الشريط الإخباري
هواوي تقفز للمرتبة 68 فى قائمة إنتربراند لأفضل علامة تجارية عالمية فى 2018  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  توقيف 3 موظفين في الصحة على ذمة التحقيق بقضية "فلاتر الكلى  10 إصابات بحادثي سير في اربد والمفرق  الأجواء خريفية معتدلة الحرارة في اغلب مناطق المملكة  مشروعية زيارة قبر الحُسين في فكر المحقق الأستاذ  لولا المعلم والمعلمة .......  ختام مميز للنسخة العاشرة من سامسونج ماراثون عمّان  في خطوة تهدف إلى تعزيز خطط توسعها في الشرق الأوسط وأفريقيا هايبرديست تفتتح أحدث مرافقها في دبي  المحقق الصرخي: السير الكربلائي سير إيثار وتضحية وإحياء الفرائض  ضبط 3 أشخاص يصنعون خمور منزلية في عمان  افتتاح الفرع السابع لمنصة زين للإبداع «ZINC» في مدرسة المشرق  أجواء خريفية معتدلة الحرارة اليوم وغدا  موظفو بلديات إربد والكرك يواصلون إضرابهم عن العمل  اليونسكو تتبنى بالاجماع مشروع قرار اردني حول القدس  ترجيح فتح «نصيب» الأسبوع المقبل  وزراء حكومة الرزاز يضعـون استقالاتـهم تمهيـدًا للتعـديل الـوزاري  الملك يحضر برنامجًا عسكريًا في بريطانيا ويعـود لأرض الوطـن  إرادة ملكية بتعيين رئيس وأعضاء مجلس إدارة «تلفزيون المملكة»  حماية أمنية لمدير "البشير" 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-05-16
الوقت : 07:43 am

الأسواق تشهد استقرارًا في الأسعار... والتجار يراهنون على «رمضان»

الديوان - لقطاع التجاري في مختلف محافظات المملكة استعداداته لشهر رمضان.

ويترقب التجار وسط سلعهم الاستهلاكية والرمضانية، أن تكون زيادة على إقبال المستهلكين خلال الأيام القادمة، في ظل تأكيد وزارة الصناعة والتجارة والتموين، على توفر جميع السلع الغذائية خلال شهر رمضان، وعند مستويات سعرية مقبولة.
لكن ما تزال حركة المستهلكين والاقبال على التسوق في السوق محدودة وضعيفة، بعد موجة صعود في أسعار السلع والخدمات الرئيسة في المملكة، منذ مطلع 2018. وسط ورود عدة شكاوى وملاحظات حول ارتفاعات غير مبررة لاسعار اللحوم والدواجن الطازجة مما يمثل استغلالا للمواطنين.
نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق، أكد أن معظم السلع والمواد الغذائية متوفرة في الأسواق وبأسعار أقل مما كانت عليه في الأعوام السابقة.
ويزداد إقبال الأردنيين في رمضان، على المواد الأساسية وأبرزها الأرز واللحوم والتمور والعصائر وحلويات تزين مائدة المواطنين خلال الشهر الفضيل.
وحول حركة الأسواق التجارية، قال تجار إن غالبية السلع والمواد الغذائية متوفرة بكميات كافية لدى المحال والمؤسسات التجارية والمؤسسات المدنية والعسكرية وبأسعار اقل من رمضان العام الماضي بحدود 10 بالمئة، اضافة الى المواصفات الجيدة للمواد المعروضة.

السلط 

تشهد الاسواق التجارية في مدينة السلط استقرارا لأسعار المواد التموينية مع قرب حلول شهر رمضان المبارك ما انعش الحركة الشرائية.
وقال مواطنون في المدينة ان المواد التموينية والخضار والفواكه متوفرة بكميات كافية باستثناء لحوم الدواجن واللحوم الحمراء التي شهدت ارتفاعا بسيطا مع اقتراب حلول الشهر الفضيل، لافتين الى ان الاسعار ضمن معدلاتها الطبيعية.
وقال محافظ البلقاء نايف هدايات الحجايا انه التقى ممثلي القطاعات التجارية بهدف التأكد من جاهزية التجار في توفير السلع التي يتطلبها شهر رمضان، مؤكدا ضرورة مراقبة تاريخ صلاحية المواد التموينية واللحوم بجميع انواعها والتقيد بالأسعار المعلنة وعدم احتكار اي مواد يحتاجها المواطن للشهر الفضيل.
واكد رئيس غرفة تجارة السلط سعد بزبز الحياري ان جميع المواد الغذائية ومستلزمات الشهر تشهد انخفاضا عن العام الماضي بحوالي 10 - 30 بالمئة، مؤكدا ان التجار ابدوا تعاونهم واستعدادهم لتوفير مستلزمات الشهر الفضيل.
وأشار الى ضرورة تفعيل لجان السلامة العامة لمراقبة الاسواق وصلاحية المواد الغذائية وخاصة الالبان واللحوم البيضاء والحمراء لضمان سلامة المستهلك، مضيفا ان الغرفة التجارية اعدت خطة لضمان جودة السلع والمواد التموينية وصلاحيتها بالتشارك مع الجهات الرقابية التزاما بدورها كشريك وممثل للقطاع التجاري الخاص في مراقبة الأسواق وضبطها.
وبين رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد خشمان الفاعوري ان البلدية ستعمل على تعزيز جولاتها الرقابية خلال شهر رمضان على محال المواد الغذائية والباعة المتجولين لضمان صحة وسلامة المواطن بالتعاون مع الغرف التجارية ومديرية الصحة ولجان السلامة العامة، وستقوم بإتلاف أي مواد يثبت عدم صلاحيتها وتحويل المخالفين إلى الجهات القضائية، داعيا المواطنين الى الانتباه الى تاريخ الصلاحية.

إربد 
في محافظة اربد قال محافظ اربد رضوان العتوم أن جهات الرقابة في وزارة الصناعة والتجارة ستوفر فرق عمل نهارية وليلية لضمان عدم حدوث أي سلبيات متصلة بأسعار السلع أو احتكارها فيما تم التنسيق مع جهات الرقابة الصحية لضمان الالتزام بالاشتراطات الصحية المطلوبة.
وأكد أن مختلف الاستعدادات والاجراءات المتخذة على صعيد مختلف الدوائر تضمن سلاسة تقديم الخدمات وانتظام دورة الحياة اليومية في النواحي التسويقية والرقابية والحد من السلبيات ومعالجة أي طوارئ يمكن أن تحدث.
ولفت إلى أنه تم التأكيد على ضمان استمرارية برنامج التوزيع المائي خلال الشهر الفضيل وعدم حدوث أي اختلالات فيه فيما تم التنسيق مع الأجهزة الأمنية والمرورية لتكثيف أعمالها بمجالات انتظام الدورة المرورية والحد من الازمات من خلال خطة تراعي ساعات الذروة والحلول الآنية الممكنة وقت الازدحامات.
وأعرب رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة عن أمله أن يشكل الشهر الفضيل فرصة للقطاع التجاري يستفيد منها اقتصاديا بصورة ايجابية.
وقال ان لا مشكلة في توافر مختلف اصناف المواد الغذائية وبأسعار مناسبة ناهيك عن التنافسية الموجودة اصلا والتي تتعزز في الشهر الفضيل.
وأعرب عن أمله أن تعمل بلدية اربد الكبرى وأجهزة الرقابة فيها على الحد ما امكن من البسطات والباعة المتجولين في الاسواق الذين يحدثون ارباكا للعملية المرورية.
وأوضح مدير دائرة المرور في بلدية اربد الكبرى المهندس حسان العكور ان البلدية بالتنسيق مع دائرة قسم سير اربد وضعت خطة لضمان انسيابية المرور خلال ايام الشهر الفضيل بعيدا عن الازمات والاختناقات في ظل عودة المغتربين.

العقبة 

تشهد الحركة التجارية في مدينة العقبة، قبل اسبوع من دخول شهر رمضان المبارك، انتعاشا ملحوظا واقبالا كبيرا من الزوار القادمين من محافظات المملكة والسكان المحليين على شراء احتياجاتهم الاستهلاكية.
وأنهت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة استعداداتها ووضعت خطة لتوفير الاحتياجات اللازمة والخدمات العامة بالتعاون مع محافظة العقبة وجميع المؤسسات والدوائر الحكومية في المحافظة.
واكد رئيس السلطة ناصر الشريدة، جاهزية المنظومة المينائية والجمركية لاستقبال تدفق البضائع، لافتا الى ان لدى السلطة خططا بديلة ومتكاملة في حال وجود اي عقبات تعترض حركة البضائع من والى موانئ العقبة.
وقال، ان الكوادر المعنية بتقديم الخدمات للتجار في الموانئ والجمارك ستعمل على مدار الساعة بهدف انجاز المعاملات المتعلقة بالمناولة وتفويج الشاحنات من خلال المراكز الجمركية والتغلب على كل التحديات التي تواجه انسيابية البضائع والتخليص عليها بوقت قياسي بما يكفل وصولها الى المستهلك دون تأخير او اعاقة قبل واثناء شهر رمضان، مشيرا الى ان السلطة أعدت خطة متكاملة تتضمن العديد من المحاور الخدماتية التي تهم المواطنين في القطاعات الصحية والإدارية والسياحية والخدماتية في مدينة العقبة.
واضاف أن الرقابة الصحية في سلطة منطقة العقبة الخاصة تقوم بحملات يومية على اسواق المواد الغذائية والمطاعم والمنشآت الغذائية من خلال فرق التفتيش الغذائي التي ستعمل على مدار الساعة والتركيز على ساعات الذروة التي يكثر فيها التسوق.

معان 
أنهت مدينة معان بدوائرها ومؤسساتها استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك لهذا العام من خلال توفير مختلف المواد التموينية وخصوصا الرمضانية وبكميات كافية وأسعار مقبولة.
وبحث محافظ معان رئيس المجلس التنفيذي في المحافظة احمد العموش استعدادات الجهات المعنية والقطاعات التجارية لاستقبال شهر رمضان المبارك.
وأكد العموش توفر جميع السلع الغذائية وبخاصة الرمضانية التي يزداد عليها الطلب خلال شهر رمضان المبارك بكميات كبيرة وأصناف متعددة وجودة عالية وبأسعار مقبولة تناسب مختلف شرائح المجتمع وخاصة في المؤسستين العسكرية والمدنية.
وقال العموش ان السلع الغذائية كافية وتغطي السوق المحلي خلال شهر رمضان المبارك وبأقل الأسعار متمنيا من التجار ان يضعوا مخافة الله امام اعينهم في هذا الشهر العظيم.
واضاف العموش ان مدينة معان انهت استعداداتها لاستقلال شهر رمضان المبارك من خلال توفير كافة السلع والمواد التموينية الغذائية والدواجن واللحوم والمتطلبات الرمضانية بكميات كبيرة وبأسعار معقولة وخاصة في اسواق المؤسستين العسكرية والمدنية واكد ان لجنة السلامة العامة وبالتعاون مع كافة الجهات المعنية ستقوم بتكثيف جولاتها على الاسواق المحلية للتأكد من صلاحية المواد الغذائية والرمضانية وصلاحيتها للاستهلاك البشري.
من جهته أكد مدير صحة محافظة معان الدكتور تيسير كريشان جاهزية كوادر الرقابة الصحية في المديرية بالتعاون مع الجهات المعنية ذات العلاقة بتكثيف الحملات الرقابية على الاسواق المحلية خلال شهر رمضان المبارك للتأكد من التزام اصحاب المحال التجارية والملاحم والمطاعم بشروط الحصة والسلامة العامة.
وقال كريشان ان شهر الصوم والغفران يجب ان يكون عنوان من عناوين الالتزام بكافة معايير شروط الصحة والسلامة العامة وخصوصا فيما يتعلق بالغذاء والمواد التي نقدمها للمواطنين.
وقالت مديرة مديرية صناعة وتجارة محافظة معان المهندسة سهيلة البدور، إن جميع السلع والمواد التموينية الغذائية من اللحوم والدواجن والمواد الرمضانية متوفرة بكميات مناسبة وبأسعار مقبولة.
وأشارت إلى أن أسعار الدواجن تتراوح بين 1.6 و1.7 دينار للكيلو الواحد، وأن مسألة تحديد السعر في حال ارتفاع بعض السلع يأتي ضمن صلاحيات الوزارة.
وأشارت إلى أن المديرية تواصلت مع ممثلي القطاع التجاري في معان من أجل التأكد من توفر المواد التموينية والبضائع وبكميات كافية، إلى جانب مراعاة اعتدال الأسعار لتلك السلع لتمكين المواطن من الحصول عليها ضمن القدرة المتاحة.
وأشار مدير غرفة تجارة وصناعة معان نصري العوضي إلى توفر جميع أنواع السلع والمواد التموينية في المؤسسات التجارية الخاصة وفي المؤسستين العسكرية والمدنية وبأسعار مناسبة للجميع وبكميات كافية، مضيفا أن أسعار الخضار والفواكه معتدلة وتتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن، وأن أسعار بعض الخضار كالبطاطا والبندورة في انخفاض مستمر نظرا للتنافسية بين التجار.
وحول أسعار الدواجن قال العوضي، إن أسعار الدواجن في معان مرتفعة ويصل الكيلو الواحد إلى 1.6 دينار، لافتا إلى أن أسعار الدواجن منخفضة في ألوية الشوبك والبترا والقرى المحيطة مقارنة مع أسواق معان، متوقعا بأن تبقى أسعار الخضار في انخفاض مستمر طيلة الشهر الكريم، فيما ستبقى أسعار الدواجن كما هي في حال بقيت الأسواق بدون تدخل من قبل الجهات المختصة.
من جهته أكد رئيس بلدية معان الدكتور أكرم كريشان استمرار الحملات الرقابية المكثفة خلال الشهر الفضيل، مبينا أن الجولات ستكون صباحية ومسائية تستهدف الأسواق التجارية والباعة المتجولين والمحال التي تبيع المواد الغذائية والعصائر والمواد الرمضانية والمخابز والمطاعم ومحال بيع الحلويات.
وبين أن البلدية وبالتعاون مع مديرية صحة معان ولجنة السلامة العامة ستتابع شروط السلامة العامة وخصوصا ما يتعلق بالغذاء والصحة العامة والبيئة.
ودعا كريشان المواطنين والتجار إلى مراعاة نظافة البيئة والشوارع والأرصفة بما يحقق بيئة نظيفة خالية من المكاره الصحية والأوبئة.
الكرك 
شهدت الاسواق في مدينة الكرك أمس وباقي مدن المحافظة اقبالا شديدا لشراء المواد التموينية وخاصة اللحوم والدواجن حيث شهدت هذه الاسواق ارتفاعاً كبيراً في الاسعار وخاصة اللحوم والدواجن والخضار والفواكه.
وتابعت «الدستور» حركة المواطنين في الاسواق استعدادا لشهر رمضان المبارك والتقت عددا من المواطنين والتجار والمسؤولين في المحافظة.
وقال محافظ الكرك صالح النصرات ان جميع المواد التموينية متوفرة في اسواق المحافظة بالاضافة الى اسواق المؤسستين المدنية والعسكرية ونأمل ان لا يكون هناك ازدحام على اي من هذه المواد لان الازدحام يساعد التجار على رفع اسعار السلع وبالتالي المواطن هو الذي يتعرض للاستغلال.
وبين النصرات ان المحافظة وبالتعاون مع كافة الجهات صاحبة الاختصاص اكملت استعداداتها لاستقبال هذا الشهر الفضيل داعياً الجميع الى التعاون للمحافظة على حرمات هذا الشهر الفضيل وعن ازمة السير التي تشهدها اسواق مدينة الكرك.
واكد رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين، توفر المواد التموينية والسلع الرمضانية بكميات كبيرة لدى القطاع التجاري واسواق المؤسسة المدنية والعسكرية.
وقال الضلاعين ان الغرفة ستعمل بالتعاون مع مديرية الصناعة والتجارة والبلديات والصحة ومؤسسة الغذاء والدواء بمراقبة جودة المواد الغذائية ونظافة محلات بيع اللحوم والدواجن والتقيد بالاسعار بعيدا عن الطمع والجشع في تحقيق الارباح الباهظة على حساب صحة المواطنين ودخولهم المتواضعة.
واشار عدد من مدراء اسواق المؤسسات الاستهلاكية العسكرية والمدنية واصحاب محال الجملة في الوية المحافظة، الى ان جميع السلع واصناف المواد التموينية متوفرة وباسعار معقولة وتناسب الجميع.
وتوقع عدد من اصحاب مزارع الدواجن اللاحم واللحوم الحمراء، استقرار اسعارها طيلة شهر رمضان وحسب الطلب والعرض.
من جهته بين رئيس غرفة تجارة المزار الجنوبي زهير البطوش، ان المخابز والافران تزودت بكميات الطحين اللازمة لتوفير مادة الخبز بجميع انواعه للمواطنين، مؤكدا دور المواطن في استقرار اسعار المواد الغذائية والسلع الرمضانية واللحوم والدواجن من خلال الاكتفاء بشراء احتياجاته اليومية للحفاظ على استقرار الاسعار وجعلها في متناول الجميع. 

جرش 
أنهت الاسواق في محافظة جرش جميع استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك، واكد التجار توافر جميع البضائع الرمضانية الاساسية واكتمال عرضها في المحال التجارية وانها في متناول الجميع.
واشار عدد من تجار جرش الى استقرار الاسعار وهي اقل من اسعار العام الماضي، لافتين الى ان ضعف القدرات الشرائية للمواطنين ووجود التزامات اخرى عليهم من شأنه ان يؤثر سلبا على الطلب للموسم الحالي.
وقال محافظ جرش مأمون اللوزي انه تم التعميم على جميع الجهات والدوائر من اجل ان تضع خطتها لاستقبال شهر رمضان المبارك وتوفير المستلزمات والخدمات للمواطنين، مشيرا إلى أهمية تعزيز التشاركية بين جميع الجهات من اجل مراقبة الأسواق للوقوف على صلاحية المواد الغذائية للاستهلاك ومنع انتشار البسطات والباعة المتجولين وتكثيف الحملات المرورية وسط المدينة ومناطق المحافظة التي تشهد ازدحامات مرورية خصوصا عند ساعات الإفطار.
وبين انه لن يتم التهاون مع المخالفين او الذين يحاولون العبث بقوت المواطنين وتكثيف الرقابة الصحية والبيئية حفاظا على السلامة العامة وتقديم الخدمات للمواطنين.
من جانبه، قال مدير مديرية صناعة وتجارة جرش المهندس حكم الدويري ان المديرية لديها خطة للشهر الفضيل تتضمن تكثيف الرقابة على الأسواق من خلال التركيز على قطاعات المخابز، ومراقبة محال بيع الحلويات والسكاكر من حيث التقيد بالأسعار المعلنة ومطابقة الوزن المثبت على العبوات لوزن العبوة الفعلي، والتشديد على محلات بيع الخضار والفواكه لوضع الأسعار على جميع أنواع الخضار والفواكه والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة كحد أعلى، ومحال بيع اللحوم من حيث اعلان الاسعار.
وقال رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور علي العتوم ان الغرفة وبالتعاون مع مديرية الصناعة والتجارة على استعداد تام لتلقي ملاحظات المواطنين والتجار فيما يتعلق بتوفر المواد الغذائية والالتزام بنوعية وجودة المواد المعروضة في المحال، مؤكدا ان القطاع التجاري في جرش ملتزم بالتعليمات الصادرة بشأن توفير المواد الغذائية خلال الشهر الفضيل.

عجلون
شهدت الأسواق التجارية في محافظة عجلون امس حركة شرائية نشطة من المواطنين استعدادا لشهر رمضان المبارك.
واشار مدير المؤسسة المدنية في عجلون علي الزغول الى ان ادارة المؤسسة الاستهلاكية عملت من خلال خطتها على استقرار السوق خلال شهر رمضان من خلال توفير كميات كبيرة من السلع وإيجاد بدائل متعددة للسلع والحيلولة دون ارتفاع أسعارها، لافتا الى ان السلع الغذائية التي يوجد عليها طلب مثل الدواجن المجمدة واللحوم متوفرة وبأسعار مناسبة ولم يطرأ عليها اي ارتفاع.
وقال المواطن نبيل الصمادي الى ان الاسواق تشهد حركة شرائية نشطة رغم ان هناك ارتفاعا ملحوظا في الاسعار على مختلف السلع الغذائية والخضروات والدواجن من التجار خصوصا مع حلول شهر رمضان، داعيا الجهات المعنية من مديريات الصناعة والتجارة والصحة مراقبة ضبط الأسعار وحماية المواطن من الجشع ومحاولات الاستغلال. 

مادبا
استكملت الأسواق التجارية في مادبا استعدادتها لاستقبال شهر رمضان المبارك في ظل حركة تجارية متواضعة على غير العادة.
وقال مواطنون ان الحركة في الأسواق عادة ما تعاني من الركود والضعف في منتصف الشهر، مشيرا الى انتعاش تجارة زينة شهر رمضان والتي تشهد إقبالا للاحتفاء بالشهر الفضيل.
وقالوا ان الحركة الشرائية ضعيفة مقارنة مع السنوات الماضية التي كانت تشهد حركة تجارية نشطة لاستقبال هذا الشهر المبارك.
واتفق رئيس الغرفة التجارية في مادبا موسى ابو زرعي مع المواطنين بأن الحركة التجارية في مادبا ضعيفة قبل ايام من دخول شهر رمضان آملا ان تشهد انتعاشا في الأسبوع الأول من الشهر المبارك.
وأضاف أن الاستعدادت لاستقبال الشهر الفضيل اكتملت وجميع المواد الغذائية ومستلزمات الشهر الفضيل متوفرة، داعيا المواطنين لعدم التهافت على شراء المواد الغذائية وخصوصا ليلة إعلان الشهر الفضيل والتي تخلف أزمة غير مبررة.
وأشار إلى انه يتم التواصل بشكل دائم مع التجار لتوفير جميع المواد الغذائية وبنفس الأسعار المعروفة دون أي زيادة.
وبين مدير الصناعة والتجارة والتموين في مادبا المهندس إسلام المغايرة أن المديرية وضعت خطة متكاملة للعمل خلال شهر رمضان المبارك بحيث تبدأ المرحلة الاولى منذ بداية الشهر وحتى العشرين منه تركز على تكثيف الرقابة على محلات بيع الخضار والفواكه واللحوم والدواجن والتأكد من التزام التجار بالأسعار المعلنة.
وأضاف ان الخطة تركز على توفير المواد الغذائية الأساسية والرمضانية ومراقبة أسعارها وتكثيف الرقابة على المخابز والمولات التي تقوم بعمل عروض للتأكد من التزامها بذلك.
وأوضح ان المرحلة الثانية تركز حتى حلول العيد وتكثيف الرقابة على محلات الألبسة والمفروشات وتقيدها بالأسعار المعلنة والتركيز على المحلات التي تقوم بالتنزيلات ومدى التزامها بها، ومتابعة محال الحلويات للتأكد من بيان أوزان الحلويات المعبأة ومدى التقيد بالسعر المعلن.
وبين مدير الشؤون الصحية في محافظة مادبا الدكتور مصلح العبادي أن قسم الرقابة على البيئة والغذاء وضع خطة متكاملة للرقابة على الأسواق خلال شهر رمضان المبارك لضمان تقديم غذاء آمن وسليم على فترتين صباحية ومسائية.
وأضاف أن الخطة تشمل مختلف المحلات التي تقدم المواد الغذائية، والتركيز على أخذ العينات بشكل دوري ومتابعة الأسواق الشعبية وما يعرض بها من مواد غذائية، داعيا المواطنين للتبليغ عن أي شكوى.

المفرق 
تستعد محافظة المفرق لاستقبال شهر رمضان المبارك بالزينة والأضواء على أبواب المحلات التجارية وشوارع المحافظة.
وبين رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر نايل الدغمي، ان البلدية باشرت تجهيز المدينة لاستقبال الشهر الفضيل، والايعاز لكافة الكوادر العاملة في البلدية على استمرارية التواصل مع المواطنين من خلال العديد من الانشطة والبرامج المنوعة.
وقال ان البلدية ستعمل بالتعاون مع الجهات المعنية لتنظيم وسط المفرق التجاري وحركة السير والرقابة الصحية لضمان توفير السلع والخدمات للمواطنين وتنظيم البسطات وسط مدينة المفرق.
واضاف، ان قسم الصحة العامة في البلدية اعد خطة متكاملة وبرنامج عمل ومناوبات خلال الشهر الفضيل، لجميع المنشآت الغذائية والمطاعم والكافتيريات العاملة في المدنية بهدف الوقوف على سلامة الاغذية الموجودة.
واكد مدير غرفة تجارة المفرق عبد الله نويفع شديفات، انه سيتم متابعة توافر السلع التي يحتاجها المواطن خلال الشهر الفضيل، مؤكدا ان اصحاب المحلات والمؤسسات التجارية وفرت مختلف الاصناف المعدة لشهر رمضان.
واشار اصحاب محلات تجارية الى استعدادات المحلات لاستقبال الزبائن عبر عروض خاصة للعديد من المنتجات المختلفة تضامنا مع المواطن، وتوفير الكميات المناسبة تفاديا للنقص في حال كان الاقبال كبيرا مع دخول الشهر الفضيل.

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق