الشريط الإخباري
هواتف هواوي Mate 10 تجمع بين الحياة الشخصية والعملية  ‘‘الملكية‘‘ تدعو الجمهور لاختيار اسم جديد لبرنامج ‘‘المسافر الدائم‘‘  «البوتاس» تمول شراء مصنع «الفلاتر» لصالح القوات المسلحة  الداخلون والمغادرون لحكومة الملقي .. أسماء  بندرية العزاء وصناعة الوعي الحسيني  الشور والبندرية ودورها في الحفاظ على الشباب من الغزو الثقافي  الحل الأمثل الضوابط الشرعية على طريقة الشور والبندرية  طور الشور والبندرية من الشعائر الحسينية  «سألوني الناس» ذكرى قصة حب وانتظرت فيروز 4 سنوات لتقدم « كيفك انت»  منتخب الناشئين ينهي تحضيراته لملاقاة تونس وديا اليوم  الحسين اربد يتعادل مع شباب الأردن  ميس حمدان في سنة أولى بطولة بالأردن  بعثة «النقد الدولي» تبدأ المراجعة الثانية للأداء الاقتصادي نهاية شباط  الرئيس ترمب يستخدم كلمات اغنية جاز في خطاب ضد الهجرة  القضاة: نسير على النهج التشاوري مع القطاع الخاص الذي يُعتبر أساس تجذير النهج الاقتصادي  ورشة توصي بضرورة احترام تطبيق الأصول القانونية  عاصفة مطرية تسببت بإغلاقات وانهيارات بشوارع في العقبة  اتفاقية تشغيلية في جرش بقيمة «300» ألف دينار  أمطـار خفيفـة الليلـة وغـدا  مجلس الأمن يقر بالإجماع هدنة في سوريا لمدة «30» يومًا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-14
الوقت :

إعراض إبن تيمية عن الزواج عاهة أم عبادة !!؟

بقلم : حيدر الراجح
إعراض إبن تيمية عن الزواج عاهة أم عبادة !!؟
حيدر الراجح
ان احد العوامل المهمة في التربية والتي لايمكن الاستعاضة عنها بشيء اخر هو الزواج الذي جعله الاسلام امرا مقدسا وعبادة مع انه من مقولة اللذة والشهوة، حيث ان الزواج اول قدم يضعه الانسان خارج الانا الفردية والانانية وحب الذات، فقبل الزواج لم يكن سوى الانا الفردية ويكون الهدف من كل عمل يقوم به الشخص هو هذا العنوان، واول مرحلة لكسر هذا الحصار هو ايجاد انا اخرى الى جنب هذه الانا الفردية والعمل لمصلحتهما معا، وهو الزواج، ثم تتوسع الانا عندما يرزق الاطفال ايضا،وهكذا تقع الانا الفردية السابقة في زاوية النسيان،والتجربة اثبتت ان الافراد وحتى الحكماء والفلاسفة الذين بقوا الى اخر عمرهم ولم يتزوجوا فانه يغلب عليهم طابع الطفولة وروحية الشباب الساذج، وهذا يعني ان الحنكة لاتكون الا بالزواج وتشكيل العائلة، فلا يحصل الانسان في المدارس او بجهاد النفس او بصلاة الليل او بمحبة الاولياء، ولهذا لايمكن ان يكون القسيس او الكاردينال انسانا كاملا حتى لو كان صالحا وصادقا، اذا الزواج وتشكيل العائلة يعد عاملا اخلاقيا لايقبل البدل، وهذا هو احد الاسباب في ان الزواج مقدس في الاسلام. بعد هذا سترد تساؤلات جمة حول عدم زواج ابن تيمية بالرغم من انه يعد الرجل الاول في طائفته بل يعتبره اتباعه انه المتشرع والمرشد الاول بعد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ان لم يكن افضل من الرسول! فكيف كان انسانا كاملا وهو لم يكمل نصف دينه الثاني مع افتراض ان نصفه الاول لايشوبه الغموض فانه لايصلح ان يكون في مقدمة المفتين هذا ان كان العارض مرضا فهل هو مرض نفسي ام مرض جنسي ففيكلتا الحالتين لايعتبر رجلا كاملا .هذا من جانب اما من جانب اخر وحسب مايقول اتباعه انه لم يتزوج لكي يتفرغ لنشر الرسالة الاسلامية فمتى كان الزواج عائقا اما التبليغ والا لما كلف محمدا صلى الله عليه واله بالرسالة وهو متزوج بل على العكس كانت الزوجة هي السند والمعين والمواسي للانبياء والاوصياء عليهم السلام كما هي خديجة ام المؤمنين وفاطمة الزهراء زوجة علي بن ابي طالب خليفة رسول الله ام ان جميع هؤلاء على خطأ ووحده ابن تيمية على صح؟ فلم يبق خيار امام اتباع ابن تيميه الا الاقرار بان امامهم ابن تيمية لم يتزوج تماشيا واقتدائا بائمته القساوسه والرهبان من النصارى خصوصا وانه حراني صابئي دخل اجداده الاسلام مكرهين فاراد ابن تيمية ان يصنع لنا اكبر بدعة وهي العزوبية ضاربا عرض الحائط كل التعاليم الاسلامية والسير النبوية العطرة التي تحث على الزواج وتكوين الاسرة متبعا سنة ماعمل بها لاعيسى ولاموسى ولا محمد ولا اي نبي بل ابتدعها القساوسة ومن شاء فليبحث عن تاريخ القساوسة وشذوذهم الجنسي بارتكابهم ابشع جرائم الاغتصاب في اماكن العبادة والتاريخ يعيد نفسه لو القينا نظرة على داعش لتجلت صورة القساوسة وشذوذهم امام اعيننا فما فعلوه بالابرياء يشيب له الصغير وتترفع منه القذارة والخسة.
http://www8.0zz0.com/2018/02/13/20/534324508.jpg
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق