الشريط الإخباري
للمسنات.. أكثرن من هذه الأطعمة لتجنب هشاشة العظام  فيسبوك تشتري تطبيقاً جديداً للمراهقين لا يكشف الهوية  واتساب توفر ميزة «مشاركة الموقع لحظياً».. وهكذا تُلغى  ارتفاع الرقم القياسي لأسعار أسهم بورصة عمان  جو مشمس ودافئ والرياح شمالية غربية  وفاة طفل غرقا واصابة اخر في لواء بني كنانة  مؤتمر صحافي للرزاز والطويسي  قرض اوروبي للاردن بقيمة 100 مليون يورو  القوات العراقية تستعيد آخر بلدات الأكراد في كركوك  فرار 100 ألف كردي من كركوك  المومني: الإجراءات الاقتصادية مطلع 2018  إغلاقات جزئية اليوم في شوارع بالعاصمـة لأغراض الصيـانـــة  "قانونية النواب" ترد على "الوطني لحقوق الانسان" : خلاصاتكم مغلوطة  تأويل القرآن مهنة العلماء ،لا مهنة الجهّال يا دواعش  حكومة اقليم كردستان توافق على دعوة العبادي للتفاوض  تعديل وزاري موسع في الحكومة الإماراتية  راشفورد يقود "الشياطين الحُمر" لـ3 نقاط غالية  الاعدام لـ"محامٍ " قتل شخصاً اشتبه بعلاقته في زوجته  120 مليون دينار صادرات المملكة للاتحاد الأوروبي عام 2015  "كراون بلازا" يحصد 3 من جوائز الفنادق الدولية 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-05-12
الوقت : 10:47 am

فحوصات تشخيص سرطان الغدة الدرقية ليست صائبة دائما

الديوان - شددت دراسة اميركية جديدة على عدم إجراء تشخيص روتيني لسرطان الغدة الدرقية في غياب أي أعراض لهذا المرض.

واعتبرت الدراسة ان الاضرار الجانبية لهذه الفحوصات أكثر من منافعها وانها ليست صائبة دائما.

واكد الخبراء على أن إجراء فحوصات تشخيص أكثر من اللازم قد يؤدي إلى علاجات غير نافعة من شأنها أن تتسبب بأعراض جانبية.

وخلص باحثون الى أن «فحوصات تشخيص سرطان الغدة الدرقية عند الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أي أعراض لهذا المرض تؤدي إلى تعقيدات تتخطى منافعها».

وحلل الخبراء 67 دراسة وخلصوا إلى أنه ما من «مؤشرات كافية» لتقييم فعالية تقنيات التشخيص في إطالة أمد العمر عند الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أي أعراض.

وتقوم هذه التقنيات على الموجات فوق الصوتية وجس العنق لرصد العقيدات الموجودة في الغدة الدرقية.

ويشير قرابة 2% من المرضى الى مضاعفات عانوا منها بعد استئصال الورم، أبرزها شلل في الأوتار الصوتية.

ويعود ارتفاع الأعداد المسجلة من سرطانات الغدة الدرقية خلال العقدين الأخيرين في البلدان المتطورة بشكل رئيسي إلى التشخيص المفرط، وهو ما طال أكثر من 500 ألف شخص، وفق الوكالة المعنية ببحوث السرطان في منظمة الصحة العالمية.

ويقوم التشخيص المفرط على تشخيص سرطانات لا تؤدي إلى ظهور عوارض ولا تسبب الوفاة.

وفي دراسة سابقة نشرت نتائجها مجلة «ذي نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين»، يقدر المركز الدولي للبحوث في شأن السرطان ومقره في مدينة ليون الفرنسية أن أكثر من 470 ألف امرأة و90 ألف رجل قد يكونون تعرضوا لتشخيص مفرط لسرطان الغدة الدرقية في خلال السنوات العشرين الأخيرة في 12 بلداً متقدماً (أستراليا والدنمارك وإنكلترا وفنلندا وفرنسا وإيطاليا واليابان والنروج وكوريا الجنوبية واسكتلندا والسويد والولايات المتحدة).

وأوضح المشرف على الدراسة سالفاتوري فاكاريلا أن «بلداناً مثل الولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا كانت الأكثر تضررا جراء التشخيص المفرط لسرطان الغدة الدرقية منذ الثمانينات بعد إدخال التصوير بالموجات فوق الصوتية».

واشارت دراسة سابقة إلى أن العمال والموظفين الذين يتعرضون لمواد كيماوية مثل مزيلات الروائح والمطهرات والمعقمات كجزء من طبيعة عملهم قد تزيد لديهم احتمالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية أكثر من غيرهم.

وخلصت الدراسة إلى أن التعرض أثناء العمل لتلك الكيماويات المعروفة بالمبيدات الحيوية مرتبط بارتفاع احتمالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية بنسبة 65 بالمئة.»ميدل ايست أونلاين».

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق