الشريط الإخباري
محمد القائد و القدوة  أكثر من خمسة آلاف مقبرة جماعية في البوسنة والهرسك  نبينا نبي الرحمة  الحريري: إقامتي في السعودية للتشاور حول مستقبل لبنان  فيتو روسي للمرة العاشرة بشأن كيماوي سوريا  عملية دهس وطعن قرب مستوطنة «غوش عتصيون»  78 ألف موقع أثري في المملكة بلا حراسة  إقامة صلاة استسقاء في كافة مساجد المملكة  الشهوان: تـوجـه لإصــدار جــوازات سـفـر إلكتـرونيــة  تراجع تصدير ثمار الزيتون للخارج  فاخوري: تمويل خطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39%  اتفاقية تعاون بين الأردن وسويسرا في مجال إدارة المياه  البطريرك ثيوفيلوس يشيد بدعم الملك لمسـيحيـي الأراضـي المقدسـة والشـرق  منتخب النشامى يعود من كمبوديا واللاعبون يلتحقون بأنديتهم  2741 طن خضار وفواكه وردت للسوق أمس  هل تهجير الناس وقتل الأبرياء حلال ؟!  الحياة على المريخ ... حقيقة أم وهم ؟؟؟!!!  تهجير الناس وقتلهم هل هو حلال أيها الدواعش المجسمة ؟؟؟  المجسمة المارقة الدواعش .. يعتدون على ذات الله بتجسيمهم ..  نبي الرحمة يجمعنا ورموز التكفير تفرقنا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-08
الوقت : 12:45 pm

نصب كاميرات مراقبة جديدة على أبواب الأقصى

الديوان _ نصبت شرطة الاحتلال الإسرائيلي كاميرات مراقبة حديثة جديدة عند مداخل المسجد الأقصى المبارك، وذلك بعد ثلاثة شهور فقط من أحداث الأقصى وأزمة البوابات الإلكترونية.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني لوكالة "صفا" صباح الأربعاء إن شرطة الاحتلال نصبت كاميرات مراقبة على جميع أبواب المسجد دون علمنا بذلك، حيث أبلغنا من قبل الحراس بوجود كاميرات جديدة على أبواب المسجد.

وأوضح أن الكاميرات موجهة قبالة الأقصى، وقد استغرق تركيبها 10 أيام، مبينًا أن هذا الإجراء يأتي من باب التشديد على المصلين الوافدين للأقصى والتضييق عليهم، وإعطاء شعور لديهم بأن هناك رقابة عليهم أثناء دخولهم للمسجد.

وأدان الكسواني كافة إجراءات الاحتلال بحق الأقصى، بما فيها تركيب الكاميرات، لافتًا إلى أن سلطات الاحتلال تريد أن تثبت من وراء ذلك أنها هي أصحاب السيادة على المسجد، ولكن نؤكد أنه "ليس لها أي حق بذلك، فالأقصى حق خالص للمسلمين وحدهم".

وأكد وجود تواصل مع وزارة الأوقاف الأردنية من أجل الاعتراض على تركيب هذه الكاميرات، والضغط على الاحتلال لإزالتها، ووقف سياسة التضييق والتشديد على المصلين بالأقصى.

بدورها، ذكرت القناة العاشرة العبرية أن شرطة الاحتلال نصب كاميرات المراقبة بناءً على توصيات من وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان، وباستخدام وسائل تكنولوجية دقيقة.

وأوضحت أن الكاميرات أكثر تطورًا من تلك التي أجبر الاحتلال على إزالتها في يوليو الماضي، بعد الضغوطات التي مارسها المقدسيون، خلال أحداث الأقصى الأخيرة، رفضًا للبوابات الإلكترونية والسيطرة الإسرائيلية على المقدسات.

وبحسب القناة، فقد جرى نصب تلك الكاميرات عند جميع مداخل الأقصى المخصصة للمصلين المسلمين، باستثناء باب الأسباط، الذي شهد اعتصامات ووقفات المقدسيين في أحداث الأقصى بيوليو الماضي.

ونقلت الفناة عن مسؤول كبير في الأوقاف الإسلامية إن "أحدًا لم يبلغنا بأنه تم نصب الكاميرات، فقد تم تركيبها في صمت تام".

وكانت شرطة الاحتلال ثبتت بوابات إلكترونية كاشفة للمعادن عند مداخل البلدة القديمة بالقدس، ما قوبل بالرفض حينها من قبل الأوقاف الإسلامية والفلسطينيين الذين رفضوا الصلاة داخل الأقصى مرورًا عبر تلك البوابات، وأدوها عند أبواب المسجد والبلدة القديمة.

وأثارت هذه البوابات موجة عارمة من الاحتجاجات في وسط المقدسيين والفلسطينيين عامة، والعالم العربي بأسره، ما أجبر سلطات الاحتلال على إزالتها.

وكانت شرطة الاحتلال نصبت يوم الأحد، كاميرات مراقبة جديدة في باب المجلس-أحد أبواب المسجد الأقصى.

وقال رئيس أكاديمية الأقصى للعلوم والتراث الشيخ ناجح بكيرات في تصريح لوكالة "صفا" إن شرطة الاحتلال شرعت بتركيب كاميرتين مراقبة في باب المجلس، بهدف مراقبة الوافدين للمسجد الأقصى والخارجين منه، ولتضييق الخناق على المقدسيين، وخاصة سكان البلدة القديمة، واستمرار مراقبتهم وملاحقتهم.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق