الشريط الإخباري
وزارة التربية توقف التعيينات  صناعة عمان تثمن توصيات "الاقتصاد النيابية"  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن  الخوئي يضع مقتدى أولاً ووالده محمد الصدر آخراً .. على ذمة حازم الأعرجي !!  مَن هو المُشَرِّع الأوَّل للسَّلبِ والقتلِ وبقر البطون  عزائك يا وطن .......  (المعلم الصرخي : الرسُول وآله أصلُ التوحيد )  طقس لطيف الأحد والإثنين  السيستاني باع الموصل لحلفائه الدواعش بالصوت والصورة .. المالكي وسيطًا  عزائك يا وطن .......  السيستاني باع الموصل لحلفائه الدواعش بالصوت والصورة .. المالكي وسيطًا  غنيمات: البحث جار عن 14 مفقودا بالجفر  مصدر رسمي: لم نتلق بلاغا من إسرائيل بفقدان 3 من سياحها  اسرائيل تعلن فقدان 3 سياح في سيول الأردن  بدء انتخابات القطاع الصناعي  خبراء ماليون وضريبيون يقدمون استشارات مجانية لرواد الأعمال  خبيرة بيئية: الحكومة تعلم أن الأردن سيعاني من فيضانات وسيول  تعرف على الطرق المغلقة حتى العاشرة صباحاً ..  ربع قرن على هدم الكروات جسر موستار القديم  المطر .... الغيث..... الوابل .... 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-07
الوقت : 06:26 pm

صندوق النقد يرحب بدعوة الملك لإجراء حوار وطني لمعالجة التحديات الاقتصادية

الديوان- رحب المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس، بدعوة جلالة الملك عبدالله الثاني لإجراء حوار وطني، لمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه الأردن واعتبرها خطوة إيجابية على المسار الصحيح.

وقال في بيان اصدره اليوم الخميس عقب مؤتمر صحافي عقده في مقر الصندوق في واشنطن "نتابع عن كثب الأوضاع في الأردن وجهود الحكومة لمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه البلاد، وفي هذا الشأن، نرحب بدعوة جلالة الملك عبدالله الثاني لإجراء حوار وطني باعتبارها خطوة إيجابية على المسار الصحيح".

ولفت رايس إلى أن البرنامج الحالي الذي يدعمه الصندوق في الأردن يهدف إلى توفير الركيزة اللازمة لأولويات الحكومة الاقتصادية، مشيرا إلى أن فريق الصندوق الذي زار عمان أخيرا، قد عقد مناقشات بناءة مع السلطات وأحرز تقدما كبيرا نحو توصية مجلس الصندوق التنفيذي باستكمال المراجعة الثانية للبرنامج الذي يدعمه الصندوق.

وقال "بهذا سيتاح للأردن الحصول على حوالي 70 مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى مبلغ يقارب 2ر1 مليار دولار حصل عليه بالفعل منذ عام 2012.

وفي إطار هذه المناقشات، قامت السلطات الأردنية وفريق الصندوق بمراجعة السياسات ووضع خطط الإصلاح اللازمة لتعزيز جدول أعمال النمو الاحتوائي في الأردن، الذي لا يركز فقط على ضرورة إجراء ضبط تدريجي مطرد لأوضاع المالية العامة، من أجل استقرار وتخفيض الدين العام، لكنه يركز أيضا على حفز توظيف العمال والاستثمار وتعزيز قدرة القطاع الخاص على المنافسة.

وقال إن البعد الاجتماعي يشكل مصدرا صريحا أيضا للقلق  ولهذا السبب ينبغي تحقيق التوازن بين منافع الإصلاحات وتكلفتها وتوزيعها على مختلف قطاعات الاقتصاد، مع زيادة التركيز على ميسوري الحال وفي نفس الوقت حماية محدودي الدخل.

وأكد أنه، وفي الوقت نفسه، تؤكد الأحداث الأخيرة أيضا الأهمية البالغة لإجراء إصلاحات جريئة لمعالجة البطالة المرتفعة، وخاصة بين الشباب والنساء، وتنشيط النمو الاقتصادي على نحو لا يهدد استقرار الاقتصاد الكلي الأردني الذي تحقق بصعوبة بالغة.

وفي هذا السياق، قال الصندوق أن مناقشاته تضمنت إجراء إصلاحات ضريبية تهدف إلى تأمين الموارد اللازمة لتلبية احتياجات الإنفاق العاجلة، ومنها على الأمن والصحة والتعليم، مع ضمان العدالة في تقاسم أعباء التصحيح.

وأشار إلى أن الأحداث الأخيرة تؤكد أيضا ضرورة تحمل المجتمع الدولي، بما في ذلك الجهات المانحة الإقليمية، قدرا أكبر من الأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة استضافته أكثر من مليون لاجئ سوري وتوفير الأمن في المنطقة، وهي أمور ظلت في مجملها تفرض ضغطا هائلا على موارده العامة.

وقال "هذا هو السبب وراء دعوة الصندوق المتكررة للمجتمع الدولي من أجل مساعدة الأردن بزيادة الدعم المالي المطلوب بشدة، ويفضل في هيئة م نَح".

وأكد ان الصندوق لا يزال ملتزما بمساندة الأردن وشعبه، معربا عن تطلعه إلى مواصلة مناقشات الصندوق مع الحكومة الجديدة بغية عرض المراجعة الثانية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الأردني على المجلس التنفيذي للصندوق في أقرب فرصة ممكنة.

 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق