الشريط الإخباري
افطار خيري للايتام في مادبا  كمائن ومداهمات توقع مطلوبين بقبـضــة الأمــن  الحرارة اعلى من معدلاتها اليوم وغدا  وفيات السبت 26/5/2018  وفاتان وإصابة آخر بتصادم شاحنتين في الكرك  هل يصوم صلاح في نهائي الأبطال ؟ .. الحقيقة الغائبة  200 ألـف مصل أدوا صلاة الجمعة الثانيــة مــن رمضـان في الأقصـى  إخلاء 20 معلمة أردنية إلى مواقع آمنة في ظفار العُمانية  «الصحة» تسترد 803 آلاف دينار من 620 مساعد صيدلي  أميركا تحذر سوريا من عملية عسكرية في درعا  استشهاد فلسطيني متأثرا بجراحه بغزة  الاتحاد الأوروبي يبدأ بتطبيق قانون حماية الخصوصية  ضبط حبوب مخدرة في البادية الشمالية  مقتدى الصدر ودواعش آل سعود دهن ودبس .. برعاية أمريكية !!  أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام  كوكبةُ شهداءِ العقيدة خَطّتْ بِدمائِها أروعُ لَوْحاتِ الإنسانية في شهر الصيام!!!  هل حرق الجثث و التمثيل بها من ضروريات الدين ؟  استمتع بتجربة ترفيهية متكاملة عبر الهاتف المتحرك مع Galaxy S9+  فندق ميلينيوم المطار دبي يحصد جوائز مهمة تقديراً لتميزه في مجال المبيعات والتسويق والتجارة الإلكترونية  همسات صحية 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2013-03-19
الوقت : 08:56 pm

الديناصورات

 

 

كتب : محمد الدويري
 
نحن الاردنيون بشتى منابتنا واصولنا كابناء عشائر لم نعرف العائلة المالكة للاردن الا من خلال شاشة التلفزيون او المشاهدة المباشرة عن بعد وفي افضل الاحوال شرف المصافحة السريعة.
 
أما الديناصورات – ان صدق التعبير- فهي ممن انتجها النظام ومن ثم اعتمد عليها .. تلك الديناصورات التي استفادت من النظام وافادته بذات الوقت وهي من تعرف راعيها عن قرب وهي من حصلت منه على حقوق مكتسبة للشعب تحت مسمى مكارم وعمولات .
 
ما نسب الى الملك في مقال الكاتب جفري غولدبيرغ في مجلة ذي اتلانتك ونقلتها صحيفة نيويورك تايمز الشهيرة في هذا الوقت بالذات قد يعطي مدلولات كثيرة نخشى ان تكون "فخا" لتسهيل مآرب غربية في المنطقة يكون لها ثمنا سياسيا على حساب الاردن ، هذا "الفخ" الذي يسبق زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الاردن والكيان الصهيوني.
 
زعماء العشائر قد لا يضيرهم وصفهم بالديناصورات لان هذا المسمى قد يدل على القوة والحزم ، بيد ان الديناصور الذي سبق البشرية وانقرض هو كائن هلك بعد ان اهلك الحرث والنسل ، وهذا الوصف الديناصوري يليق بمن تم ترئيسهم على الاردنيين في اوقات متعددة وحمايتهم تحت ذريعة "الديجاتيلية" والتطوير ومنحوا السلطة المطلقة للبيع والنهب وتوزيع المكتسبات ومكارم القصور التي كتب عليها "هذا من فضل ربي" .
 
العشائر التي تلقت لطمة "الديناصورات" هي معظم ابنائها من منتسبي القوات المسلحة والامن والمخابرات ، تلك الاجهزة التي لم تألوا جهدا في حماية الملك والوطن .
 

الديناصورات هي التي ربيت صغيرة ثم ترعرت بسهول الاردن وقطفت ربيعه ، حتى كبرت وانتفخت الى حين انتهى دور بعضها فحبست "وتبهدلت" اما بعضها الاخر ما تزال حرة طليقة لا خلاف نشأ على حسابات معها.

http://www.facebook.com/mohammed.dwairi

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق