الشريط الإخباري
الملك يستقبل المبعوث الخاص لرئيس الوزراء العراقي  "الاونروا" تطلق حملة دولية لسد العجز المالي  مستثمرون في "البيتكوين": لا مناص من العودة للذهب  الملك والملكة يشاركان فـي المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس  الامن الوقائي بضبط المبلغ المالي المسروق من البنك  طفل يرفع معنويات رونالدو بـ"إهانة" ميسي  ميسي وسواريز.. أرقام شخصية في ليلة "الخماسية"  رسالة ام الايتام للسيسستاني كبير الاصنام  مثُوبة القراءة والدرس من أهميات المحقق الأستاذ الصرخي  تظاهرات ضد ترامب في أوروبا ولليوم الثاني في لاس فيغاس  2766 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم  وفيات الاثنين 22/1/2018  سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب 50 ألف دينار  الناجون...عباد الله المخلصون  حالة الطقس الحكومية  شأن التيمية الدواعش هو عمل المفخّخات والتفجير ‏والعبوات الناسفة !!!  أما حان الوقت أن يتكلم السيستاني .. العراق وشعبه للمجهول  المحقق الصرخي سفه الفكر الداعشي وبين اكذوبته !!  الصرخي موقف علمي عملي لرفض الدواعش وظلمهم !!!  باسل خياط: أجهز لعمل صعب في رمضان 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2012-06-03
الوقت :

فعاليات تستهجن قرار الحكومة برفع التعرفة الكهربائية

الديوان- بدأت الحكومة تطبيق حزمة اجراءات لمواجهة التضخم في فاتورة الطاقة التي بلغت العام الماضي اربعة مليارات دولار.
وتشمل الاجراءات، استبدال الانارة والشروع في بناء ميناء للغاز المسال في العقبة وبناء شركات لاستيراد الغاز اضافة الى تعديل اسعار بعض المشتقات النفطية واقرار تعرفة جديدة للكهرباء.
وتفيد بيانات رسمية ان توفير كل مواطن ما نسبته واحد بالمئة من استخدامه للطاقة من شأنه توفير 16 مليون دينار سنويا علما ان تكلفة انتاج الكيلوواط الواحد من الكهرباء في المملكة تبلغ 19 قرشا يباع بمبلغ 8.2 قرش بعد رفعه اخيرا من 7.3 قرش.
من جهته طالب نقيب تجار المواد الغذائية سامر جوابرة الحكومة باستثناء تجار المواد الغذائية من رفع اسعار الكهرباء الذي سيطال شريحة كبيرة منهم.
وأوضح أن رفع أسعار الكهرباء بنسبة 20 بالمئة سيؤثر على التجار والمستوردين وأصحاب مستودعات التبريد والمراكز التجارية وسيدفعهم إلى خيارات أحلاها مر، مشيراً إلى أن رفع أسعار الكهرباء في الوقت هذا سيربك السوق المحلية خاصةً المواد والسلع المبردة والمجمدة من جهة وقطاع المراكز التجارية من جهة أخرى .
وزاد جوابرة انه يجب عدم المساس بقطاع المواد الغذائية في ظل ما يعانيه المواطن من تآكل في الدخل وتراجع في قدرته الشرائية.
وفي سياق متصل استهجنت "حماية المستهلك" القرار الحكومي الذي تضمن زيادة التعرفة الكهربائية على العديد من القطاعات بنسب متفاوتة، ولا سيما القطاع المنزلي، حيث تعاني أغلبية الأسر من تناقص مستمر في قدراتها الشرائية بسبب الزيادات السعرية المبرمجة من قبل تجار السلع الاساسية من جهة وتخبط القرارات الحكومية من جهة أخرى.
وقال رئيس "حماية المستهلك" د.محمد عبيدات اننا في الجمعية كنا نتمنى على الحكومة الابقاء على القرار الاخير الذي حصر الزيادة بعدد من القطاعات خاصة وانها قطاعات تمتلك قدرات مالية كبيرة، مع علمنا التام أن هذه القطاعات جميعها كانت ولا تزال تخطط لتحويل أية أعباء إضافية تتحملها الى المستهلك وبأضعاف أضعاف تأثرها بقرار رفع أسعار الكهرباء عليها.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق