الشريط الإخباري
النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان  منتخب التايكواندو يفتتح مشاركته بالجائزة الكبرى اليوم  5896 وظيفة يحتاجها القطاع السياحي نهاية 2019  زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد في مسيرة مناهضة للمسلمين  واشنطن: سنستقبل 310 آلاف لاجئ العام المقبل  «مراقبة الشركات» تسجل استثمارات جديدة بـــ 78.3 مليون دينار  زين أفضل علامة تجارية بالشرق الأوسط 2018  الأجهزة العسكرية والأمنية تؤكد دعمها للجمارك  قائمة القبول الموحد الأحد والتجسير نهاية الأسبوع القادم  الصفـدي: لا بـد من سـد عـجــز «الأونـروا» المالـي  26 متـهمـاً إلـى «الجـنـايـات» بقضية شركة طبية  وفــد كـويـتــي فـي عـمـان لبـحــث تعـهـدات ومسـاعـدات الكويـت الاقـتـصـاديــة فــي «قـمـــة مـكــة»  قعوار ترعى تخرج 90 موظفًا من القطاع العام  وزارة التخطيط تطلق مشروع بناء السيناريوهات التخطيطية المستقبلية للأردن  سهم البوتاس يقود ارتفاعات بورصة عمان  «30 %» نسبة الإنجاز في مستشفى الطفيلة  «صـبـرا وشـاتـيـلا» الـمـؤلـمـة شـاهـدة على المجازر بـحـق الـشـعـب الـفـلـسـطـيـنـي  المعشر: قرارات منتظرة لمجلس الوزراء اليوم بإعفاء مدخلات الإنتاج الزراعي من الضريبة  بــدء تقديــم طلبـات التجسيــر غـدًا  الملك: تنمية الموارد البشرية خيار استراتيجي وأولوية للأردن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-18
الوقت :

الصلاة هي المنهاج القويم الحقيقي للمسلم.

الصلاة هي المنهاج القويم الحقيقي للمسلم.
بقلم ضياء الراضي
إن الركن الأساس في الإسلام هي الصلاة،والصلاة هي الميزان والمعيار للإنسان المسلم السوي، وبها تُقبل الأعمال، وتُرد على صاحبها لأن الصلاة يجب أن تكون واعظٌ ومرشد لصاحبها، حيث تُبعد صاحبها ومؤديها من كل قبح وفساد ومنكر، لا متآمر منبطح مع أعداء الإسلام ومنفذًا لكل مخططاتهم !! ومن يشوه الإسلام ويأتي بكل تدليس وتزوير، فأي صلاةٍ هذه؟؟؟!! فهذه الصلاة كما أشارت الروايات أنها تُلف كالخرقة ويُرمى بها بوجه صاحبها، لأنها لم تكن تلك الصلاة الحقيقة التي تُهذب الإنسان، وتنقّيه من فحش القول وفعله، ومؤديها آمرًا بالمعروف ناهيًا عن المنكر، إنسان مصلح لا مفسدًا مطبقًا للتعاليم الإسلامية ومطبقًا لشرع الله سبحانه، فهذه هي الصلاة التي هي عمود الدين وهي قيامه وهي الركن الأساس والذي تُقبل به الأعمال وتُرد.
وهنا اشارة لطيفة من الأستاذ المحقق الصرخي الحسني بهذا الخصوص، في بحثه الموسوم ( كتاب المنهاج الواضح _كتاب الصلاة القسم الأول ) مبينًا فيها كيف أن الشارع المقدس أوجب وفرض الصلاة الحقيقية التي فيها تقويم الإنسان والمجتمع بقوله :
((...عرفنا أن الشارع المقدس فرض علينا الصلاة وبين أنه يريد بها الصلاة الناهية عن الفحشاء والمنكر والتي إن قبلت قبل ما سواها من الأعمال وأنها معراج المؤمن وتاركها فاسق ومنافق وكافر وليس بمسلم ومع هذا نجد الكثير من المصلين يجني على الصلاة ويضيعها ويفرغها من معناها الحقيقي الشمولي من التربية الإسلامية الرسالية وينحرف بها نحو المعاني الذاتية الشخصية المادية فلا نرى ذلك المصلي آمراً بالمعروف ولا ناهياً عن المنكر ولا مهتماً بأمور المسلمين بل يتعاون مع أهل الشرك والنفاق للإضرار بالإسلام والمسلمين من أجل أمر دنيوي تافه وزائل ولا نراه متحلياً بأخلاق أهل البيت عليهم السلام بل يتحلى بأخلاق أعدائهم والمؤسف جداً أن كل واحد منهم يعتقد أنه قد طبق التعاليم الإسلامية الشرعية كالصلاة وغيرها بصورة صحيحة وتامة ومقبولة لكن الواقع خلاف هذا . انتهى إذن مصير الإنسان مرتبط بصلاته بل هي المحرك الرئيسي له فبقدر الطاعة والامتثال يأتي الفيض والتوفيق الإلهي))انتهى كلام الأستاذ المحققمقتبس كلام المحقق الاستاذ الصرخي الحسني في كتباب المنهاج الواضح _كتاب الصلاة القسم الاول
https://gulfupload.com/do.php?img=46865
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
  • ( 1 )
    صالح الربيعي
    2018-02-19
    وفقكم الله استاذ
  • ( 2 )
    علي الاحمد
    2018-02-20
    الركن الأساس في الإسلام هي الصلاة... وفقكم الله لما خط قلمكم
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق