الشريط الإخباري
الحكم على رجل أحرق مسجدا في تكساس بالسجن 24 عاما  تعرّف على النجم المهمش... "أفضل صانع أهداف" في ريال مدريد  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  تخريج طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة لفئة الصم  عطية يطالب الحكومة بإعادة النظر بنظام الأبنية  تماس كهربائي يتسبب بحريق مدرسة في الشوبك  أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة  ‘‘البنك الدولي‘‘ يتوقع انتعاشا طفيفا للاقتصاد الأردني  "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة  فندق بابل ورويك في بغداد يقدم خصماً بقيمة 15% لجميع ضيوفه على علاجات المنتجع الصحي  وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC  المحقق الصرخي: الإمام السجاد يقدم النصح والإرشاد للزهري  المحقق الصرخي: الشعائر الحسينية هي منهج لإعلان البراءة ممن خذل نصرة الحق ....  الإعلان عن موعد انطلاق تجمّع الأزياء الأكبر في الأردن Dead Sea Fashion Week  جلالة الملك ركز على .......  فيرست سنترال هوتيل سويتس في دبي يطرح باقات عروض استثنائية للاجتماعات  شباب المسلم الواعد ينهض بأعباء رسالة التقوى والوسطية والأخلاق  هواوي تقفز للمرتبة 68 فى قائمة إنتربراند لأفضل علامة تجارية عالمية فى 2018  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  توقيف 3 موظفين في الصحة على ذمة التحقيق بقضية "فلاتر الكلى 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-09-22
الوقت : 09:29 am

الانتحار .. أسبابه فقر وبطالة ومرض

الديوان- في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها المواطنون وبخاصة الشاب والفتيات نجد العدد منهم يقدمون على الانتحار، لإسباب كثيرة؛ اما بسبب الفقر او بسبب البطالة او بسبب المرض، فيما حالات الانتحار بين الأطفال دون سن 18 عاماً تعتبر قليلة جدا، حيث إن غالبية حالات الانتحار المسجلة هي من الفئة العمرية من عام 18 إلى 45 عاماً بحسب احصائيات رسمية.
وكانت كشفت احصائية رسمية، عن انتحار 17 شخصاً في الأردن منذ بداية العام الحالي، وإن  حالات الانتحار تنوعت ما بين «إطلاق نار وحرق وشنق وشرب سموم وتناول كميات كبيرة من الأدوية، والقفز عن مرتفعات، وانه تم التعامل مع محاولات انتحار أخرى لأشخاص في مختلف الأعمار ومن كلا الجنسين».
أسباب مختلفة
بدورها الباحثة في علم الاجتماع الدكتورة فادية الابراهيم علقت على الأمر بالقول، للاسف بتنا نشهد في الفترة الاخيرة حالات انتحار كثيرة يعود بعضها الى العامل الاقتصادي وتأثيره على الفرد، وعلى قدرته لخلق فرص عمل تمكنه من تحقيق الاكتفاء المعيشي؛ وهذا ما دفع عدد من الشبان قبل عامين لمحاولة رمي أنفسهم من على عمارة «الانتحار» المعروفة بالقرب من دوار الداخلية في عمان، قبل أن تثنيهم الأجهزة المعنية عن الانتحار، وان الفئة العمرية لحالات الانتحار تركزت بين 18 و 27 عاما وان نسبة الذكور هي الاعلى في حالات الانتحار، فيما كانت نسبة الاناث الاكثر في حالات محاولة الانتحار. ونوهت الابراهيم الى انه صعدت معدلات البطالة في سوق العمل إلى 18,4  بالمائة في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة مع  18,2  بالمائة في الربع الأخير 2017 ، وان دائرة الإحصاءات العامة تشير الى إن البطالة بين الذكور بلغت 16 بالمائة، مقابل 27.8 بالمائة للإناث، في الربع الأول من العام الجاري، وبلغت نسبة البطالة في صفوف حملة الشهادات العليا (الأفراد المتعطلون ممن يحملون مؤهل بكالوريوس فأعلى)، نحو    24,1 بالمائة. ونصحت الابراهيم للحد من هذه الظاهرة تعزيز الجانب الاجتماعي الأخلاقي لزيادة الترابط والتكافل الاجتماعي، والسير على النهج الديني السليم، فيما يتعلق بالتنشئة الاجتماعية، تفعيل دور المؤسسات المهنية في جميع المحافظات لتحفيز الشباب للالتحاق بها للتخفيف، من معدلات البطالة، و إيلاء المناطق الريفية في الأردن العناية اللازمة من كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، للعمل كمجتمعات محلية على الوقاية من الجريمة بشكل عام والتخفيف من ظاهرة الانتحار بشكل خاص، وتفعيل القوانين الجزائية المتعلقة بقضايا الانتحار من أجل تحقيق الردع العام والخاص للفرد والآخرين.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق