الشريط الإخباري
غدا الأحد أول أيام عيد الفطر  الطباع رئيساً لجمعية رجال الأعمال الأردنيين لدورة جديدة  الفيصلي يجدد عقد لاعبه جبارات  دول تعلن الأحد أول أيام عيد الفطر  القبض على شخص طعن شرطيا في معان  وفيات السبت 24/6/2017  "إخلاء فوري" لخمسة أبراج سكنية في لندن خشية اندلاع حرائق  50 مليون دولار من البنك الدولي لدعم الشركات الناشئة في الأردن  الجيش الأميركي: ننسق مع الروس في سوريا  أقدم أئمة البوسنة والهرسك يقضي رمضانه التسعين صائماً متعبدا  نسف منارة الحدباء من فعل الجبناء  شركة نافذ تقرر تمديد عقدها لتشغيل مشروع دخول وخروج الشاحنات وسلطة العقبة ترفض لأسباب قانونية  سبب انتشار التطرف والإرهاب هو غياب استراتيجية المواجه الصحيحة  الوصف الروزخوني التيمي للغزاة كاشفٌ عن نفاقهم وتدليسهم ‏‎التاريخي‎!!!‎  ألصلاة في جامع قرية ليوبشكو بعد تسعة وسبعين عاما  تهديم القبور يفضح المستور  إبليسُ وشياطينُه تعلَّموا الكذبَ والتدليسَ من أئمّة المنهج التيمي التدليسيّ !!!  العراقيون والفتنة الكبرى  لنرفض تفجيرات المسجد الحرام الإرهابية..بالفكر القويم !!  إستهداف الحرم المكي سُنَّة أموية تيمية داعشية 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-05-12
الوقت : 10:42 am

«التي كانت أنا».. رواية جديدة لمنال حمدي

الديوان - في أحدث انجازاتها الإبداعية رواية «التي كانت أنا» الصادرة حديثا عن الدار الأهلية بدعم من وزارة الثقافة الأردنية، تواصل الأديبة منال حمدي مسيرتها في حقل السرد القصصي والروائي الذي يكشف بأسلوبية جمالية لافتة عن الكثير من الهموم والتطلعات العائدة لأفراد وجماعات إنسانية.

تمزج الكاتبة في الرواية الجديدة جملة من الأشياء المحسوسة والملموسة وهي تنبش في تداعيات وذكريات وأحلام مفعمة بتجليات الزمان والمكان، لتطال أحوال ووقائع شديدة الحزن جراء المعاناة والفقد والغياب في بيئة تعج بالأمراض المجتمعية على اختلافها، وبالتالي هناك أحلام الأنثى التي ضاقت بها الأرض وهي تتحدى الخوف والعجز والتي تكاد تمضي إلى مصير محتوم لولا تلك العزيمة التي تتسلح بها في مواجهة الصعاب.

توظف الكاتبة لغة شاعرية في تصوير سلسلة الأحداث الجارفة وما تنطوي عليه من تفاصيل لحادث مروري لبطلة الرواية وما يتفرع عنها من حوادث وقصص وحكايات عن الآمال والإحباطات المتتالية في لحظات البوح المكتنزة بملامح صارمة تدنو من انفتاح على ماض وتاريخ وثقافات.

ينهض الحكي السردي لدى منال حمدي على نوع من الآليات التعويضية للتنفيس عن الاختناقات والقهر والغضب الذي تتعرض له المرأة في مختلف مراحل حياتها، لكنه قطعا لا يتوسل القارئ إلى عاطفة مجانية بقدر ما تثيره الرواية ككل من أسئلة الجدل اليومي تجاه ما يتجلى من انقسام نقدي حول أدب المرأة القادر على الخروج من إطار نمطي إلى فضاءات سردية مبتكرة وأذكر هنا مثالا الخنساء ونازك الملائكة.

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق