الشريط الإخباري
الاشغال المؤقتة 15 عاما لمتهم بالسطو على البنك  ‘‘صندوق النقد‘‘ يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3 %  الأمير علي يستعرض رؤيته حول البرنامج العالمي للتطوير الكروي  الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم  ‘‘زين‘‘ تستعرض خريطة الطريق لمبادرة ‘‘تمكين المرأة‘‘  أجهزة الدولة تستنفر لاستقبال المنخفض الجوي  اصابة رجلي امن باطلاق نار خلال مداهمة في اربد  حجب المواقع الأباحية ودفع المنكر في فكر المحقق الصرخي  الرزاز: ملف الدخان لن يتم إغلاقه حتى نهايته  دراسة: الكاكاو يحتوي على فيتامين D2 للوقاية من الأمراض  غزة: 5 شهداء بقصف الاحتلال منذ مساء الاثنين  "العمل الاسلامي" يدين العدوان الصهيوني ويطالب الحكومة بإجراءات عاجلة  مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يعلن انطلاق فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن  تمرين وهمي في مطار الملكة علياء اليوم  انتحار موقوف في مركز أمن الجويدة  تساقط الأمطار اعتباراً من ظهر اليوم  الملكية الأردنية تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع وكلاء السياحة الأردنيين  وزارة التربية توقف التعيينات  الملكية الأردنية : وقف العمليات التشغيلية "للأجنحة الملكية" نهاية الشهر الجاري وحلول مرنة عديدة أمام موظفيها  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-09-02
الوقت : 04:37 pm

فترة توقف الدوري تمنح "محمود" الوحدات فرصة مثالية لتصحيح الأخطاء

الديوان_التدريب وكما يوصف بمهنة "حرق الأعصاب"، ويبقى واقفا بين المطرقة والسنديان، وهو المشهور بمقولة :"للفوز أباء كثير، وللخسارة أب واحد"، والمقصود المدرب بإعتبار قائد الأفكار التكيتيكة والفنية وشكل وخطة اللعب داخل المستطيل الأخضر، وتزيد الضغوطات عندما تقود دفة فريق جماهيري، يملك علاقة وثيقة مع منصات التتويج، ولا يقبل أي خسارة لفريقه أو تبريرها، ولديه تأثير ساحق نفسيا في حالة الإنتقاد، وهذا حال "جمال محمود" المدير الفني لفريق الوحدات، في هذا الموسم، والذي لم ينصفه قيادة الفريق الى لقب كأس الكؤوس بداية الموسم ولقبي الدوري ودرع اتحاد الكرة بالموسم الماضي.

سنديانة الجماهير

اللاعب رقم "12"، وصاحب المفعول السحري في حالة الانتصار، و"الجلاد" أو "الصوت السليط" والناقد الرياضي في حالة الإنكسار، والأخيرة كان مفعولها كبير وصل الى حد "التجييش" ضد المدير الفني، مستخدما اسلحته الفاعلة على مواقع التواصل الإجتماعي بعد خسارة بطل الدوري-الوحدات- أمام الوافد الجديد السلط، وطالب المدير الفني جمال محمود بالرحيل، معترضا على الخسارة والشكل والأداء الباهت الذي ظهر عليه الفريق في اولى مباريات، وهو الذي ارتفعت معنوياته قليلا بعد إنقلاب الوحدات على الحسين اربد في الجولة الثانية، وحول خسارته بهدف الى فوز بهدفين، راضيا عن النتيجة لكنه بقي ينتقد الأداء والشكل المهزوز للفريق.

المدير الفني جمال محمود، يعرف أنه يدور في عاصفة جمهور الوحدات التي لا تهدأ، والذي لا يرضى بغير الانتصارات والوقوف على منصات التتويج المحلية، ورفع سقف احلامه هذا الموسم الى ملامسة اللقب الآسيوي الذي يعاند الوحدات منذ سنوات طويلة، وهو الذي يجتهد في تدوير أفكاره وتوظيف امكانات لاعبي الفريق، تبعا لظروف الفريق واللاعبين والمنافس، وما يزال يبحث عن الشكل الذي يمنحه القوة ويسحب الجماهير في رحلة من الإمتاع والإقناع بالوحدات الذي تريد، ويرتدي وجهازه المعاون رداء ثقتهم، وهم الذين جاؤا الى الوحدات بمطلب جماهيري بعد الهزتين المحلية والآسيوية التي تعرض لها الوحدات موسم 2016-2017.

ولعل كلمات محمود خلال المؤتمر الصحفي الذي اعقب مباراة الفريق امام الحسين اربد، اول من امس، والتي اكد فيها الى مغادرة الفريق اعمدة رئيسة لم يتم تعويض قيمتها الفنية مبديا ثقته بجميع لاعبيه المحليين-على حد تعبيره-، يؤكد عدم الرضى الى حد كبير عن تعاقدات الفريق للموسم الحالي أو كان طموحه يتجاوزها الى حد كبير في تشكيله توليف الفريق بمختلف مراكز اللعب، والتي لا نعرف فيها تلك الخيارات الجديدة جاءت ضمن أي فئة "أ او ب أو ج"، التي اعتاد أن يقدمها للخيارات المطروحة امام لجنة احتراف النادي للتعاقد معها.

بين التلويح بالإستقالة والبقاء

لا نجنب المدير الفني لأي فريق رياضي من إنسانيته، ولعل هذا الأمر ينطبق على المدير الفني للوحدات جمال محمود، الذي طاله فيضان الإنتقاد الجماهيري حتى وهو يدير مجريات مباراة فريقه أمام الحسين اربد أول من امس، وانساق وراء الضغط وعاطفة الجماهير التي عبرت عن استيائها لعرض الفريق، ولوح انه سيغادر منصبه عقب انتهاء المباراة.

وبعد المباراة وخلال المؤتمر الصحافي أيضا، اعلن بقائه في منصبه بقيادة الدفة الفنية للوحدات، وهو بذلك اعلن خوضه غمار تحدِ جديد، عليه أن يسابق الزمن لعلاج ادق تفاصيل الأخطاء، والتي دونها وجهازه الفني خلال الثلاث مباريات الرسمية التي خاضها الفريق-كأس الكؤوس وجولتي الدوري-، والعمل على تقديم العلاج الأشفى والأكثر تعديلا للمسار، والتوظيف المثالي للاعبين، ومعالجة الخلل في المنظومة الهجومية وتفعيل القيادة الهجومية، وتقيم فريق الوحدات بالشكل الذي يعطيه القوة للدفاع عن لقبه والمنافسة على بقية ألقاب الموسم، وفتح صفحة جديدة من العلاقة مع جماهير الوحدات التي لا ترحم، تنطلق مع شكل وإمتاع وقناع للمنافسة على الألقاب المحلية والقاري.

ولعل فترة التوقف الإضطراري التي تفرض نفسها على مباريات دوري المحترفين خلال الإسبوعين المقبلين، تعطي المدير الفني للوحدات جمال محمود وفريقه المعاون، بالإضافة لما سبق ذكره، الى الهدوء وإعادة تصحيح المسار، وإستشفاء اللاعبين المصابين، وإعادة الروح للفريق

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق