الشريط الإخباري
4000 عدد المسجلين للحج  النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة الذي تم ضبطه في عمان  الملك لنائب الرئيس الامريكي: القدس عاصمة فلسطين  الملقي: للخبز سقف سعري لن نسمح بتجاوزه  ائمة التيمية يحتمون بالدروع البشرية كما يفعل الدواعش  التوازن بين ما يتعلق بالدنيا وما يتعلق بالآخرة  كشف خفايا جديدة عن اغتيالات الموساد التي طالت عربا وأجانب  مشروبات الطاقة تهدد قلبك أكثر من القهوة  عمّان تحت المطر.. حيـن يـعبـق الجــوّ بـرائحــة الخبز الساخن  اكتشاف طريقة للحد من الإصابة بإنكماش العضلات في سن الشيخوخة  بنزيمة يفجر مفاجأة ويطلب الرحيل عن ريال مدريد  ريال مدريد يغلق الباب أمام إنتر ميلان  نيمار يغيب عن مواجهة ليون  «البتـرول الوطنية»: خطة لـرفع إنتاجية حقل الـريشة الغازي  الملكية تدشن خطاً جوياً منتظماً إلى كوبنهاجن حزيران المقبل  مقتل عشرينية على يد زوجها في ام الرصاص  رويترز: ’إسرائيل‘ لن تحاكم حارس السفارة الذي قتل أردنيين  تقرير حول المنخفض القطبي الاخير  تنقلات بين كبار ضباط الامن العام - أسماء  النحل .... والذباب .... 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-10-30
الوقت : 02:17 pm

بدء الجولة السابعة من محادثات آستانا

الديوان- أعلنت سلطات كازاخستان انطلاق جولة جديدة من المحادثات اليوم الاثنين بين النظام السوري وممثلين لفصائل المعارضة ستتركز بصورة خاصة حول الوضع الإنساني الذي يثير مخاوف متزايدة.

وهي سابع جولة في هذه المفاوضات التي ترعاها روسيا وايران حلفيتا دمشق، وتركيا الداعمة لفصائل معارضة، وقد أدت خصوصا حتى الآن الى تشكيل اربع مناطق لخفض التوتر في سورية.

وأوردت وزارة الخارجية الكازاخستانية أن هذه الجولة التي تستمر يومين ستتضمن مشاورات ضمن جلسات مغلقة الاثنين فيما يصدر إعلان صحافي الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الخارجية أنور جايناكوف "بدأت المفاوضات في جلسة مغلقة".

وأوضح أن وفود النظام السوري والفصائل المعارضة وكذلك الدول الراعية للمفاوضات وصلت إلى أستانا.

تركز محادثات السلام في استانا على المسائل العسكرية والتقنية وتتم بموازاة محادثات سياسية في جنيف. وتهدف المحادثات الى وضع حد للنزاع الذي اودى بحياة اكثر من 330 الف شخص وادى الى نزوح الملايين في غضون ست سنوات.

وفي اطار محادثات استانا، توصلت روسيا وايران وتركيا في ايار/مايو الى اتفاق لاقامة اربع مناطق خفض توتر في سورية، في محافظتي ادلب وحمص ومنطقة الغوطة الشرقية وفي الجنوب، وقد أدى ذلك إلى تراجع ملموس في المعارك.

وينص اتفاق خفض التوتر على وقف الاعمال القتالية بما فيها الغارات الجوية، بالاضافة الى نشر قوات شرطة تركية وايرانية وروسية لمراقبة تطبيق الاتفاق.

ولاحقا اعلنت الدول الثلاث منتصف ايلول/سبتمبر الاتفاق على نشر مراقبين منها في منطقة خفض التوتر الرابعة التي تضم ادلب (شمال غرب) واجزاء من محافظات حماة (وسط) واللاذقية (غرب) وحلب (شمال) المحاذية لها.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في تشرين الأول/أكتوبر أن أكثر من 1100 طفل في منطقة الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام قرب دمشق يعانون من سوء تغذية حاد.

ومن المقرر عقد دورة جديدة من المفاوضات حول سورية في جنيف اعتبارا من 28 تشرين الثاني/نوفمبر برعاية الأمم المتحدة.-(أ ف ب)

 

 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق