الشريط الإخباري
"زين كاش" تطرح ميزة جديدة لطلاب "أكاديمية عمّان"  الرزاز يطلق أولويات عمل الحكومة للعامين المقبلين  الملك يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من ضباط فرسان المستقبل  5 قتلى بانفجار سيارة مفخخة شمال بغداد  وفد نيابي يغادر المملكة في زيارة إلى دمشق  ثلوج كثيفة تزور الاردن عبر مواقع التواصل وهذه حقيقتها  المحقق الصرخي ..يبرء ساحة الشيخ الطوسي من احداث سقوط بغداد  شيراتون عمّان النبيل يحتفل بالناجيات من مرض السرطان  إعلامي سعودي يقدم هدية لأسيد اللوزي إعجاباً بما قام به  أجواء خريفية لطيفة الحرارة الاحد  هنغاريا تقدم 400 منحة دراسية للأردن  مقالة الملك .......  القدوة الحسنة ..بين شعار يرفع ومعول يهدم في فكر المحقق الصرخي  المحقق الصرخي والتاكيد على محاسبة النفس  شيخ الاسلام تيمية المجدد.. يكفر نفسه وأصحابه كفرا بواحاً  السيستاني إيران إسرائيل الأخوة الأبدية  المحقق الصرخي دولة الخرافة وبغض الامام الموعود ...  المحقق الصرخي ..:لينتهج السني منهج التشيع ويكون شيعيًا وينتهج الشيعي منهج التسنن ويكون سنيًا، ماذا يضرّك وماذا يضرّني؟  مندوبًا عن الملك.. مدير الأمن العام يشارك بتشييع جثمان الشهيد الملازم الرواحنة في مادبا  مؤسسة "مؤمنون بلا حدود‘‘ تجمد عضوية يونس قنديل 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-11-07
الوقت :

ياحبيبنا يارسول الله لنعيش سيرتك وأخلاقك السماوية العفيفة

ياحبيبنا يارسول الله لنعيش سيرتك وأخلاقك السماوية العفيفة
محمد النائل
ضاعتْ بِفقْدِك الأنامُ جميعها يُـتْمًا، فأنْعم بالرسول محمد
ننظر لاسمك وهو اسمٌ سرْمدٌ مُطلقٌ بعينٍ بالمودة هُجود
لقد سلَك الرسول -صلى الله عليه وآله وسلم- في دعوته إلى الله وإلى الإيمان بما جاء به خطّه الرشيد وسياسته الحكيمة: خط يدُل على بُعد النظر وسلامة التفكير، فهو الذي اصطفاه الله من بين خلْقه واصطنَعه لنفسه، ورباه بعنايته ورعايته فأحسَنَ تربيته وأدَّبه فأحسَنَ تأديبه، وهيَّأه لتحمُّل رسالته، و ﴿اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ﴾ [الأنعام: 124].
في رحيلك يا رسول الله يتوغل الوجدان بعيدًا في مسارب ذكراك الأليمة، وباندفاع روحيّ سرى طيبهُ في العروق كنفحة عنبر، لِما يحمل مِن أثر بليغ في معناه السماوي، ففي كلّ وقتٍ نجد خطواتنا تقودنا إليك؛ كوْنك استنطقتَ عقولنا قبل العواطف؛ فآمنت بك نفوسُنا وتمرَّعتْ نحوك أرواحنا لِتسمو، مع كل ما تركْناه من خلجات قلوبنا وهواجس أحزاننا، التي تلمّسْناها صراحةً، ونحن نعود بالزمن إلى الوراء، حتى تلك اللحظات التي بلّغتَ بها رسالاتُ ربّك وشهدنا لك بها، وبنصحك لأمّتك، وجهادك في سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة، إلّا مَن عصى مِنّا اللهَ بقلبٍ عقيم، فأُصبنا بك يا أثير نفوسنا وحميم مُهَجِنا، فما أعظم المصيبة بك، حيث انقطع الوحي، وحيث فقدناك؛ فإنّا لله وإنّا إليه راجعون، لنعيش سيرتك وأخلاقك السماوية العفيفة باعتدال، ونقتدي بنهجك القويم بوسطيّـة، الذي جسَّده حفيدك المحقّق الصرخيّ في زمننا المعاصر صدقًا وعدلًا، قولًا وفعلًا، بوقوفه بحزمٍ بوجه فتن مارقة الرسالة المحمدية، أئمة الخوارج الداعشية، الذين عادَوا اليوم بفكرهم التكفيري المريض، فهَزَمَهم بفِطَحْلِ علمه وسموقِ بحوثه الموسومة: (الدولة .. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول -صلى الله عليه وآله وسلم-) و (وقفات مع .... توحيد ابن تيمية الجسْميّ الأسطوري).
أنصار المرجع الأستاذ السيّد الصرخيّ الحسنيّ - دام ظله -
https://e.top4top.net/p_1039jm6uk1.png
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق