الشريط الإخباري
الذهب يستقر بعد صعوده لأعلى مستوى  وفاة أربعينية وإصابة شخص بحادث تدهور في العقبة  237 حافلة نقل حجاج اجتازته ..بدء المرحلة الثانية للفحص الفني في معان  26 مشروعاً استثمارياً منذ إطلاق خط الخدمة السريعة  محقق إسلامي بارع يكشف شذوذ الفكر التيمي  لعـن الله الطائفية وكُل مَن أجج نارها !!!  المحقق الصرخي التيمية المارقة المدلِّسة يبرِّئون أئمتهم مِن العمالة للغزاة!!  الدواعش كأئمتهم يتسابقون إلى الخيانة وخدمة المحتل كأنهم يتسابقون إلى غنيم !!!  المحقق المعاصر الصرخي ..التيمية الخوارج ضعاف النفوس يسرقون حتى حجارة الاهرامات !!!  كل جيوش التيمية الإقصائيين تنهزم أمام المحتلِّين!!!  التيمية المتناقضون يعترفون بعدالة ونزاهة من يتهمونه بالخيانة !!!!  حماة للدين لكن بتنصيب من الوثنيين !!  الجيش اللبناني يعلن بدء معركة طرد داعش من الجرود  وفيات السبت 19/8/2017  «تيكا» تقوم بتنفيذ مجموعة من الأعمال التطوعية في مخيم حطين  خطأ واحد يؤدي إلى فشل معظم الحميات الغذائية  الخبراء ينصحون بعدم الدخول في جدل مع المضطربين نفسياً  8 أطعمة غذائية ضرورية للحماية من أضرار أشعة الشمس  الحوار .. بديل العقاب البدني للأطفال  ليفربول يتطلع للتعويض وارسنال امام مواجهة غامضة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-05-12
الوقت : 10:42 am

«التي كانت أنا».. رواية جديدة لمنال حمدي

الديوان - في أحدث انجازاتها الإبداعية رواية «التي كانت أنا» الصادرة حديثا عن الدار الأهلية بدعم من وزارة الثقافة الأردنية، تواصل الأديبة منال حمدي مسيرتها في حقل السرد القصصي والروائي الذي يكشف بأسلوبية جمالية لافتة عن الكثير من الهموم والتطلعات العائدة لأفراد وجماعات إنسانية.

تمزج الكاتبة في الرواية الجديدة جملة من الأشياء المحسوسة والملموسة وهي تنبش في تداعيات وذكريات وأحلام مفعمة بتجليات الزمان والمكان، لتطال أحوال ووقائع شديدة الحزن جراء المعاناة والفقد والغياب في بيئة تعج بالأمراض المجتمعية على اختلافها، وبالتالي هناك أحلام الأنثى التي ضاقت بها الأرض وهي تتحدى الخوف والعجز والتي تكاد تمضي إلى مصير محتوم لولا تلك العزيمة التي تتسلح بها في مواجهة الصعاب.

توظف الكاتبة لغة شاعرية في تصوير سلسلة الأحداث الجارفة وما تنطوي عليه من تفاصيل لحادث مروري لبطلة الرواية وما يتفرع عنها من حوادث وقصص وحكايات عن الآمال والإحباطات المتتالية في لحظات البوح المكتنزة بملامح صارمة تدنو من انفتاح على ماض وتاريخ وثقافات.

ينهض الحكي السردي لدى منال حمدي على نوع من الآليات التعويضية للتنفيس عن الاختناقات والقهر والغضب الذي تتعرض له المرأة في مختلف مراحل حياتها، لكنه قطعا لا يتوسل القارئ إلى عاطفة مجانية بقدر ما تثيره الرواية ككل من أسئلة الجدل اليومي تجاه ما يتجلى من انقسام نقدي حول أدب المرأة القادر على الخروج من إطار نمطي إلى فضاءات سردية مبتكرة وأذكر هنا مثالا الخنساء ونازك الملائكة.

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق