الشريط الإخباري
زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم  الدوري الفرنسي: موناكو يدك شباك سانت إتيان برباعية  «فـروة الاجداد» ..لمواجهة بــرد الشتاء  11 نوعًا من الأطعمة لا يجب حفظها في الثلاجة  بائع الفستق العماني الشهير.. من يتذكر..!  "ضريبة الدخل" تحدث إقراراتها وتوفرها على الموقع الإلكتروني  الذهب يسجل أول مكاسب أسبوعية في 4 أسابيع  "الملكية" تمدد حملة تخفيض الأسعار بمناسبة عيدها  الشياب : 6 إصابات بانفلونزا الخنازير H1N1 في مستشفى معان الحكومي وحالتهم جيدة  الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء  تيريزا ماي تستعيد أنفاسها قبل معارك جديدة  تسمية شارع بالطفيلة باسم «القدس العربية»  4 شهداء وعشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال نصرة للقدس  الملكة رانيا تنعى شهداء القدس  وفيات السبت 16-12-2017  سرقة جهود الآخرين جريمة لا تغتفر  بين كذب الكاهن ووهن الخرافة  محاربة الفساد ورقة انتخابية و لعبة سياسية ؟  ارتفاع الحرارة اليوم وغدا  خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا" 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-10-06
الوقت : 09:58 am

الأوقاف الفلسطينية: الملك صاحب السيـادة والرعايـة عـلى الأقـصى

الديوان- أصدرت دائرة الاوقاف الفلسطينية في القدس المحتلة، بيانا يوم امس الخميس، اشارت فيه الى ان صاحب السيادة والرعاية على الاقصى هو جلالة الملك عبد الله الثاني.
وقالت الدائرة انها لا تعترف بقرارت الاحتلال الاسرائيلي أو قانون الاحتلال على القدس والأماكن المقدسة فيها.
وياتي هذا البيان بعدما أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا يلزم شرطة الاحتلال بمنع الأطفال الفلسطينيين من اللعب في ساحات المسجد الأقصى.
وأشار بيان اوقاف القدس الذي حصلت «الدستور» على نسخة منه الى أن الدائرة لا تعترف بقرارات الاحتلال وانها لا تلزم الفلسطينيين والمسلمين عامة، بهذه القرارات، مؤكدة ان ذلك يعد تعديا وانتهاكا بحق المسجد الاقصى المبارك .
وجاء القرار الإسرائيلي عقب الالتماس الذي قدمته جمعيات يهودية تشرف على تنظيم اقتحامات المستوطنين لساحات المسجد الأقصى، حيث زعمت أن العديد من المستوطنين لاحظوا أن الأطفال يلعبون كرة القدم في ساحات المسجد، وزعموا أن ذلك يشكل انتهاكا ومساسا بالأماكن المقدسة.
ووجهت أوامر إلى شرطة الاحتلال بالمسجد، بمنع الأطفال من اللعب بالكرة في ساحاته، بموجب قرار العليا حظر لعب أطفال القدس في ساحات المسجد.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق