الشريط الإخباري
أردنيون: نثمن جهود الملك بطي ملف السفارة وفق شروطنا  الأرصاد الجوية توضّح تفاصيل المنخفض الجوي  إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان  اسرائيل تعبّر عن أسفها وندمها الشديدين إزاء مقتل زعيتر والجواودة والحمارنة  صحيفة: الأردن يدرس نقل حفظ الامن بـ«قوات الدرك» وحصر دور الأمن العام بتقديم الخدمات العامة للمواطنين  كاظم الساهر من ذا فويس كيدز إلى البحر الميت  السفير التركي يلتقي رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية التركية  الامن يلقي القبض على 321 شخصا تورطوا بقضايا (سرقة واحتيال واتجار بالبشر وجرائم الكترونية)  مَنْ أباح لداعش قتل الرسل حمامات السلام و التجار العزل و الأبرياء ؟  السيسي يطيح برئيس المخابرات  الإفتاء تقول إن توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب  مدونة أردنية ترفض جائزة دولية تضامنا مع عهد التميمي  تكفيل الزميلين المحارمة والزناتي  ألحرب الكونية في أوكرانيا وسوريا تمتد لغرب البلقان  الأردن يدعو الأزهر لإصدار فتوى حول زيارة الأقصى  الأرصاد: تساقط الثلوج فوق مرتفعات المملكة التي يزيد ارتفاعها عن 900م  الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط  السيسستاني والفاسدون زواج كاثوليكي  الأخلاق ودورها في تكامل الفرد والمجتمع  الانتخابات تجلب من المزابل الذباب 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-08
الوقت : 07:32 pm

قطاع نقل الركاب في الاردن .. مكانك سر!!

الديوان - يتساءل مراقبون ومواطنون عن مدى بقاء وضع النقل العام في الاردن على حالة دون تحسن وسط وعود حكومية متكررة بتطوير هذا القطاع الخدمي الشائك.
يعاني قطاع نقل الركاب من خلل في المنظومة يبدو انه اقوى من قدرة الحكومة على اتخاذ قرار فعلي بتحسين حال القطاع ولسان حال المواطن يقول ان الحكومة ضعيفة او عاجزة عن تنفيذ امر يفيد الوطن والمواطن في هذا القطاع المتهالك.
وزير النقل الحالي جميل مجاهد تعهد منذ توليه حقيبة النقل بتطوير شيء في القطاع ضمن جدول زمني باعتبار ان الارادة السياسية قد توفرت لذلك رغم انه صرح صراحة ان تطوير القطاع قد يكون امر صعب جدا ان لم يكن مستحيلا بيد ان الوزير وهو من كان مديرا اسبقا لهيئة تنظيم النقل البري يعي تماما ان حقيبته ستكون عاجزة فعلا عن تطوير القطاع خلال فترة مؤقتة ليأتي وزير غيرة يتعهد نفس التعهدات.
جلال الملك عبدالله الثاني التقى مسؤولين ذات علاقة في منتصف العام الماضي وامر وقتها بتطوير القطاع مهما كانت الكلف في سبيل التسهيل عل المواطن ، لتجتمع الحكومة بعئذ عدة اجتمعات وتشعل الشعارات الطنانة بضرورة الاسراع بتحسين قطاع النقل العام غير ان امرا فعليا لم يحدث منذ ذلك الوقت سوى ان الحكومة احالت عطاء تنفيذ البنية التحتية لجزئية من باص التردد السريع داخل العاصمة عمان ليبقى وضع التاكسي عل حاله في مزاجية وعدم اهلية معظم السائقين في القطاع اضافة الى عمليات البيع بالباطن للمركبات بعيدا عن رقابة هيئة تنظيم النقل البري هذا فضلا عن شريحة الحافلات الصغيرة او باصات الكوستر التي يعمل سائقوها بمزاجية دون ترددات او مواعيد محدد وتعمل بشكل فردي دون تنظيم او رقابة.

قطاع تستحوذ عليه الملكية الفردية بنسبة 80% يصعب تنظيمة مالم تتوفر لدى الحكومة الارادة الفعلية باعادة هيكلة القطاع دون المساس بحقوق الناس وانتظام الوسائط الى شركات تعمل بتعليمات محددة ومواعيد وترردات ثابتة علاوة الى اعادة توزيع وسائط النقل في انحاء المملكة لاسيما وان 16 الف تاكسي في الاردن تقبع 12 الف سيارة منها في العاصمة عمان لوحدها .
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق