الشريط الإخباري
كوفي عنان.. رحيل أمين عام الأمم المتحدة السابق  الفايز : المطلوب وضع مشروع قانون جديد للضريبة يستجيب للتوجيهات الملكية السامية  "الاوراق المالية" يستحدث خدمة محفظتك الإلكترونية  أبو رمان: قرار رفع أجور الأطباء مرفوض  إحباط تهريب ربع مليون حبة مخدرة والقبض على مروجين  حلويات العيد...بين الطقوس الاجتماعية والمخاطر الصحية  منذ سنوات ونحن نقلي البيض بشكل خاطئ  ارتفاع التداول عبر" إي فواتيركم " إلى 64ر3 مليار دينار لنهاية تموز  " الأطباء " : لايوجد اي صفقة مع الحكومة ولائحة الأجور مهنية وليست سياسية  المؤسسة الاستهلاكية المدنية تفتح ابوابها يوم عرفة  الرزّاز يتفقّد الأسواق في شارع السّعادة بالزّرقاء قبيل العيد  برشلونة وسان جرمان.. لقاء "سري" يؤكد الصفقة المرتقبة  رد صيني صارم على "ضرب الولايات المتحدة"  أقوى إجراء أميركي حتى الآن لدعم الروهينغا  اختلال في هيكل العبء الضريبي  النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسارة  اقبال متوسط وأسعار معتدلة للأضاحي في جرش  القبض على شخص اعتدى على حافلتين بمجمع في اربد  أجواء صيفية معتدلة الحرارة اليوم وغدا  الوحدات بطلا لكأس «السوبر» 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-03
الوقت : 10:14 am

مسرحية «دير بالك على حالك» جديد الفنانين زعل وخضره

الديوان- تنظم اسرة مسلسل زعل وخضره لقاء مع المهتمين  لحضور بروفة للمسرحية التوعوية ( دير بالك على حالك ) لفرقة زعل وخضرة الموجهة للشباب / الفئة العمرية من 12-17 سنة والتي تدعو الى مكافحة التجنيد الإلكتروني الذي يتم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.
وتاتي الدعوى لمهتمين بالشأن التربوي والثقافي والمسرحي ولمن يرغب بالحضور، فيما يتبع البروفة نقاش مدة ربع ساعة حول محاور المسرحية وذلك الاثنين القادم 5-2-2018 الساعة الحادية عشرة صباحا في مركز الحسين الثقافي - راس العين.

ومن شروط نجاح اي عرض مسرحي أن يقول كلمته حيال قضايا عصره، وخصوصاً عندما يقدم وفق تقنية المسرح التفاعلي، كالتجارب الجديدة التي قدمها ولا يزال «مسرح زعل وخضره الشعبي» في عمان، لرصد توجه أسباب انتقال فئات من الشباب إلى ممارسات متطرفة، ولا بد من الإشارة إلى أن من أهداف «مسرح زعل وخضره» الذي أسسه الشريكان حسن سبايلة ورانيا اسماعيل، الذهاب إلى الجمهور، في أماكن عملهم وسكنهم.
دبابيس زعل وخضرة
وتألق النجمان حسن سبايلة ورانيا اسماعيل ونخبة من الفنانين الأردنيين مؤخرا بتقديم اجزء من مسلسل (دبابيس زعل وخضرة) على شاشة التلفزيون الأردني في الساعة التاسعة والنصف مساء بواقع خمس عشرة حلقة موزعة على مدار الشهر المبارك، وهو من أفكار حسن سبايلة ورانيا اسماعيل وشارك بكتابة السيناريو والحوار حسن سبايلة، سالم الكردي، مالك أبو نبوت، وطارق التميمي، فيما شارك بالعمل العديد من الفنانين الأردنيين، عبد الكريم القواسمي، أنور خليل، ربيع زيتون، احمد الصمادي، معتصم فحماوي، ناصر أبو باشا، عبير اللحام، سيف سبايلة، نور، والعديد من الفنانين والوجوه الجديدة، وهو من اخراج سالم الكردي.
كما تلق زعل وخضرة في الجزء الثامن من دبابيس زعل وخضرة الذي أنتجه التلفزيون الأردني، فقد تنوعت المواضيع ولامست هموم المواطن الذي يمثل الأغلبية الصامتة، بدأً من الإشارة الجريئة الخاصة بالعمل (حكومتنا الرشيدة لأكتب فيكي قصيدة، شو ما عملتي شو ما قلتي صفينا على الحديدة) وصولاً إلى عبارة (الشعب يريد زيادة قبل العيد)، كثير من المواضيع والأفكار المطروحة، والتلميحات و حتى التصريحات، وطريقة أداء بعض الجمل والعبارات، أظهرت صدق الأداء و نبالة هدف العمل الذي يساند المواطن في هذه المرحلة الحساسة، لا بل أظهرت أن الهدف الأول والأخير لهذا العمل هو عرض هم الوطن وحمايته من الفساد وأصحاب الأجندات.
العمل تطرق إلى قانون المالكين والمستأجرين، الأحزاب وعلاقتها بمصلحة الوطن، تناولت الشباب الأردني والعنف الجامعي، وحرمان بعض المناطق في الأردن من مياه الشرب، كما يتناول العمل في إحدى حلقاته المميزة موضوع ترويج الأردن سياحيا، في حلقة (ارحموا العقبة) والتي تم تصويرها في واحد من المشاريع السياحية الوطنية في مدينة العقبة «مشروع واحة آيلة للتطوير»، حلقة مميزة أخرى تناولت قضية الإبداع والاهتمام بالمخترعين والمبدعين، و تجسدت فيها – للاسف - المقولة الواقعية: «لا كرامة لنبي في وطنه» مع توجيه نداء للدولة من اجل اهتمام اكبر بكل المتميزين والمبدعين في كافة المجالات.
وكانت حلقة (زيارة ملكية )من أهم الحلقات بالفعل، فهي رسالة من قلب الشعب إلى قلب الملك ,تحدث فيها عن هموم المواطنين بشكل علني ومباشر وبدون أي وساطات، وهذا التوجه هو ما ينادى به ملك البلاد,بألا يكون هناك وسيط ما بين الشعب ومليكه. وغيرها من الحلقات المتنوعة الهادفة.
يذكر ان مسلسل دبابيس زعل وخضرة نموذج حي لنهج الديمقراطية في الأردن وهو ما اعتاد المواطن الأردني على مشاهدته في هذا العمل، عرض لجميع القضايا الساخنة سواء على الساحة الأردنية أو العربية أو حتى العالمية، بأسلوب جريء و شفاف مع توجيه جرعات من النقد لأداء الحكومة، ومجلس النواب، و سلوكيات بعض المواطنين السلبية، ضمن أسلوب راقي و بعيد كل البعد عن التجريح والشخصنة, وملامساً لجرح الوطن والمواطن ,وهذا ما تفتقده كثير من الأعمال الكوميدية العربية التي تمر تحت مقص الرقابة لمرات عدة، ومسلسل دبابيس زعل و خضرة هو العمل الأردني الوحيد - في الدورة التلفزيونية الرمضانية- الذي يحمل مضامين و قيم متعددة ولا يهدر وقت المشاهد بالسخافات والأفكار البالية، فكان في حلقاته مضحكاً مبكي، متجدداً بأفكاره و هادفاً في القيم المطروحة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق