الشريط الإخباري
أردنيون: نثمن جهود الملك بطي ملف السفارة وفق شروطنا  الأرصاد الجوية توضّح تفاصيل المنخفض الجوي  إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان  اسرائيل تعبّر عن أسفها وندمها الشديدين إزاء مقتل زعيتر والجواودة والحمارنة  صحيفة: الأردن يدرس نقل حفظ الامن بـ«قوات الدرك» وحصر دور الأمن العام بتقديم الخدمات العامة للمواطنين  كاظم الساهر من ذا فويس كيدز إلى البحر الميت  السفير التركي يلتقي رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية التركية  الامن يلقي القبض على 321 شخصا تورطوا بقضايا (سرقة واحتيال واتجار بالبشر وجرائم الكترونية)  مَنْ أباح لداعش قتل الرسل حمامات السلام و التجار العزل و الأبرياء ؟  السيسي يطيح برئيس المخابرات  الإفتاء تقول إن توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب  مدونة أردنية ترفض جائزة دولية تضامنا مع عهد التميمي  تكفيل الزميلين المحارمة والزناتي  ألحرب الكونية في أوكرانيا وسوريا تمتد لغرب البلقان  الأردن يدعو الأزهر لإصدار فتوى حول زيارة الأقصى  الأرصاد: تساقط الثلوج فوق مرتفعات المملكة التي يزيد ارتفاعها عن 900م  الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط  السيسستاني والفاسدون زواج كاثوليكي  الأخلاق ودورها في تكامل الفرد والمجتمع  الانتخابات تجلب من المزابل الذباب 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-08
الوقت : 07:55 pm

نائب الرئيس الامريكي يزور الاردن ومصر واسرائيل

الديوان - أعلن مسؤول أميركي الاثنين أن نائب الرئيس مايك بنس سيقوم في 20 كانون الثاني/يناير الجاري بجولة في الشرق الأوسط يزور خلالها #مصر والأردن وإسرائيل حيث سيلقي خطابا أمام الكنيست.

وكانت الزيارة مقررة أصلا نهاية كانون الأول/ديسمبر، لكنها أرجئت في ظل التوتر الناجم عن قرار الرئيس الأميركي دونالد #ترمب المثير للجدل بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ومن المتوقع أن يصل بنس في العشرين من الشهر الحالي إلى #القاهرة حيث سيلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي، ثم ينتقل بعدها إلى #عمان للقاء الملك عبد الله الثاني.

ويتوجه نائب الرئيس الأميركي إلى إسرائيل في 22 و 23 كانون الثاني/يناير حيث سيلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس رؤوفين ريفلين.

وبالإضافة إلى خطاب يلقيه أمام الكنيست، سيزور بنس حائط البراق في البلدة القديمة بالقدس.

وقد تصاعد التوتر مطلع الشهر الحالي مع الفلسطينيين عندما هدد #ترمب بقطع المساعدات الأميركية.

وردت الرئاسة الفلسطينية أن "القدس ليست للبيع".

ومنذ وصوله الى البيت الابيض، أعلن ترمب أنه سيكون قادرا على التوصل إلى اتفاق سلام، خلافا لجهود أسلافه التي باءت كلها بالفشل.

لكن المحادثات باتت أكثر من أي وقت مضى في طريق مسدود مع تحذير الرئيس الفلسطيني محمود عباس أواخر كانون الأول/ديسمبر من أن الفلسطينيين لن يوافقوا على "اي خطة" للسلام تقترحها الولايات المتحدة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق