الشريط الإخباري
زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم  الدوري الفرنسي: موناكو يدك شباك سانت إتيان برباعية  «فـروة الاجداد» ..لمواجهة بــرد الشتاء  11 نوعًا من الأطعمة لا يجب حفظها في الثلاجة  بائع الفستق العماني الشهير.. من يتذكر..!  "ضريبة الدخل" تحدث إقراراتها وتوفرها على الموقع الإلكتروني  الذهب يسجل أول مكاسب أسبوعية في 4 أسابيع  "الملكية" تمدد حملة تخفيض الأسعار بمناسبة عيدها  الشياب : 6 إصابات بانفلونزا الخنازير H1N1 في مستشفى معان الحكومي وحالتهم جيدة  الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء  تيريزا ماي تستعيد أنفاسها قبل معارك جديدة  تسمية شارع بالطفيلة باسم «القدس العربية»  4 شهداء وعشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال نصرة للقدس  الملكة رانيا تنعى شهداء القدس  وفيات السبت 16-12-2017  سرقة جهود الآخرين جريمة لا تغتفر  بين كذب الكاهن ووهن الخرافة  محاربة الفساد ورقة انتخابية و لعبة سياسية ؟  ارتفاع الحرارة اليوم وغدا  خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا" 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-10-08
الوقت : 06:56 am

غابات عجلون تتحول الى مكاره صحية وبيئية جراء تراكم النفايات

الديوان-  تتفاقم يوما بعد يوم عملية تراكم الانقاض بكافة اشكالها الانشائية والزراعية والمخلفات الحيوانية على جوانب الطرق في محافظة عجلون وباتت تشكل ظاهرة سلبية على الواقع البيئي والسياحي في ظل تزايد العمران وتنفيذ المشاريع ألمختلفة ما يتطلب تشديد الرقابة واتخاذ عقوبات رادعة بحق المتسببين بها والعمل على التخلص منها.
وطالب سكان المحافظة بعامة والمهتمون بالشأن البيئي والسياحي خاصة الجهات المعنية من الأشغال والبلديات والبيئة بالتخلص من الأنقاض المنتشرة على جوانب الطرق قبل ألشتاء مشيرين الى ان  الامطار التي تتشكل كسيول تجرفها إلى الطرق وتتسبب بإعاقة المرور وتؤثر على السلامة العامة.
وقال رئيس لجنة البيئة والصحة والأشغال في مجلس المحافظة المحامي علي القضاة أن أكوام الأنقاض على جوانب طرق ألمحافظة تضر بطبيعتها الجميلة وبيئتها النقية وخصوصيتها السياحية، مبينا انه يتطاير منها الغبار بسبب الرياح إضافة إلى انجراف الأتربة والحجارة إلى وسط الطرق في حال تساقط الأمطار ألغزيرة ما يتسبب بإعاقة حركة المرور والإضرار بالمركبات وإعاقة حركة الاليات، مطالبا بتشديد الرقابة من قبل الجهات المعنية من بلديات وأشغال وبيئة والعمل على  إزالة تلك اكوان الانقاض التي باتت تشكل تلوثا بيئيا وبصريا،وتؤثر سلبيا على طبيعة المحافظة السياحية واتخاذ  اجراءات رادعة بحق المتسببين.
 ودعت رئيسة جمعية البيئة في المحافظة ربيعه المومني  إلى إيجاد آلية معينة تلزم المتعهدين والمقاولين وأصحاب القلابات بعدم رمي الأنقاض ومخلفات البناء وغيرها على جوانب ألطرق وإجبار من يتسبب بذلك ويتم ضبطه بإزالة جميع تلك الأنقاض من الموقع ، مطالبة  بتوفير موقع أو عدة مواقع في المحافظة بعيدا عن الطرق والأحياء والمناطق السكنية لاستعمالها لأغراض طرح الأنقاض ومخلفات الإنشاءات الناجمة عن الأبنية أو استصلاح ألأراضي والمخلفات الحيوانية بقايا القصابين ونتافات الدواجن ، لافتة الى ان مثل هذه الانقاض التي تطرح من قبل اشخاص عديمي المسؤولية تضر بالبيئة وتشوها وتؤثر سالبا على السلامة العامة وحركة التنزه والسياحة للمحافظة.
وقالت رئيسة لجنة بلدية العيون سابقا ايمان فطيمات ان مشكلة طرح الانقاض غالبا ما في أوقات الليل وساعات الصباح الباكر بهدف التخفيف من كلف التخلص منها بأماكن بعيدة عن الطرق، ما يتسبب بانجراف الكثير من الرمال والصخور إلى الطرق وتشويه للمواقع السياحية والطبيعية الجميلة التي تمتاز بها المحافظة، داعية  إلى تعاون  وتضافر جهود مختلف الجهات المعنية لضبط المخالفين وإزالة ألأنقاض ، مبينة ان الظاهرة تزداد سنويا خلال الصيف حيث تنشط وتتزايد اعمال الانشاءات المنزلية وتنفيذ المشاريع المشاريع الخاصة وغيرها.
الى ذلك اكد مدير البيئة في محافظتي عجلون وجرش المهندس رائد ابو الحسن  وجود المشكلة متمثلة بطرح الانقاض على جوانب الطرق في المحافظتين وبالقرب من المواقع السياحية وأماكن التنزه  مؤكدا انتشارها رغم كل المتابعات والإجراءات التي تتخذها الفرق الرقابية الميدانية، كما لاحظت قيام مجهولين بإلقاء كميات من الأنقاض على جوانب الطريق المؤدي الى المجمع الرياضي في عجلون  وأماكن مختلفة ، لافتا للتعاون مع الادارة الملكية لحماية البيئة والصحة والإشغال في هذا المجال للحد من تفاقم الظاهرة ومتابعة ومحاسبة  المتسببين، لافتا الى ان إزالة كل اكوام الانقاض في مختلف المواقع كبيرة وبحاجة لجهود وتعاون مختلف الجهات المعنية، لا يمكن أن يتم وضع حارس  في كل موقع، داعيا المواطنين الى التعاون والإبلاغ عن اية مخالفات، مؤكدا ان حل المشكلة يتطلب توفير مكب مخصص لطرح تلك الأنقاض للتخلص من الظاهرة الت باتت تؤرق الجميع.

غابات عجلون 

في ذات السياق اشتكى زائرون ومتنزهون قدموا لمحافظة عجلون من تراكم النفايات في العديد من المناطق الحرجية والمتنزهات والغابات ما يؤثر سلبا على البيئة والواقع السياحي في المحافظة مطالبين بضرورة اتخاذ اجراءات فورية لجمع النفايات من خلال الفرق التوعية والهيئات والجمعيات البيئية والبلديات والسياحة والأندية البيئية المدرسية .
وأشار الناشط البيئي ايمن ابو عبيله الى ان عجلون تتميز بغاباتها وطبيعتها الامر الذي يتطلب مضاعفة الجهود من اجل الحفاظ عليها نظيفة لتكون نقطة جذب للمتنزهين والزوار، ما يدعو الى تكثيف حملات التوعية والتثقيف بهامية حماية البيئة 
وطالب رئيس قسم النشاطات في مديرية التربية عدنان المومني  وزارة السياحة والبلديات  الى جانب التربية بضرورة تكثيف الحملات لجمع النفايات وتخصيص ضاغطات نفايات خاصة لاماكن التنزه لتقوم بجمع النفايات اولا بأول لمنع تراكمها حتى لا تتحول الغابات  الى مكبات للنفايات لان الحفاظ على نظافتها مسؤولية جماعية ووطنية  يجب ان تتحملها جميع الجهات.
وبين مدير سياحة عجلون محمد الديك ان المديرية وبالتعاون مع مختلف الجهات  تنفذ وبشكل مستمر حملات نظافة وخصوصا في الاماكن السياحية وان الدور الأكبر يقع على عاتق المتنزهين الذين يتركون النفايات في الغابات، لافتا إلى انه تم وضمن خطة المديرية للعام المقبل رصد مبلغ 700 الف لتطوير الخدمات السياحية في عدد من المواقع السياحية في المحافظة .
وقال رئيس بلدية كفرنجة الجديدة نور بني نصر ان البلدية تعطي موضوع ديمومة النظافة أولوية، لافتا الى ان كوادر البلدية وبالتعاون مع العديد من الجهات المعنية بالبيئة والهيئات التطوعية تقوم بجمع النفايات في اماكن التنزه في مناطق اللواء ومناطق اخرى ضمن الامكانات المتاحة وخصوصا ان الضاغطات المتوفرة حاليا لا تكفي .
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق