الشريط الإخباري
هواتف هواوي Mate 10 تجمع بين الحياة الشخصية والعملية  ‘‘الملكية‘‘ تدعو الجمهور لاختيار اسم جديد لبرنامج ‘‘المسافر الدائم‘‘  «البوتاس» تمول شراء مصنع «الفلاتر» لصالح القوات المسلحة  الداخلون والمغادرون لحكومة الملقي .. أسماء  بندرية العزاء وصناعة الوعي الحسيني  الشور والبندرية ودورها في الحفاظ على الشباب من الغزو الثقافي  الحل الأمثل الضوابط الشرعية على طريقة الشور والبندرية  طور الشور والبندرية من الشعائر الحسينية  «سألوني الناس» ذكرى قصة حب وانتظرت فيروز 4 سنوات لتقدم « كيفك انت»  منتخب الناشئين ينهي تحضيراته لملاقاة تونس وديا اليوم  الحسين اربد يتعادل مع شباب الأردن  ميس حمدان في سنة أولى بطولة بالأردن  بعثة «النقد الدولي» تبدأ المراجعة الثانية للأداء الاقتصادي نهاية شباط  الرئيس ترمب يستخدم كلمات اغنية جاز في خطاب ضد الهجرة  القضاة: نسير على النهج التشاوري مع القطاع الخاص الذي يُعتبر أساس تجذير النهج الاقتصادي  ورشة توصي بضرورة احترام تطبيق الأصول القانونية  عاصفة مطرية تسببت بإغلاقات وانهيارات بشوارع في العقبة  اتفاقية تشغيلية في جرش بقيمة «300» ألف دينار  أمطـار خفيفـة الليلـة وغـدا  مجلس الأمن يقر بالإجماع هدنة في سوريا لمدة «30» يومًا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2014-09-12
الوقت : 12:33 pm

عاصفتان شمسيتان تضربان الأرض دون أضرار كبيرة

الديوان- تتعرض الارض منذ مساء الخميس وحتى الجمعة لعاصفتين شمسيتين يرجح الا تسفرا عن اضطرابات كبيرة في شبكات التيار الكهربائي والاتصالات، بحسب ما اعلن المركز الاميركي للارصاد الجوية الفضائية.
ويقدر الخبراء ان القوة المغناطيسية لهاتين العاصفتين "يمكن ان تتسبب ببعض المشكلات في الاتصالات اللاسلكية وفي عمل اجهزة تحديد المواقع الجغرافية وفي التيار الكهربائي في المناطق الشمالية من الولايات المتحدة"، وفقا لتوماس برغر مدير المركز الاميركي للارصاد.
لكن آثارهما ستبقى محدودة ولن تؤدي الى اضطرابات واسعة النظاق في التيار الكهربائي، بحسب ما اكد برغر في مؤتمر صحافي.
ونتجت هاتان العاصفتان عن انبعاثات كبيرة من سطح الشمس جرت على مرحلتين، يومي الاثنين والاربعاء.
وتقذف الشمس في هذه الانبعاثات مواد تعرف بالبلازما، وهي مواد اشبه بالمواد الغازية لكنها ذات ميزات خاصة، بسرعة كبيرة في الفضاء، فتتداخل مع الحقل المغناطيسي للارض وتسبب ما يعرف بالعواصف المغناطيسية.
وهذان الانبعاثان الكبيران قويان جدا، وقد سجلا في وسط قرص الشمس، وهما متجهان تماما نحو الارض.
وقال برغر "لذلك لا نستبعد تماما امكانية ان تكون العواصف الشمسية التي سنشهدها قوية وخصوصا في المناطق القطبية".
وكانت الارض نجت في العام في 2012 من عاصفة شمسية هائلة كان من شأنها أن تسبب اضطرابات على نطاق واسع جدا في الكهرباء والاتصالات، وان "تعيد الحضارة البشرية الى القرن الثامن عشر" بحسب تعبير وكالة الفضاء الاميركية ناسا.
وكانت تلك العاصفة الشمسية الاقوى منذ 150 عاما.
وشهدت الارض في العام 1859 عاصفة شمسية قوية، يقدر الخبراء انها لم وقعت في ايامنا التي يعتمد فيها البشر بشكل كبير على الكهرباء والاتصالات، لكلفت الاقتصاد العالمي الفي مليار دولار، ولتسببت باضرار لم يسبق لها مثيل. 
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق