الشريط الإخباري
سياسيون: القرار الملكي انتصار للأردن  "سيكون متاح في دولة عربية".. هواوي تكشف سعر "هاتفها الخارق"  المعرفة العلمية للمرجعية الحقيقية في ردع الأفكار السلبية  فندق ماريوت عمّان يفوز بدوري فنادق الخمس نجوم لكرة القدم  ما هو موقف التيمية من الفِرقِ الصوفية؟!  1200 مركبة تعبر ‘‘جابر‘‘ بنهاية الأسبوع  الأستاذ المحقّق: ياشيخ الإسلام، رؤيا الله أما التأويل أوالتجسيم  أجواء خريفية لطيفة اليوم  مشاريع مائية بـ34 مليون دينار  المومني: ارتفاع نسب الاقتراع بالموقر وتعاملنا مع مخالفات  مركز اتصال مجاني لانتخابات الموقر  الحكم على رجل أحرق مسجدا في تكساس بالسجن 24 عاما  تعرّف على النجم المهمش... "أفضل صانع أهداف" في ريال مدريد  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  تخريج طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة لفئة الصم  عطية يطالب الحكومة بإعادة النظر بنظام الأبنية  تماس كهربائي يتسبب بحريق مدرسة في الشوبك  أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة  ‘‘البنك الدولي‘‘ يتوقع انتعاشا طفيفا للاقتصاد الأردني  "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2013-03-19
الوقت : 08:56 pm

الديناصورات

 

 

كتب : محمد الدويري
 
نحن الاردنيون بشتى منابتنا واصولنا كابناء عشائر لم نعرف العائلة المالكة للاردن الا من خلال شاشة التلفزيون او المشاهدة المباشرة عن بعد وفي افضل الاحوال شرف المصافحة السريعة.
 
أما الديناصورات – ان صدق التعبير- فهي ممن انتجها النظام ومن ثم اعتمد عليها .. تلك الديناصورات التي استفادت من النظام وافادته بذات الوقت وهي من تعرف راعيها عن قرب وهي من حصلت منه على حقوق مكتسبة للشعب تحت مسمى مكارم وعمولات .
 
ما نسب الى الملك في مقال الكاتب جفري غولدبيرغ في مجلة ذي اتلانتك ونقلتها صحيفة نيويورك تايمز الشهيرة في هذا الوقت بالذات قد يعطي مدلولات كثيرة نخشى ان تكون "فخا" لتسهيل مآرب غربية في المنطقة يكون لها ثمنا سياسيا على حساب الاردن ، هذا "الفخ" الذي يسبق زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الاردن والكيان الصهيوني.
 
زعماء العشائر قد لا يضيرهم وصفهم بالديناصورات لان هذا المسمى قد يدل على القوة والحزم ، بيد ان الديناصور الذي سبق البشرية وانقرض هو كائن هلك بعد ان اهلك الحرث والنسل ، وهذا الوصف الديناصوري يليق بمن تم ترئيسهم على الاردنيين في اوقات متعددة وحمايتهم تحت ذريعة "الديجاتيلية" والتطوير ومنحوا السلطة المطلقة للبيع والنهب وتوزيع المكتسبات ومكارم القصور التي كتب عليها "هذا من فضل ربي" .
 
العشائر التي تلقت لطمة "الديناصورات" هي معظم ابنائها من منتسبي القوات المسلحة والامن والمخابرات ، تلك الاجهزة التي لم تألوا جهدا في حماية الملك والوطن .
 

الديناصورات هي التي ربيت صغيرة ثم ترعرت بسهول الاردن وقطفت ربيعه ، حتى كبرت وانتفخت الى حين انتهى دور بعضها فحبست "وتبهدلت" اما بعضها الاخر ما تزال حرة طليقة لا خلاف نشأ على حسابات معها.

http://www.facebook.com/mohammed.dwairi

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق