطالب الحكومة بإعادة النظر بنظام الأبنية  تماس كهربائي يتسبب بحريق مدرسة في الشوبك  أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة  ‘‘البنك الدولي‘‘ يتوقع انتعاشا طفيفا للاقتصاد الأردني  "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة  فندق بابل ورويك في بغداد يقدم خصماً بقيمة 15% لجميع ضيوفه على علاجات المنتجع الصحي  وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC  المحقق الصرخي: الإمام السجاد يقدم النصح والإرشاد للزهري  المحقق الصرخي: الشعائر الحسينية هي منهج لإعلان البراءة ممن خذل نصرة الحق ....  الإعلان عن موعد انطلاق تجمّع الأزياء الأكبر في الأردن Dead Sea Fashion Week 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-13
الوقت :

ساسة العراق يسكنون القصور الفخمة و اليتامى و الارامل بلا مآوى

ساسة العراق يسكنون القصور الفخمة و اليتامى و الارامل بلا مآوى
تسعى القيادات السياسية في العالم إلى إيجاد سبل الراحة و الطمأنينة و بناء مجتمع متكامل من جميع جوانب الحياة إلا في العراق فبعد أن تسلطت عليه قيادات سياسية لا همَّ لها سوى سرقة المال العام و بأي طريقة كانت فيما جعلت هموم الشعب و المآسي التي يتعرض لها و النكبات التي تعصف به وراء ظهورها و ليس وارد في قاموسها السياسي ، فذهبت هذه القيادات في طريق زيادة الأرصدة المالية من خلال سرقة الأموال الطائلة للمشاريع الوهمية و غسيل الأموال و تبيضها و شراء العملة الصعبة الواردة للبلاد و بأرخص الأسعار و دون المستوى المتداول في الأسواق و البورصات المالية فنراهم بين ليلة و ضحاها أصبحوا من مليارديرية العالم و في طليعة قوائم الأثرياء ومن كبار رؤوس الأموال في الساحة المالية العالمية لو صح التعبير فنجدهم باتوا يمتلكون القصور و الفلل و العمارات و ناطحات السحاب العملاقة في مختلف الدول و ليس بالعراق فحسب فهذه المناطق الفخمة في لندن و غيرها أمست تعود ملكيتها رسمياً لساسة العراق و أما في العراق فحدث بلا حرج فهذه مناطق الكرادة و قصور النظام السابق أصبحت يسكنها رؤوساء الكتل و الأحزاب السياسية و كذلك مناطق شط الفرات في النجف خاصة منطقة البوحدر والتي تعج بالقصور الفخمة و السيارات الباهضة الثمن و الخدم و الحشم من دول الخارج حتى غدت تعرف بمنطقة القصور الرئاسية التي يسكنها رئيس وزراء سابق و كثير من نواب و رؤوساء كتل و قادة أحزاب و مدراء عامين و كبار الموظفين في دوائر الدولة فنتساءل عن مصدر ملايين الدورلات التي انفقت على شراء و بناء هذه القصور الفخمة ؟ أين السيستاني من هذه السرقات المالية ؟ أليس هؤلاء مَنْ أوجب السيستاني انتخابهم نصرة للدين و المذهب ؟ أليس هؤلاء مَنْ دعمهم السيستاني بالفتاوى التي حرمت الزوجات على ازواجهن و حرم الصوم و الصلاة على كل مَنْ لا ينتخبهم ؟ أليس هؤلاء مَنْ خرج وكيل السيستاني عبد المهدي الكربلائي لنصرتهم في انتخابات 12/5/2018 ليحث الناس على انتخابهم ؟ أليس هؤلاء مَنْ سرق المال العام حينما تزعم كل منهم مليشيا تابعة له تملك السلاح لتقتل و تنشر الرعب في الشارع العراقي تحت مسمى الحشد الشعبي الذي تشكل بفتوى السيستاني فأصبح ذريعةً لسرقة المليارات من قبل هؤلاء السياسيين الفاسدين بينما تركوا أيتام و ارامل الشهداء يأكلون من المزابل كل هذا شبهات الفساد المالية و رغم كل تلك الفضائح المالية فقد جعلهم السيستاني يعيشون في قصور تجاور بيته في النجف وعلى ضفاف نهر الفرات في قصور فارهة يعيش بثمنها آلاف الفقراء و اليتامى و المساكين و المستضعفين .
الكاتب سعيد العراقي
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق