الشريط الإخباري
النفط يقفز بعد "اتفاق الجمعة"  متظاهرين في لندن للمطالبة بتصويت ثان حول بريكست  حريق بوزارة المالية في العراق  قطر تستثمر 45 مليار دولار في الولايات المتحدة حتى 2020  منظمة اوبك تقرر زيادة انتاج النفط الخام  "مرضى السرطان" تطالب بإنشاء فروع لمركز الحسين بالمحافظات  وفاة بتدهور صهريج محروقات قرب الازرق  كوربين للمعشر: ندعم تسوية عادلة للقضية الفلسطينية وحل سياسي للازمة السورية  الأب بدر يبرز من بيروت دور المملكة في الحوار بين الأديان  "العمل الإسلامي" ينتخب مكتبه التنفيذي وعقل نائبا للأمين العام  عجلون: وفاة ثلاثيني نتيجة رجوع مركبة عليه  العراق يعلن مقتل 45 من "داعش" بضربة جوية داخل سوريا  إصابة 4 أردنيين بحادث في السعودية.. واثنان بحالة حرجة  المحقق الاستاذ .عناوينٌ زائفةٌ تُرفعُ للاستِئْكالِ وخداعِ الناس!!!  اساسْتَطَاعُوا .... اسْطَاعُوا ...  مرضى السرطان ... والنواب..  المعلم الصرخي يؤكد على شرعية زيارة قبور الأولياء في البقيع  وفيات السبت 23/6/2018  ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمان  ارتفاع اسعار النفط 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-13
الوقت : 08:57 pm

ترشيح « وما جاء الفجر » للمخرجة الأردنية نسرين الصبيحي لمهرجان مدريد الدولي

الديوان - قالت المخرجة وصانعة الأفلام الأردنية نسرين الصبيحي إنه تعمل حالياً على فيلم وثائقي قصير آخر يتناول ضحايا جددا من الأطفال للحرب في اليمن.
وتلقت المخرجة مؤخراً خطاباً بترشيح فيلمها الوثائقي القصير «ما جاء الفجر» للمشاركة في مهرجان مدريد السينمائي الدولي خلال 21-28 تموز/ يوليو، في فئة «المبادرات الجديدة».
ويتناول الفيلم انعكاسات وتداعيات الحرب على الأطفال في اليمن من خلال توثيق معاناة أطفال في عدد من المحافظات المتضررة.
وعد مراقبون هذا الفيلم أول عمل سينمائي وثائقي أردني – يمنيّ عن ضحايا الحرب في اليمن، وتم تصويره في عددٍ من المحافظات، ويشارك في مهرجان دولي للأفلام.
مخرجة الفيلم، وهي من أبرز الناشطين المهتمين بالقضايا الإنسانية للحرب في اليمن، قالت لـ «القدس العربي» إنها اختارت معاناة الأطفال موضوعاً للفيلم، الذي أخرجته بتمويل شخصي، انطلاقاً من أنهم الفئة الأكثر معاناة من الحرب، ومن خلال معاناتهم يتضح ما يعانيه وسيعانيه المجتمع جراء الصراع، علاوة على أن الطفل غير قادر على التعبير عن معاناته والدفاع عن نفسه؛ وبالتالي فوسائل التعبير المختلفة معنية بتبني معاناته وتوثيقها والتعبير عنها. 
يوثق الفيلم في 15 دقيقة، أكثر من عشر حالات ضحايا للحرب من الأطفال هناك؛ منهم بثينة وعمار وأميرة وأسامة وسام وغيرهم في صنعاء وتعز وعدن وغيرها بما فيهم أطفال الحديدة ومَن فتكت بهم المجاعة ونقص الرعاية الصحية. 
تم التصوير – وفق المخرجة – في ظروف صعبة متمثلة في الحرب الداخلية والخارجية والحصار خلال شهر أيلول/ سبتمبر 2017م، مشيرة إلى أنها استطاعت تجاوز معوقات التصوير من خلال اختيار أوقات مناسبة للخروج والتـصوير بتعـاون أصـدقاء لهـا هـناك. 
وأعربت الصبيحي، في حديث عبر البريد الالكتروني، عن سعادتها بتلقيها خطابا من المهرجان بترشيح فيلمها للمشاركة ودعوتها للحضور.
وأكدت أن قضيتها إنسانية في الاشتغال على هذه القضايا بعيداً عن السياسة. 
وقالت: «لقد عشتُ في اليمن وتحديداً في صنعاء لأكثر من عشر سنين، وأنتمي جداً لتلك الأرض وانسانها». 
وبناء على ذلك هي مستمرة في صناعة أفلام تتناول الجوانب الإنسانية للأزمة في اليمن. وأوضحت «أعمل حالياً على فيلم وثائقي قصير ما زال في مرحلة التصوير، ويتناول ضحايا جدد من الأطفال لذات المرحلة وهي مرحلة الحرب والتركيز على الحصار».
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق