الشريط الإخباري
الرزاز: ملف الدخان لن يتم إغلاقه حتى نهايته  دراسة: الكاكاو يحتوي على فيتامين D2 للوقاية من الأمراض  غزة: 5 شهداء بقصف الاحتلال منذ مساء الاثنين  "العمل الاسلامي" يدين العدوان الصهيوني ويطالب الحكومة بإجراءات عاجلة  مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يعلن انطلاق فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن  تمرين وهمي في مطار الملكة علياء اليوم  انتحار موقوف في مركز أمن الجويدة  تساقط الأمطار اعتباراً من ظهر اليوم  الملكية الأردنية تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع وكلاء السياحة الأردنيين  وزارة التربية توقف التعيينات  صناعة عمان تثمن توصيات "الاقتصاد النيابية"  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن  الخوئي يضع مقتدى أولاً ووالده محمد الصدر آخراً .. على ذمة حازم الأعرجي !!  مَن هو المُشَرِّع الأوَّل للسَّلبِ والقتلِ وبقر البطون  عزائك يا وطن .......  (المعلم الصرخي : الرسُول وآله أصلُ التوحيد )  طقس لطيف الأحد والإثنين  السيستاني باع الموصل لحلفائه الدواعش بالصوت والصورة .. المالكي وسيطًا  عزائك يا وطن .......  السيستاني باع الموصل لحلفائه الدواعش بالصوت والصورة .. المالكي وسيطًا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2014-04-23
الوقت : 07:10 pm

"النقل" نام مع نوم الوزيرة..


كتب : محمد الدويري

وجهت وزيرة النقل ومن خلال مستشارها الاعلامي ردا الى صحيفة الرأي على تقرير نشرته في الصحيفة ينتقد انجازات الوزارة وقرارتها الخاطئة ومحاباتها لنواب ومتنفذين على حساب آخرين عاملين في القطاع .


الوزيرة التي أصبحت عبئا على رئيس الوزراء كونها اضعف حلقة من حلقات الفريق الاقتصادي الوزاري ، نشعر بانها تفهم في كل شيء الا سياسات النقل بشتى انماطه ، فهل يصلح الحلاق في موقع القصاب .. ! خصوصا وان قطاع النقل الآن في سبات عميق مثلما  هو حال الوزيرة التي تغفو تماما تحت القبة امام مساءلة مجلس النواب . .


لن اخوض في هذه الكلمات في كيفية الرد على اسلوب التجريح والطعن في المهنية الذي تبناه مستشارها الاعلامي لاننا نعلم ان هذا "الكائن الحي" – لا نحب ان نسميه باسمه كون اسمه أجل منه وأعلى- هو ليس الا "حامل صولجان" ونحن نعذرهذا "الكائن الحي" في عدم الرد على طريقته فمصلحته تقتضي اللحاق وراء الركب.. ولو كان فيه خير لما وضعه الوزير الاسبق علاء البطاينة على الرف في حقبته فالرد الذي بعث به لـ الرأي ينم عن ضعف مستواه المهني لما يحمل من اخطاء لغوية واملائية وركاكة في السرد..


الوزيرة المرموقة يتسع صدرها للمحاباة ولا يتسع للنقد ،وتعتبر تقاريرنا بعيدة عن المهنية ولا تحمل معطيات واقعية ، وتبذل قصارى جهودها في وزارة النقل باستقبال النواب لساعات ، لا بل تعمل لديهم "محددة" مواعيد لدى المسؤولين في الهيئات المتخصصة حيث تتصل بهم وتقول ان لديك موعدا مع النائب الفلاني وهلم جرا وهذا ما أزعج رئيس مفوضي هيئة الطيران المدني محمد القرعان واستقال على اثرها غير ان رئيس الوزراء عبدالله النسور طلب منه سحب استقالته.


لا يقف الامر عند هذا الحد لا بل باتت الوزير تتعامل وكأنها مديرة مدرسة فقط ، عندما تتجلى في ارسال انذارات وتنبيهات للامين العام لوزارة النقل ، هذا الشخص المتخصص في شؤون النقل وابن الوزارة منذ عشرات السنين ، لا يعجبها معارضته لسياساتها الخاطئة التي تضر بقطاع النقل.


ماذا نقول ايضا ؟!! فالوزيرة التي تتغنى بانتاج استراتيجية طويلة المدى لقطاع النقل بشتى انماطه ، ليست هي من ولّدت هذه الاستراتيجية وكلنا يعلم ان الاستراتيجية بدأ العمل عليها منذ اكثر من عامين ابان عهد علاء البطاينة ونفذها مستشارون من الخارج اخذوا مقابلها اجورهم كما ان وعود الوزيرة في استقطاب حافلات تحمل كاسحات ثلوج فاق التوقعات في بهرجة التصريحات ، والدولة باكملها حصلت على منحة اماراتية لعدة اليات لكسح الثلوج عقب الازمة التي المت في البلد في العاصفة الثلجية المبكرة.


مضت اعوام على وزيرة النقل.. فهل تذكر لنا الوزارة انجازا واضحا طّور في قطاع النقل العام المتبعثر ، هل نفذت مشروع القطار الخفيف ، هل نفذت اجراء على الارض يخص الشبكة الوطنية للسكك الحديدية هذا المشروع الذي يفوق مقدرة الاردن ؟ هل خففت من ازمات النقل العام؟ هل حسنت من اسلوب عمل قطاع التاكسي؟ ليس هناك اجابات لدى الوزارة غير الردح والذم وعدم قبول النقد و لكن ابواب الوزارة مفتوحة فقط للنائب الفلاني الذي يمتلك شركة لها علاقة بقطاع النقل والنائب العلاني صاحب المصلحة المحددة..


لن نقول اكثر من ذلك ، فانتقاد اجراءات الوزارة يحتاج الى الاف السطور بالتفاصيل .. ولكننا نكتفي بذلك.

 
  • ( 1 )
    2014-04-23
    اوف شو هاي شمط
  • ( 2 )
    2014-04-24
    المشكلة ..... طالعة
  • ( 3 )
    2014-04-24
    حلوة هاي حامل الصولجان ههههههههههههههه
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق