الشريط الإخباري
أردنيون: نثمن جهود الملك بطي ملف السفارة وفق شروطنا  الأرصاد الجوية توضّح تفاصيل المنخفض الجوي  إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان  اسرائيل تعبّر عن أسفها وندمها الشديدين إزاء مقتل زعيتر والجواودة والحمارنة  صحيفة: الأردن يدرس نقل حفظ الامن بـ«قوات الدرك» وحصر دور الأمن العام بتقديم الخدمات العامة للمواطنين  كاظم الساهر من ذا فويس كيدز إلى البحر الميت  السفير التركي يلتقي رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية التركية  الامن يلقي القبض على 321 شخصا تورطوا بقضايا (سرقة واحتيال واتجار بالبشر وجرائم الكترونية)  مَنْ أباح لداعش قتل الرسل حمامات السلام و التجار العزل و الأبرياء ؟  السيسي يطيح برئيس المخابرات  الإفتاء تقول إن توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب  مدونة أردنية ترفض جائزة دولية تضامنا مع عهد التميمي  تكفيل الزميلين المحارمة والزناتي  ألحرب الكونية في أوكرانيا وسوريا تمتد لغرب البلقان  الأردن يدعو الأزهر لإصدار فتوى حول زيارة الأقصى  الأرصاد: تساقط الثلوج فوق مرتفعات المملكة التي يزيد ارتفاعها عن 900م  الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط  السيسستاني والفاسدون زواج كاثوليكي  الأخلاق ودورها في تكامل الفرد والمجتمع  الانتخابات تجلب من المزابل الذباب 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-13
الوقت :

الصلاة هي ميزان الاعمال وقبولها

الصلاة هي ميزان الاعمال وقبولها
بقلم سليم الحمداني
ان من اهم الفرائض التي فرضت على الانسان والتي فيها تكامله روحيا وفكريا هي الصلاة لما لها من دور اساس في بناء المجتمع الاسلامي من حيث قيامها لان الصلاة هي الجامع للمؤمنين والمسلمين في المساجد وخاصة اذا اقيمت على نحو الجماعة لأنها فيها تجامع الارواح والانفس والقلوب وفيه تتوجه جميعها الى خالقها طالبة العفو والمغفرة والرضا فلذا سميت الصلاة بعمود الدين لكونها ترتكز عليها العبادات الاخرى ويجب ان تؤدى الصلاة بالآلية التي ارادها العلي القدير وهي ان تكون صلاة ناهية عن المنكر امرة بالمعروف والا فهي لا صلاة وحسب ما يروى في الرواية فأنها اذا لم تكن على هذا النحو فان صاحبها لا يجني الا التعب والعناء فان الصلاة هي الميزان لقبول الاعمال وبها تقبل الاعمال وان قبلت الاعمال الاخرى وهنا اشارة الى ما ذكره سماحة المحقق الاستاذ الصرخي الحسني في كتابه المنهاج الواضح كتاب الصلاة بقوله :
(الصلاة إن قبلت قبل ما سواها من أعمال
عرفنا أن الشارع المقدس فرض علينا الصلاة وبين أنه يريد بها الصلاة الناهية عن الفحشاء والمنكر، والتي إن قبلت قبل ما سواها من أعمال ، وأنها معراج المؤمن، وتاركها فاسق ومنافق وكافر وليس بمسلم ، ومع هذا نجد الكثير من المصلين يجني على الصلاة ويضيعها ويفرغها من معناها الحقيقي الشمولي من التربية الإسلامية الرسالية ، وينحرف بها نحو المعاني الذاتية الشخصية المادية، فلا نرى ذلك المصلي آمرًا بالمعروف ولا ناهيًا عن المنكر ولا مهتمًا بأمور المسلمين بل يتعاون مع أهل الشرك والنفاق للإضرار بالإسلام والمسلمين من أجل أمر دنيوي تافه وزائل، ولا نراه متحليًا بأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) بل يتحلى بأخلاق أعدائهم، والمؤسف جدًا إن كل واحد منهم يعتقد أنه قد طبق التعاليم الإسلامية الشرعية كالصلاة وغيرها بصورة صحيحة وتامة ومقبولة لكن الواقع خلاف هذا .)انتهى كلام الاستاذ المحقق .
فالإسلام دين بني على قواعد رصينة واسس متينة لأنه الدين الخاتم وانه الدين الذي فيه احياء النفوس وبناء المجتمعات لان دين التعايش السلمي لا دين الدواعش الدخيل المشوه الذي اتى من اجل القتل والارهاب وشوه العبادات والاعتقادات ونفر الناس من الاسلام والمسلمين ..........
مقتبس من الرسالة العملية - المنهاج الواضح - كتاب الصلاة القسم الأول للمحقق الأستاذ الصرخي
https://d.top4top.net/p_7400gb2x1.png

++++++++++++++++++++++++++++++++++++
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق