الشريط الإخباري
العمل على بناء الإنسان وتنمية قدراته والتطلع الى تحقيق مستقبلٍ أفضل شركة زين تُجدّد دعمها لفعاليات المخيم الشتوي والصيفي لمبادرة "أنا أتعلم" في عدد من محافظات المملكة  مُلتقى سيدات الأعمال والمهن الأردني يكرّم زين  القوات المسلحة تحبط مخططا إرهابيا .. صور  الديوان تنشر أسماء أوائل التوجيهي للدورة الشتوية ٢٠١٨  نور السمردلي اول الثانوية العامة على المملكة بمعدل 99,5 علمي  كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة اليوم وغدا  التربية توضح آلية احتساب المعدل للنظام الجديد  إعلان نتائج التوجيهي (رابط)  انتشال 40 جثة من تحت أنقاض الموصل والمئات ما زالت مطمورة  الجيش الباكستاني: مقتل 5 جنود هنود على طول خط المراقبة بكشمير  تيلــرسون: تنامي تـرسانة حــزب الله يـهـدد أمـن لبنان  الاعتداء على طبيب أطفال في مستشفى الزرقاء الحكومي  مأدبا تحتفل بعيد ميلاد الملك وذكرى تسلم سلطاته الدستورية  (33.5) مليون دينار حجم التداول الإجمالي في بورصة عمان الأسبوع الماضي  الطيران العُماني يساهم في انخفاض ضجيج الطائرات في مطار هيثرو  أجـــواء بـــاردة ومـاطـــرة اليــــوم  ارتفاع عدد السياح بنسبة 9ر9% الشهر الماضي  «المهندسين» تجري انتخابات فروعها.. وفتح باب الترشح لـ«الزراعيين»  مسيرات تطالب بإعـادة النـظـــر بقرارات رفع الأسعار  60 % نســـبــة الإنـجــــاز بمشــروع نـفــق الصحافــة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2013-03-19
الوقت : 08:56 pm

الديناصورات

 

 

كتب : محمد الدويري
 
نحن الاردنيون بشتى منابتنا واصولنا كابناء عشائر لم نعرف العائلة المالكة للاردن الا من خلال شاشة التلفزيون او المشاهدة المباشرة عن بعد وفي افضل الاحوال شرف المصافحة السريعة.
 
أما الديناصورات – ان صدق التعبير- فهي ممن انتجها النظام ومن ثم اعتمد عليها .. تلك الديناصورات التي استفادت من النظام وافادته بذات الوقت وهي من تعرف راعيها عن قرب وهي من حصلت منه على حقوق مكتسبة للشعب تحت مسمى مكارم وعمولات .
 
ما نسب الى الملك في مقال الكاتب جفري غولدبيرغ في مجلة ذي اتلانتك ونقلتها صحيفة نيويورك تايمز الشهيرة في هذا الوقت بالذات قد يعطي مدلولات كثيرة نخشى ان تكون "فخا" لتسهيل مآرب غربية في المنطقة يكون لها ثمنا سياسيا على حساب الاردن ، هذا "الفخ" الذي يسبق زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الاردن والكيان الصهيوني.
 
زعماء العشائر قد لا يضيرهم وصفهم بالديناصورات لان هذا المسمى قد يدل على القوة والحزم ، بيد ان الديناصور الذي سبق البشرية وانقرض هو كائن هلك بعد ان اهلك الحرث والنسل ، وهذا الوصف الديناصوري يليق بمن تم ترئيسهم على الاردنيين في اوقات متعددة وحمايتهم تحت ذريعة "الديجاتيلية" والتطوير ومنحوا السلطة المطلقة للبيع والنهب وتوزيع المكتسبات ومكارم القصور التي كتب عليها "هذا من فضل ربي" .
 
العشائر التي تلقت لطمة "الديناصورات" هي معظم ابنائها من منتسبي القوات المسلحة والامن والمخابرات ، تلك الاجهزة التي لم تألوا جهدا في حماية الملك والوطن .
 

الديناصورات هي التي ربيت صغيرة ثم ترعرت بسهول الاردن وقطفت ربيعه ، حتى كبرت وانتفخت الى حين انتهى دور بعضها فحبست "وتبهدلت" اما بعضها الاخر ما تزال حرة طليقة لا خلاف نشأ على حسابات معها.

http://www.facebook.com/mohammed.dwairi

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق