الشريط الإخباري
1200 مركبة تعبر ‘‘جابر‘‘ بنهاية الأسبوع  الأستاذ المحقّق: ياشيخ الإسلام، رؤيا الله أما التأويل أوالتجسيم  أجواء خريفية لطيفة اليوم  مشاريع مائية بـ34 مليون دينار  المومني: ارتفاع نسب الاقتراع بالموقر وتعاملنا مع مخالفات  مركز اتصال مجاني لانتخابات الموقر  الحكم على رجل أحرق مسجدا في تكساس بالسجن 24 عاما  تعرّف على النجم المهمش... "أفضل صانع أهداف" في ريال مدريد  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  تخريج طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة لفئة الصم  عطية يطالب الحكومة بإعادة النظر بنظام الأبنية  تماس كهربائي يتسبب بحريق مدرسة في الشوبك  أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة  ‘‘البنك الدولي‘‘ يتوقع انتعاشا طفيفا للاقتصاد الأردني  "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة  فندق بابل ورويك في بغداد يقدم خصماً بقيمة 15% لجميع ضيوفه على علاجات المنتجع الصحي  وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC  المحقق الصرخي: الإمام السجاد يقدم النصح والإرشاد للزهري  المحقق الصرخي: الشعائر الحسينية هي منهج لإعلان البراءة ممن خذل نصرة الحق ....  الإعلان عن موعد انطلاق تجمّع الأزياء الأكبر في الأردن Dead Sea Fashion Week 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-13
الوقت :

مِحْنَةُ أَصْحَابِ الْحَقِّ فِي فِكْرِ الْمُحَقِّقِ الصَّرْخِيِّ!!

لاشكَ أن وظيفة الأنبياء والمصلحين هي أفضل وظيفة خصهم الله تعالى بها وفضلهم على عباده، فهم كما وصفهم اهل العلم تركوا كل ما يتعلق في هذه الحياة؛ وأقبلوا على الآخرة يشترونها بكل ما في الحياة من عرَض زائل وهم يعلمون علم اليقين أنه ما من مصلح يقوم في أمة جاهلة غبية إلا شوهت سمعته؛ وطعنت في دينه، واتهمتْه في عقيدته وما من أمة إلا حملها طغيانها وعنادها وحرصها على ما كان عليه الآباء والأجداد على عداوة رسولها، وتكذيبه والتنكُّر له، والإعراض عن نصحه، ورميه بكل ما يتسع له جهدها من ألفاظ السفه والفجور.
يقول الله تعالى :((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا))الاية 31 من سورة الفرقان
ففي هذه الاية يخبرنا المولى عز وجل ان سننه جارية وماضية في الامم السابقة فلا تأبه ايها النبي لما يقول مبغضيك وحاسديك فان الله تعالى ارسل الرسل والانبياء والمصلحين لهداية الناس لكن ائمة الظلالة واعداء الدين من بشر وشياطين رفضوا دعوة الحق وخدعوا الناس الاخرين معهم فمن سار في ركب المصلحين نجا ومن ركب مع الشياطين هلك .
ولذلك تجد ان كل مصلح يطرح دعوته لهداية الناس اعترضه اعداءه من شياطين الانس والجن ليلبسوا على الناس دينهم ولاينجوا من غوايتهم الا من اخلص لله تعالى ايمانه وعمله وهذا مااكده المحقق الصرخي في رسالته الاستفتائية قائلاً:(لكل نبي ولكل امام ولكل مصلح عدو من شياطين الانس والجن ولايخفى عليك ان العدو لايدعو الى الباطل والى الشيطان بصراحة وبيان معلن,بل يلبس الحق بالباطل والباطل بالحق فيخدع الناس ويحرفهم عن الخط والنهج المبين, ولاينجو من المخادعين الا من اخلص لله رب العالمين وسار في نصرة الحق واهله المعصومين عليهم السلام.
وقد اشار الامام علي عليه السلام الى كيفية هلاك الامم السابقة قائلا:
(فَإِنّما أَهَلَكَ مَن كانَ قَبلَكُمْ أَنَّهُمْ مَنعُوا النّاسَ الحَقّ فاشتَرَوهُ، وَأَخَذُوهُم بالباطِلِ فَافْتَدَوهُ‏)
وعليه فانه من الضروريات ان يميز المرء بين دعاوى الشيطان واتباعه من ائمة الضلال وبين دعوى الحق فلا يكفي رفع الشعارات بل يجب السعي للعمل بالواقع وتحقيقه وتطبيع الحق في النفوس.
https://a.top4top.net/p_7616j2z21.png
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق