الشريط الإخباري
الاشغال المؤقتة 15 عاما لمتهم بالسطو على البنك  ‘‘صندوق النقد‘‘ يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3 %  الأمير علي يستعرض رؤيته حول البرنامج العالمي للتطوير الكروي  الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم  ‘‘زين‘‘ تستعرض خريطة الطريق لمبادرة ‘‘تمكين المرأة‘‘  أجهزة الدولة تستنفر لاستقبال المنخفض الجوي  اصابة رجلي امن باطلاق نار خلال مداهمة في اربد  حجب المواقع الأباحية ودفع المنكر في فكر المحقق الصرخي  الرزاز: ملف الدخان لن يتم إغلاقه حتى نهايته  دراسة: الكاكاو يحتوي على فيتامين D2 للوقاية من الأمراض  غزة: 5 شهداء بقصف الاحتلال منذ مساء الاثنين  "العمل الاسلامي" يدين العدوان الصهيوني ويطالب الحكومة بإجراءات عاجلة  مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يعلن انطلاق فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن  تمرين وهمي في مطار الملكة علياء اليوم  انتحار موقوف في مركز أمن الجويدة  تساقط الأمطار اعتباراً من ظهر اليوم  الملكية الأردنية تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع وكلاء السياحة الأردنيين  وزارة التربية توقف التعيينات  الملكية الأردنية : وقف العمليات التشغيلية "للأجنحة الملكية" نهاية الشهر الجاري وحلول مرنة عديدة أمام موظفيها  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-08-15
الوقت :

شيوخ المارقة في ميزان المحقق الأستاذ!!

بين الحين والآخر نسمع أو نقرأ عن متحدثين يتناوبون على مدح شخصيات لاحظ لها من العلم والتاريخ وكما قيل إذا ظهر السبب زال العجب، فأغلب هؤلاء المتحدثين هم أيضًا من المقلدة لهم الذين لاحظ لهم من العلم أيضًا وقد أثنوا على شيوخهم لأسباب طائفية تتعلق بهوى النفس والعجب, فاسطورة شيخ الإسلام وعبارة لايشق له غبار تتردد دائمًا على أفواههم دون النظر والمعرفة بما كتب فقط لأنه جاء بمنهج جديد خارج عن الملة يكفر فيه الناس لأسباب طائفية
في بحث تاريخي للمحقق الصرخي حمل عنوان (وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) كشف لنا فيه عن عظمة التدليس الذي وقع فيه أئمة المارقة من خلال ماطرحوا في كتبهم حيث عمد هؤلاء المضلين على املاء السطور بما تشتهي أنفسهم وارضاءًا لسلاطينهم الخونة وسنستعرض لكم في مقال مختصر ماكشفه لنا المحقق الصرخي في بحثه عن حقيقة المؤامرة في سقوط بغداد وباقي بلدان الإسلام.
في تاريخ مختصر الدول لابن العِبري قال ابن العبري/ (242): {{(الظاهر بن الناصر): ولمّا تُوُفِّيَ الناصر لدين الله، بويع ابنه الإمام الظاهر بأمر الله في ثاني شوّال مِن سنة اثنتين وعشرين وستمائة (622هـ): أـ وكان والده قد بايع له بولاية العهد، وكتب بها إلى الآفاق، وخطب له بها مع أبيه على سائر المنابر، ب- ومضتْ على ذلك مدّة، ثم نَفَرَ عنه بعد ذلك، وخافه على نفسه، فإنّه كان شديدًا قويًّا أيِّدًا (قويّا شديدًا) عالي الهمّة، فأسقط اسمه مِن ولاية العهد في الخطبة، واعتقله وضيّق عليه،
تعليق للمحقق الصرخي [[أقول: ما شاء الله!!! أحقر وأخبث وأقبح صراع على السلطة والكراسي والمُلك والنفوذ!!! فيضعُ الأبُ الابنَ في السجن، ويقتل الأبُ الابنَ، ويقتل الابنُ الأبَ، ويقتل الأخُ الأخَ!!! فأين هذه التربية لمارقة ابن تيمية مِن تربية الرسول الكريم وآل بيته الطاهرين وأصحابه الكرام -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين- ؟!! أين هم مِن تربية الإمام عليّ للحسن والحسين -عليهم السلام- ؟!! وأين هم مِن تربية الصحابة لأبنائهم؟ انتهى تعليق المحقق.
فعن أي دولة يتحدث ابن تيمية حتى يكون وزير واحد هو السبب في سقوطها دون النظر إلى انشغال السلاطين بالصراع العائلي على المناصب أو اعتلاء الكراسي، ثم أين بقية المستشارين والوزراء, هذا ابن العبري هو من كتب هو من عاصر تلك الدولة فعلام الثناء والعويل لدولة منتهية الصلاحية وشحن الناس بالطائفية ضد مذهب معين وأغلب من سار على نهجك هم الدواعش ومتحجري العقول.
https://b.top4top.net/p_943h763k1.png
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق