الشريط الإخباري
الملك: شجاعة الأردنيين ووعيهم ركيزة أساسية في مواجهة التطرف  وفاة ثالثة بين الحجاج الاردنيين بمكة المكرمة  الحجاج الاردنيين في عرفة بخير.. ونجاح تجربة الـ "واتس اب"  إطلاق نار على السفارة الأمريكية في أنقرة  حالة الطقس المتوقعة خلال فترة عيد الاضحى  الملك يستقبل رئيس أركان الجيش الألماني  الطاقة: انخفاض النفط في الأسبوع الثالث من شهر آب بنسبة 1.8%  خلل كهربائي يعطل بث قنوات "ام بي سي" والعربية والحدث  بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة  انباء عن تأجيل تفويج الحجاج الأردنيين لصعيد عرفة بسبب الأحوال الجوية (فيديو)  زلزال جديد يضرب لومبوك الاندونيسية  إيران تكشف النقاب عن طائرة مقاتلة جديدة  لا زيادة ضريبية على القطاعات التي تعكس الزيادة على الأفراد كالبنوك  «الاستهلاكية المدنية» تفتح أبوابها يوم عرفة  العمري: اكثر من 35 الف شقة بيعت العام الماضي  مادبا.. ضبط 6 اشخاص اطلقوا عيارات نارية في الاعراس  عجلون.. اطلاق مبادرة في كفرنحة لطلاء الاطاريف وتنظيف الشوارع  المحاكم الشرعية تفتح ابوابها خلال عطلة عيد الاضحى  الامانة: تشغيل كافة خطوط النقل في عيد الأضحى  وفاة حاج أردني في مكة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2013-02-04
الوقت : 02:49 pm

قصة الاسد ..

 
كتب : محمد الدويري
 
كان الكلب والحمار اكثر عنصرين استفزازا للاسد ولذلك كانا اكثر اثنين يحظيان بعداء الاسد المتواصل.
 
الكلب لحدة شراسته والحمار لشدة غبائه، كان الاول مخالفا للآراء ويسير عكس التيار، اما الآخر فكان يفعل عكس المطلوب منه وبالكاد ينجز مهمته اذا استوعبها اصلا.. لذلك كانا يعتبران النقطة المقلقة للاسد في السيطرة على البلدة ..
 
اما البقية فكانوا مطاوعين، يعرف كل منهم حده في التعامل مع مزاج الاسد..
 
الثعلب كان مراوغا يتعامل بذكاء لدرجة انه كان "يطبخ" مخ الاسد بافكاره.. فيما كان الخروف لا حول له ولا قوة يحني رأسه ويقوده الاسد حيثما يريد، وكذلك كان وضع الثور، حتى الافعى التي تستطيع الاختباء طوال فصل الشتاء، كانت منسجمة مع التيار..
 
اشتد حقد الكلب للاسد الذي كان يتناوله باستمرار، وهكذا فكر بالثأر لنفسه.. ذات يوم شاهد الاسد يسير خارج البلدة نحو الجبال فتبعه.. واستغل فرصة نوم الاسد بعد أن دب فيه النعاس، فهرع الكلب الى المكان وربط الاسد باحكام.. وحينما افاق وجد الكلب امامه متشفيا بحاله وقال له: "من ينقذك ويفك اسرك والجميع الان لا يستطيع مجرد النظر الى الاعلى " وتركه في اسوأ حال ..
 
قضى الاسد فترة من الوقت مربوطا لا يقوى على الحراك حتى شاهد الحمار يقترب منه، حينها اندهش الحمار من منظر الاسد وهو في حال يرثى لها
 
فقال الحمار: "ما اصابك؟"
 
فرد الاسد: "الكلب اللعين ربطني وانا نائم"
 
ثم تابع: "يا حمار أتفك اسري ولك نصف ما في البلدة"
 
الحمار متعجبا: نصف البلدة؟!
 
الاسد: نعم واعدك بذلك ..
 
فهب الحمار يفك الرباط الملتف حول الاسد حتى انهى مهمته
 
الحمار: اوفي بوعدك
 
الاسد؛ بعد عمق تفكير وتمعن بالحمار: لك البلد كلها
 
الحمار: البلد كلها؟!.. لماذا؟!
 
الاسد: هكذا بلد يربط فيه الكلب ويحل فيه الحمار ليس لي فيه مقعد.. فهام على وجهه
 

dwairim@gmail.com

http://www.facebook.com/mohammed.dwairi

https://twitter.com/Mohd_dwairi

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق