الشريط الإخباري
سطو مسلح على بنك في الوحدات  زينب .. قمعت بموروثها الحسيني خداع الخوارج المارقة  النقاش العلمي الأخلاقي نهج إلهيّ رسالي  المحقق الأستاذ الصرخي وموقفه العملي الرافض لظلم الدواعش  استفهام للعقول والإنسان وليس للحجارة والبهائم!!!  الحقد الدفين على الصادق الامين  امرؤ القيس يهجو الحكومة ، لا حول ولا قوة الا بالله !!!!  تقليم أذناب ايران ... الخزعلي اولاً  ميِّز نفسك هل أصابتك الفتنة أم لا؟  التربية: نتائج شتوية التوجيهي منتصف الشهر المقبل  الأرصاد: طقس بارد اليوم وماطر غدا وثلوج على المرتفعات الجمعة  شكاوى من قصر عمر استهلاك اسطوانات الغاز المتداولة أخيراً  شركة روسية تكشف ميزات أكبر ’مروحية‘ في العالم وصلت الى الأردن  مصدر يكشف سِرْ تَراجُع الأُردن عن ’الانفتاح‘ مع إيران  «شكل الماء» يتصدر ترشيحات الأوسكار  91 % من الشباب العرب لا يتزوجون بسبب عائق السكن!  اليرموك يستضيف الفيصلي بافتتاح «إياب» دوري المحترفين  الدولار ينخفض إلى أدنى مستوى في 3 سنوات  الذهب يرتفع مع تراجع الدولار وصعود الأسهم  بيرلو يحدد المطلوب لعودة "الآتزوري" لقمة الكرة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-13
الوقت : 09:01 am

«اكتد» تعقد مائدة مستديرة للتوعية بحقوق النساء المعنفات في إربد

الديوان - عقدت منظمة العون والتعاون التقني «اكتد» الأربعاء الماضي مائدة مستديرة لمبادرة «نحن هنا» ، والتي تعنى بالتوعية بحقوق النساء المعنفات من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتهدف المبادرة، حسب بيان صحفي أصدرته «اكتد»، إلى تشديد الرقابة على الأهل ومؤسسات الرعاية والعاملات فيها للحد من حالات العنف الجسدي واللفظي التي «تتعرض لها الفتيات ذوات الإعاقة» في بلدة ايدون بلواء بني عبيد في محافظة إربد، ضمن الفئة العمرية ما بين 12 و18 عاما.
وتستهدف المبادرة الأمهات والعاملات مع هذه الفئة بمراكز ذوي الاحتياجات الخاصة في ايدون: الأمل ووسن والاسفنج.وقالت مديرة مشروع بناء قدرات الجمعيات في إقليم الشمال أريج مهداوي إن هذه المبادرة تسعى إلى توعية الأمهات حول قضايا العنف الجسدي واللفظي الذي «تتعرض له الفتيات ذوات الإعاقة، وتوثيق العلاقة بين القائمين على المبادرة ومؤسسات المجتمع المحلي لتشكيل لجان مجتمعية تتابع وترصد مشاكل المعاقين والعنف الذي يتعرضون له».
وأضافت أنه تم عقد ندوات لكيفية التعامل مع هذه الفئة وتغيير النظرة السلبية التي تتعرض لها احيانا، متوقعة أن يرتفع مع نهاية تنفيذ المبادرة مستوى الوعي لدى الأمهات والعاملات مع هذه الفئة حول قضايا العنف الجسدي واللفظي.
وأوضحت مهداوي أن الهدف من عقد هذا اللقاء هو الاطلاع على التحديات التي واجهتها الجهات المنفذة للمبادرة وكيفية تجاوزها، بالإضافة الى الاطلاع على النتائج وصياغة التوصيات للمبادرة وإنشاء تحالف مجتمعي لمتابعة عملها.
وقالت إنه سيتم وضع خطة لاستدامة عمل المبادرة المكونة من لجنة الكفاءات المسؤولة عن تنفيذها.
يذكر أن المبادرة مدعومة من مشروع بناء قدرات الجمعيات في إقليم الشمال لإيصال صوتهم لصانعي القرار بدعم من الاتحاد الاوروبي وادارة المركز الوطني لحقوق الإنسان.ونفذت «اكتد» العديد من المشاريع في المجتمعات المضيفة بإقليم الشمال منذ العام 2012 وحتى الآن، فيما وفرت الإغاثة اللازمة في حالات الطوارئ من خلال مشاريع (الأمن الغذائي وتأمين مستلزمات الشتاء ).
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق