الشريط الإخباري
بيع مواد غير مستعملة - شركة البوتاس  وزير خارجية بريطانيا يحذر من مخاطر رفض اتفاق ماي  تسريب صورة رومانسية لـ هيفاء وهبي ومدير أعمالها تثير التساؤلات! (شاهد  تناول الشاي والقهوة أثناء الحمل يقلّص حجم الجنين  العربية لحماية الطبيعة تدين قطع اشجار "الأردنية"  تعيين زيد الظاهر رئيساُ لقسم الحجوزات في منتجع رمادا البحر الميت  مراكز زين للتدريب على صيانة الأجهزة الخلوية تُخرّج ما يقارب الـ 1000 طالب وطالبة  توجيه تهمة إثارة النعرات للإعلامي الوكيل  اجواء باردة لثلاثة ايام  منع الدروس في المكبرات؟؟؟!!!!.......  الضريبة: لا إلزامية في التسجيل الضريبي لمن بلغ 18 عاماً  استعمال مكبرات الصوت فقط عند الأذان  حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب  عباس: حل “التشريعي” قريباًُ  زين تُقيم يوماً وظيفياً خاصاً بالأشخاص ذوي الإعاقة في منصة زين للإبداع ZINC  “جنون البذخ” في حفل زفاف ابنة أغنى رجال الهند  منتخب الكراتيه ينهي مشاركته في الجولة الأخيرة من سلسلة الـ K1  العاهل السعودي: نناشد المجتمع الدولي لإعطاء الفلسطينيين حقوقهم  حريق يتسبب بتعليق الدراسة بمدرسة للبنات في السلط  مروحية للجيش تنقذ سيدة حامل في الكرك 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-08-09
الوقت : 07:14 am

الإفتاء تحرّم نشر وتداول الإشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

الديوان- قالت دائرة الافتاء العام للمملكة في ردها على سؤال ورد اليها حول الحكم الشرعي بنشر الاشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة تعتبر نوافذ مفتوحة بين البشر، أذابت كثيراً من الفروقات بينهم، وهدمت كثيرا من الحواجز، وهذا في جانب من جوانبه منسجم مع الفطرة الإنسانية، لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقنَاكُم من ذَكَر وَأُنثَى وَجَعَلنَاكُم شُعُوبًا وَقَبَائلَ لتَعَارَفُوا) الحجرات/ 13.
وأضافت الدائرة أنه ومن جانب آخر فقد يُساء استخدام هذه المواقع الاجتماعية، بحيث تصبح سبباً في الفساد، والإشاعات المغرضة، واغتيال الشخصيات، والطعن في الأعراض، والوقوع في الآثام، وكذلك إشاعة الفحش والكذب على هذه المواقع، فهو أمر محرم شرعاً، ترفضه العقول السليمة والفطر المستقيمة، لقوله عز وجل: (إ نَّ الَّذينَ يُحبُّونَ أَن تَشيعَ الفَاحشَةُ في الَّذينَ آمَنُوا لَهُم عَذَابٌ أَليمٌ في الدُّنيَا وَالآخرَة) النور/19، وهذا الوعيد لمن أحب أن تشيع الفاحشة بين المسلمين فكيف بمن يعمل على نشر الشائعات؟! وبينت الدائرة أن نشر الشائعات التي يبثها من لا يهتم بأمر المجتمع وأمنه لا يجوز، بل إن القرآن وضح لنا أن إذاعة الشائعات هو دأب المنافقين، وبين لنا واجبنا عند تلقيها، وعلّمنا كيفية التعامل معها، وحذرنا من اتباع خطوات الشيطان، قال الله تعالى: (وَإ ذَا جَاءَهُم أَمرٌ منَ الأَمن أَو الخَوف أَذَاعُوا به  وَلَو رَدُّوهُ إ لَى الرَّسُول وَإ لَى أُولي الأَمر منهُم لَعَلمَهُ الَّذينَ يَستَنبطُونَهُ من هُم وَلَولَا فَضلُ اللَّه عَلَيكُم وَرَحمَتُهُ لَاتَّبَعتُمُ الشَّيطَانَ إلَّا قَليلًا) النساء/ 83.
وكذلك فإن نشر الإشاعات الكاذبة من جملة الكذب، وهو محرم شرعاً، بل كبيرة من الكبائر، وقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذ ينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادقينَ) التوبة/119، والرد على من يسب ويكذب يجب أن يكون بالحكمة والموعظة الحسنة.
وأكدت الدائرة على المسلم - أياً كان موقعه - أن يتثبت ويتبين، فالمسلم كيّس فطن، وقد روى الإمام أبو داود في سننه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كَفَى بالمَرء إثمًا أَن يُحَدّثَ بكُلّ مَا سَمعَ).(بترا)
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق