الشريط الإخباري
«الخيم الرمضانية» روادها من بعد الفطور وحتى السحور  كريستيانو يعتذر عن تلميحه بالرحيل  راموس الذي أخرج محمد صلاح من المباراة يظهر ضاحكا شامتا  البرغوثي: قرار الاحتلال بهدم تجمع الخان الأحمر تشريع للتطهير العرقي  البرق يعطل حركة الطيران بمطار ستانستيد في لندن  3.9% نمو الاقتصاد العالمي المتوقع العام الحالي  أسعار الخضار والفواكه في السوق المركزي اليوم  البورصة تغلق تداولاتها بـ 8ر93مليون دينار  700 ألف متابع لنشرة مستشفى "الملك المؤسس" الإخبارية منذ انطلاقتها  "اطباء الاسنان" خطوات تصعيدية في حال عدم استجابة الحكومة لمطالب النقابات  وزير الشباب يطلق برنامج تأهيل الصف الثاني ضمن منهجية "الإحلال والتعاقب  محمد صلاح سيشارك في كأس العالم  مقتل 4 جنود روس بنيران مسلحين في سوريا  813 مخالفة وانذار واغلاق 7 محلات تجارية في رمضان  إغلاق الطريق الصحراوي بسبب الغبار الكثيف  وفاتان واصابتان بحادث سير في الكرك  بالفيديو .. تصادم مروّع بين دورية نجدة وتكسي في عمّان  لأول مرة.. دبابات المارينز تبلغ الحدود الروسية  الأردن وروسيا يدرسان بناء مفاعل نووي صغير  افتتاح المرحلة الأولى من مشروع تقاطع الصحابة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-13
الوقت : 02:16 pm

"المستهلك" تحذر من تراجع القدرات الشرائية للمواطنين

الديوان- حازت العاصمة عمان على أعلى نسبة في تراجع المبيعات مقارنة مع الكثافة السكانية تليها الزرقاء فاربد، بحسب التقرير الشهري الصادر عن الجمعية الوطنية لحماية المستهلك واستند  الى عينات عشوائية من مختلف المحافظات.

واشار التقرير الى ان نسبة تراجع المبيعات وصلت لاكثر من 30 في المائة في مختلف القطاعات مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وحذرت الجمعية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، من انعدام القدرات الشرائية لدى المواطنين في ضوء زيادة المتطلبات الحياتية والمعيشية وارتفاع التكاليف مقابل ثبات الدخل وسط تراجع نسبة المبيعات الى مستويات غير مسبوقة بما فيها المتطلبات الضرورية.

وبين رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات، أن التقرير شمل زيارات ميدانية للمحلات التجارية المختلفة سواء تلك التي تقوم ببيع المواد الغذائية أو الملابس والاثاث والخدمات الأخرى،ووجد في العاصمة عمان على سبيل المثال، أربعة زبائن في كل مائة محل تجاري خلال ساعات معينة، مع لجوء أصحاب هذه المحلات الى اجراء العديد من التخفيضات التجارية، او استخدام أساليب تسويقية غير مسبوقة لبيع بضائعهم، خشية انتهاء فترة صلاحيتها، ولتوفير السيولة النقدية لتغطية التكاليف التشغيلية التي باتت مرتفعة، وتهدد بخروج صغار التجار من السوق نهائيا اذا ما استمر الحال على ما هو عليه .

وأكد عبيدات أن المؤشرات التي جمعتها حماية المستهلك توضح أن رغبات المواطن الاستهلاكية باتت تنصب على الأهم والضروري من المتطلبات المعيشية واتخاذ مبدأ التقنين في شراء الاحتياجات الضرورية والمقاطعة الاجبارية القسرية لبعض السلع والمنتجات لارتفاع أسعارها، وكذلك عملية البحث عن البدائل الأقل سعرا ولو كان على حساب الجودة والنوعية.

وتابع ان التقنين شمل كذلك مادة الخبز على سبيل المثال، اذ شهدت المخابز انخفاضا ملموسا على مبيعات هذه المادة، واصبح المواطن ينوع في وجباته الغذائية تلافيا لاستخدام الخبز، وعلى سبيل المثال اعتماد الوجبات الغذائية التي تشمل الأرز كوجبة رئيسية بديلا عن الوجبات الاعتيادية، وكذلك الاعتماد على الأطعمة البيتية وتقنين المشتريات من المطاعم، الامر الذي أكده أصحاب هذه المنشآت من تراجع كبير في نسبة مرتادي المطاعم بجميع أشكالها .

بترا

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق