الشريط الإخباري
للمسنات.. أكثرن من هذه الأطعمة لتجنب هشاشة العظام  فيسبوك تشتري تطبيقاً جديداً للمراهقين لا يكشف الهوية  واتساب توفر ميزة «مشاركة الموقع لحظياً».. وهكذا تُلغى  ارتفاع الرقم القياسي لأسعار أسهم بورصة عمان  جو مشمس ودافئ والرياح شمالية غربية  وفاة طفل غرقا واصابة اخر في لواء بني كنانة  مؤتمر صحافي للرزاز والطويسي  قرض اوروبي للاردن بقيمة 100 مليون يورو  القوات العراقية تستعيد آخر بلدات الأكراد في كركوك  فرار 100 ألف كردي من كركوك  المومني: الإجراءات الاقتصادية مطلع 2018  إغلاقات جزئية اليوم في شوارع بالعاصمـة لأغراض الصيـانـــة  "قانونية النواب" ترد على "الوطني لحقوق الانسان" : خلاصاتكم مغلوطة  تأويل القرآن مهنة العلماء ،لا مهنة الجهّال يا دواعش  حكومة اقليم كردستان توافق على دعوة العبادي للتفاوض  تعديل وزاري موسع في الحكومة الإماراتية  راشفورد يقود "الشياطين الحُمر" لـ3 نقاط غالية  الاعدام لـ"محامٍ " قتل شخصاً اشتبه بعلاقته في زوجته  120 مليون دينار صادرات المملكة للاتحاد الأوروبي عام 2015  "كراون بلازا" يحصد 3 من جوائز الفنادق الدولية 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-08-12
الوقت : 10:39 am

زبدة الفول السوداني..افضل غذاء صحي

الديوان- زبدة الفستق السوداني مصدر مهم للألياف والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفيتامينات «إي» E و»بي 6» B6، وتتضمن الكثير من الفوائد المغذية المخفية.

وقد وجدت دراسة نُشرت في The Journal of the American Medical Association أنّ تناول ملعقتين كبيرتين من زبدة الفستق السوداني كل يوم، ولمدة 5 أيام في الأسبوع على الأقل، يخفّض مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، بحوالى 30 في المئة.

الماركات الأمريكية لزبدة الفستق السوداني، غالبًا ما تكون مصنوعة من الفستق المحمّص والمطحون (90 في المئة) ومضاف إليها السكر وزيت النخيل المهدرج، الغني بالدهون المشبعة، والملح (المضر بالقلب والأوعية).

وبناءً عليه من الأفضل التحول إلى تناول الماركات العضوية التي تقدّم وصفات مهمة، مثل 100 في المئة من الفستق السوداني، وخالية من زيت النخيل. علمًا أنَّ عملية الهدرجة التي تعمل على تحويل الدهون لجعلها أكثر استقرارًا، ممنوعة في الأصناف العضوية.

تحتوي زبدة الفستق السوداني على حوالى 50 في المئة من الدهون، معظمها من الدهون غير المشبعة، وهي الدهون نفسها الموجودة في زيت الزيتون، والمهمة لمحاربة النوع السيّىء من الكولسترول.

اخترع الأطباء زبدة الفستق في الولايات المتحدة في عام 1890 لتوفير العناصر المغذية والغنية بالبروتينات، إلى الأشخاص الذين يعانون مشاكل في الأسنان، حيث إنها تحتوي على نسبة 26 في المئة من البروتينات في المتوسط. ويوصى، اليوم، باستخدامها في البلدان النامية للأطفال، الذين يعانون سوء التغذية. ويضاف إلى كل ذلك محتواها العالي من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والألياف والريسفيراترول (وهو أيضًا من مضادات الأكسدة)، وجميعها عناصر تحمي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

لا تفعلي مثل الأمريكيين الذين يمسحون زبدة الفستق والمربى بين شريحتين من الخبر، أو يضعونها على البان كيك، حيث إنّ ذلك يجعلها عالية السعرات الحرارية بعض الشيء، إنما ينبغي مسحها بين شريحتين من الخبز لوحدها فقط، وهذا سوف يجعلها تمدُّ الجسم بالألياف الكاملة والعناصر المعدنية.

مع 640 سعرة حرارية/100 غرام، فإنّ زبدة الفستق أقل سعرات حرارية من الزبدة ذاتها 730 سعرة حرارية، والزيت 900 سعرة حرارية.

 

وينصح خبراء التغذية باستعمالها، بدلًا من الدهون، ولكن ليس إضافة إليها. وفي المطبخ، يمكن استخدام زبدة الفستق لصنع الصلصات أو البسكويت، والزيت لعمل صوص السلطات.سيدتي. 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق