الشريط الإخباري
1200 مركبة تعبر ‘‘جابر‘‘ بنهاية الأسبوع  الأستاذ المحقّق: ياشيخ الإسلام، رؤيا الله أما التأويل أوالتجسيم  أجواء خريفية لطيفة اليوم  مشاريع مائية بـ34 مليون دينار  المومني: ارتفاع نسب الاقتراع بالموقر وتعاملنا مع مخالفات  مركز اتصال مجاني لانتخابات الموقر  الحكم على رجل أحرق مسجدا في تكساس بالسجن 24 عاما  تعرّف على النجم المهمش... "أفضل صانع أهداف" في ريال مدريد  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  تخريج طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة لفئة الصم  عطية يطالب الحكومة بإعادة النظر بنظام الأبنية  تماس كهربائي يتسبب بحريق مدرسة في الشوبك  أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة  ‘‘البنك الدولي‘‘ يتوقع انتعاشا طفيفا للاقتصاد الأردني  "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة  فندق بابل ورويك في بغداد يقدم خصماً بقيمة 15% لجميع ضيوفه على علاجات المنتجع الصحي  وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC  المحقق الصرخي: الإمام السجاد يقدم النصح والإرشاد للزهري  المحقق الصرخي: الشعائر الحسينية هي منهج لإعلان البراءة ممن خذل نصرة الحق ....  الإعلان عن موعد انطلاق تجمّع الأزياء الأكبر في الأردن Dead Sea Fashion Week 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-08-09
الوقت : 07:14 am

الإفتاء تحرّم نشر وتداول الإشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

الديوان- قالت دائرة الافتاء العام للمملكة في ردها على سؤال ورد اليها حول الحكم الشرعي بنشر الاشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة تعتبر نوافذ مفتوحة بين البشر، أذابت كثيراً من الفروقات بينهم، وهدمت كثيرا من الحواجز، وهذا في جانب من جوانبه منسجم مع الفطرة الإنسانية، لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقنَاكُم من ذَكَر وَأُنثَى وَجَعَلنَاكُم شُعُوبًا وَقَبَائلَ لتَعَارَفُوا) الحجرات/ 13.
وأضافت الدائرة أنه ومن جانب آخر فقد يُساء استخدام هذه المواقع الاجتماعية، بحيث تصبح سبباً في الفساد، والإشاعات المغرضة، واغتيال الشخصيات، والطعن في الأعراض، والوقوع في الآثام، وكذلك إشاعة الفحش والكذب على هذه المواقع، فهو أمر محرم شرعاً، ترفضه العقول السليمة والفطر المستقيمة، لقوله عز وجل: (إ نَّ الَّذينَ يُحبُّونَ أَن تَشيعَ الفَاحشَةُ في الَّذينَ آمَنُوا لَهُم عَذَابٌ أَليمٌ في الدُّنيَا وَالآخرَة) النور/19، وهذا الوعيد لمن أحب أن تشيع الفاحشة بين المسلمين فكيف بمن يعمل على نشر الشائعات؟! وبينت الدائرة أن نشر الشائعات التي يبثها من لا يهتم بأمر المجتمع وأمنه لا يجوز، بل إن القرآن وضح لنا أن إذاعة الشائعات هو دأب المنافقين، وبين لنا واجبنا عند تلقيها، وعلّمنا كيفية التعامل معها، وحذرنا من اتباع خطوات الشيطان، قال الله تعالى: (وَإ ذَا جَاءَهُم أَمرٌ منَ الأَمن أَو الخَوف أَذَاعُوا به  وَلَو رَدُّوهُ إ لَى الرَّسُول وَإ لَى أُولي الأَمر منهُم لَعَلمَهُ الَّذينَ يَستَنبطُونَهُ من هُم وَلَولَا فَضلُ اللَّه عَلَيكُم وَرَحمَتُهُ لَاتَّبَعتُمُ الشَّيطَانَ إلَّا قَليلًا) النساء/ 83.
وكذلك فإن نشر الإشاعات الكاذبة من جملة الكذب، وهو محرم شرعاً، بل كبيرة من الكبائر، وقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذ ينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادقينَ) التوبة/119، والرد على من يسب ويكذب يجب أن يكون بالحكمة والموعظة الحسنة.
وأكدت الدائرة على المسلم - أياً كان موقعه - أن يتثبت ويتبين، فالمسلم كيّس فطن، وقد روى الإمام أبو داود في سننه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كَفَى بالمَرء إثمًا أَن يُحَدّثَ بكُلّ مَا سَمعَ).(بترا)
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق