الشريط الإخباري
أردنيون: نثمن جهود الملك بطي ملف السفارة وفق شروطنا  الأرصاد الجوية توضّح تفاصيل المنخفض الجوي  إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان  اسرائيل تعبّر عن أسفها وندمها الشديدين إزاء مقتل زعيتر والجواودة والحمارنة  صحيفة: الأردن يدرس نقل حفظ الامن بـ«قوات الدرك» وحصر دور الأمن العام بتقديم الخدمات العامة للمواطنين  كاظم الساهر من ذا فويس كيدز إلى البحر الميت  السفير التركي يلتقي رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية التركية  الامن يلقي القبض على 321 شخصا تورطوا بقضايا (سرقة واحتيال واتجار بالبشر وجرائم الكترونية)  مَنْ أباح لداعش قتل الرسل حمامات السلام و التجار العزل و الأبرياء ؟  السيسي يطيح برئيس المخابرات  الإفتاء تقول إن توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب  مدونة أردنية ترفض جائزة دولية تضامنا مع عهد التميمي  تكفيل الزميلين المحارمة والزناتي  ألحرب الكونية في أوكرانيا وسوريا تمتد لغرب البلقان  الأردن يدعو الأزهر لإصدار فتوى حول زيارة الأقصى  الأرصاد: تساقط الثلوج فوق مرتفعات المملكة التي يزيد ارتفاعها عن 900م  الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط  السيسستاني والفاسدون زواج كاثوليكي  الأخلاق ودورها في تكامل الفرد والمجتمع  الانتخابات تجلب من المزابل الذباب 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-12-20
الوقت : 12:47 pm

«الانفلونزا الموسمية» .. اسئلة إجابتها الوقاية والعلاج

الديوان- مع حلول فصل الشتاء تزيد فرصة اصابة الاشخاص بالعديد من الامراض وبخاصة «الانفلونزا» بكافة انواعها، فيما يحذر الاطباء المختصون من ان الانفلونزا الموسمية تسبب مضاعفات خصوصا لدى المصابين بأمراض مزمنة مثل أمراض القلب والرئتين وفئات الأطفال والحوامل، وبرغم ان الجهات المعنية تتخذ جميع الاجراءات لمواجهة مرض الانفلونزا الموسمية الذي تزداد الاصابة به في موسم الشتاء ولا سيما خلال الاشهر من تشرين الاول ولغاية اذار، وأن العبء الأكبر لوفيات الإنفلونزا يقع في المناطق الأكثر فقرا في العالم وبين البالغين الأكبر سناً، والمعدلات الأعلى للوفيات المتعلقة بالجهاز التنفسي بسبب الإنفلونزا هي بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً.


الصحة والبيئة النيابية

بدورها تابعت لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب برئاسة النائب الدكتور ابراهيم البدور ما تردد عن وفاة سيدة مصابة بفايروس الانفلونزا في مستشفى معان الحكومي، وبانه تواصل مع وزير الصحة الدكتور محمود الشياب بهذا الخصوص والذي اكد ان هناك وفاة لسيدة من جنسية عربية ناجمة عن الاصابة بفيروس الانفلونزا الموسمية.
وقال ان الوزير الشياب اوضح انه تم نقل المصابة من مستشفى معان الحكومي الى احد مستشفيات العاصمة وما لبثت ان فارقت الحياة اثر اصابتها بهذا الفايروس.
وطالبت لجنة الصحة والبيئة وزير الصحة حث الكوادر في الوزارة على متابعة كافة الحالات الموجودة في المستشفيات او التي تراجع المراكز الصحية والمستشفيات خشية من وجود اصابات او انتقال للعدوى.
واكد الدكتور الشياب للجنة انه تم ارسال 6 اطباء مختصين بهذا المجال الى مستشفى معان الحكومي لمتابعة اذا ما كان هنالك حالات اخرى ليتم معالجتها وتحويلها الى مستشفيات العاصمة اذا استدعى الامر الى ذلك.
وقال البدور ان هذا النوع من الانفلونزا هو فيروس يصيب القصبات الهوائية والرئتين وهو مثل اي انفلونزا اخرى، مبينا  ان مثل هذه الالتهابات الرئوية تؤدي الى الوفاة عندما يكون الشخص في حالة مناعية متدنية مثل (كبار السن والحوامل والمصابين بالسكري غير المنتظم وامراض المناعة)، بالاضافة الى ان هذه الفايروسات تنشط في فصل الشتاء، وان لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب ستبقى على تواصل مستمر مع وزارة الصحة لمتابعة هذا الموضوع.
تفقد حكومي
ونوه الشياب ان حالات الانفلونزا الموسمية في معان لا تشكل خطرا ووباء عاما على الصحة، مبينا ان هناك خمس عشرة حالة ثبت منها 6 حالات مصابة بمرض فيروس انفلونزا الخنازير H1N1 وتتلقى حاليا العلاج في مستشفى معان الحكومي وحالتهم الصحية جيدة، موضحا ان الوزارة تسجل سنويا العديد من حالات الاصابة بالانفلونزا في انحاء المملكة كافة دون استثناء، مشيرا الى ان هناك انواعا عديدة من انماط الانفلونزا التي تنتشر حول العالم ومنطقتنا خاصة في فصل الشتاء حيث يزداد تسجيل الحالات.
وكان وزير الصحة قد تفقد المرضى المصابين بأنفلونزا الجنازير واطمأن على صحتهم معربا عن ارتياحه لحالتهم الصحية والخدمات الطبية التي قدمت لهم كما تفقد الدكتور الشياب قسمي العلاج الطبيعي والكلى مستمعا الى اهم مطالب المرضي الذين يخضعون لعملية غسيل الكلى في القسم والذين طالبوا بتوفير طبيب متخصص للكلى للإشراف على حالتهم المرضية، وفي قضاء الجفر التقى وزير الصحة بالكوادر الطبية في مركز صحي الجفر وعدد من شيوخ ووجهاء المنطقة والذين طالبوا الوزارة بتطوير واقع الخدمات الصحية في القضاء وتقديم كافة الخدمات الطبية المطلوبة للتعامل مع هذا المرض والذي اصاب عدد من ابناء اللواء، مؤكدا الشياب على ان الوزارة قامت باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة منذ اللحظة الاولى لظهور المرض والذي لا يشكل خطورة كبيرة على سلامة وصحة الانسان اذا تم التعامل معه منذ الاصابة الاولى لافتا الى اهمية اتباع الارشادات الوقائية التي تحول دون انتشار المرض.
وفيات محدود
بدوره اختصاصي طب الاطفال في وزارة الصحة السابق الدكتور سمير الفاعوري علق على الموضوع بالقول، ان الانفلونزا مرض موسمي يتكرر كل عام خاصة في فصل الشتاء تسببه مجموعة فيروسات الانفلونزا ويصيب ما بين 10_15 بالمئة من افراد المجتمع وان الغالبية العظمى من الاصابات تكون بسيطة وتتماثل للشفاء، وان هناك بعض الحالات التي تستدعي عناية طبية لحدوث مضاعفات كألتهاب الجهاز التنفسي ولا سيما لدى الحوامل وكبار السن والاطفال والمصابين بأمراض مزمنة ونقص المناعة، فيما يتوقع ان تؤدي المضاعفات الى حدوث وفيات محدودة يسجلها العالم والاردن سنويا وذلك حتى لا يتفاجأ اي احد مصاب او سليم.
وشدد الفاعوري على اتباع وسائل الوقاية ومنها غسل الايدي جيدا والابتعاد عن التجمعات العامة قدر الامكان والاكثار من السوائل وعدم مشاركة المصابين ادواتهم الشخصية وممارسة الرياضة والمشي وعدم استخدام فنجان القهوة لاكثر من شخص في المناسبات والاستعاضة عنها بالفناجين المستعملة لمرة واحدة.
الاحتياط واجب 
وبحسب توصيات فانه من المهمّ أيضاً القيام بأخذ الاحتياطات المختلفة كتلقّي مطعوم الإنفلونزا الذي يتمّ اعطاؤه بشكلٍ سنويّ في الخريف، خاصة للاطفال وكبار السن إذ إنّ هذا المطعوم يُساعد على تكوين مناعةٍ لدى الإنسان اتّجاه هذا المرض فيقلّل من احتماليّة الإصابة به، بالإضافة إلى التقليل من أعراضه وخطورته أيضاً في حال الإصابة به، 
وايضا يجب الحرص على النوم بشكلٍ كافٍ خلال الليل بما لا يقلّ عن سبع ساعات إذ إنّ الدراسات أثبتت أن النوم يزيد من مناعة الجسم، ويقلّل من خطورة الإصابة بالأمراض المختلفة، كما أثبتت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يمتلكون كمّيّةً كبيرةً من فيتامين د في أجسامهم يكونون أقل عرضةً للإصابة بأمراض الجهاز التنفسيّ، فلذلك يجب الحرص على الحصول على كمّيّةٍ كافيةٍ من فيتامين د من مصادره المختلفة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق