الشريط الإخباري
غدا الأحد أول أيام عيد الفطر  الطباع رئيساً لجمعية رجال الأعمال الأردنيين لدورة جديدة  الفيصلي يجدد عقد لاعبه جبارات  دول تعلن الأحد أول أيام عيد الفطر  القبض على شخص طعن شرطيا في معان  وفيات السبت 24/6/2017  "إخلاء فوري" لخمسة أبراج سكنية في لندن خشية اندلاع حرائق  50 مليون دولار من البنك الدولي لدعم الشركات الناشئة في الأردن  الجيش الأميركي: ننسق مع الروس في سوريا  أقدم أئمة البوسنة والهرسك يقضي رمضانه التسعين صائماً متعبدا  نسف منارة الحدباء من فعل الجبناء  شركة نافذ تقرر تمديد عقدها لتشغيل مشروع دخول وخروج الشاحنات وسلطة العقبة ترفض لأسباب قانونية  سبب انتشار التطرف والإرهاب هو غياب استراتيجية المواجه الصحيحة  الوصف الروزخوني التيمي للغزاة كاشفٌ عن نفاقهم وتدليسهم ‏‎التاريخي‎!!!‎  ألصلاة في جامع قرية ليوبشكو بعد تسعة وسبعين عاما  تهديم القبور يفضح المستور  إبليسُ وشياطينُه تعلَّموا الكذبَ والتدليسَ من أئمّة المنهج التيمي التدليسيّ !!!  العراقيون والفتنة الكبرى  لنرفض تفجيرات المسجد الحرام الإرهابية..بالفكر القويم !!  إستهداف الحرم المكي سُنَّة أموية تيمية داعشية 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-05-15
الوقت : 08:07 pm

ثلث وفيات حوادث الطرق سببها السرعة

الديوان- تشير آخر الارقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أن اكثر من مليون شخص في العالم يلقون حتفهم سنويًا في حوادث الطرقات جراء السرعة الزائدة، وأن «السرعة المفرطة أو غير الملائمة تسهم في واحد من كل 3 حوادث مميتة على الطرق في جميع أنحاء العالم»، فيما تصدي البلدان لهذا الخطر الرئيسي وحده كفيل بأن يجعلها تجني ثمرته قريبا بسبب الطرق الأكثر أمنا سواء من حيث إنقاذ الأرواح أو زيادة المشي وركوب الدراجات بما لهما من آثار عميقة ومتواصلة على الصحة، كما تعتبر منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة ان السرعة الزائدة أو غير الملائمة على الطرق تسببت في ثلث الوفيات الناجمة عن حوادث السير بأنحاء العالم.

ويشهد الطريق الصحراوي وخصوصا المنطقة الممتدة من وادي الحسا إلى منطقة سواقة بشكل متكرر وقوع حوادث سير عديدة يذهب ضحيتها العشرات من الوفيات والمصابين، بسبب سوء حال الطريق، وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن نحو 12 شخصا توفوا على «طريق الموت»، وأصيب العشرات منذ بداية العام الحالي، في حوادث سير وقعت على الطريق الصحراوي، ضمن اختصاص محافظة الكرك في حين بلغ عدد وفيات حوادث السير خلال العام الماضي حوالي 600 وفاة في مختلف أنحاء المملكة، وفي العام 2015 بلغ إجمالي عدد الوفيات 608، فيما سجل العام 2014، 688 وفاة.

ويتصدر وسم (هاشتاغ) #حوادث_السير الوسوم المتداولة في تويتر الأردن من حين لاخر وخصوصاً عند وقوع حوادث سير دموية، حيث طالب المغردون بضرورة دق ناقوس الخطر تجاه هذه الحوادث التي تأخذ يوميا أرواح مواطنين وشباب بعمر الورود، مطالبين في الوقت نفسه إلى معالجة عاجلة للأسباب لحماية المزيد من الأرواح.

كاميرا مراقبة

وكشف مصادر في امانة عمان عن نية الأمانة تركيب 52 كاميرة جديدة في شوارع العاصمة تضاف الى 19 كاميرا موجودة حاليا، وان إجراءات الأمانة ساهمت بتخفيض نسبة الحوادث في العاصمة بنحو 20% وان الكاميرا الواحدة تكلف نحو 30 ألف دينار على الخزينة العامة، وتم تفعيل خدمة المراقبة عبر الكاميرات للحد من حوادث السير التي باتت تؤرق حياة المواطنين بالاضافة الى تسجيل نحو 78 ألف مخالفة قطع الإشارة حمراء في عمان خلال العام 2014، ونحو 82 ألف قطع اشارة ضوئية في العام 2013.

تغيير المسرب

بدورها مديرية الامن العام تعتبر إن أكثر مخالفات السير التي تسببت بحوادث سير قاتلة هي مخالفة تغيير المسارب أثناء القيادة، تليها مخالفة فقدان السيطرة أثناء القيادة، وأن السبب الرئيسي وراء حوادث السير القاتلة هي أخطاء بشرية، فيما بلغ عدد الوفيات من حوادث السير خلال أول 100 يوم من العام الحالي 104 وفيات، فيما بلغ عدد الأشخاص المصابين بجروح ورضوض بمختلف أنحاء الجسم جراء تلك الحوادث 2418 شخصا، كما بلغ عدد الحوادث نحو 1724 حادثا في جميع أنحاء المملكة وبذلك، فإن المعدل اليومي لعدد حوادث السير في المملكة، يبلغ في اليوم الواحد، 17 حادثا، و24 إصابة، ووفاة واحدة، وإن عدد الوفيات جراء حوادث السير لفترة الـ100 يوم، بلغ في العاصمة عمان 29 وفاة، وفي إربد 5، ومعان 15، والكرك 19، والزرقاء 7، والمفرق 11، والبلقاء 6، وجرش 2، ومادبا 7، وعجلون 3.

التكلفة المالية

اما أستاذ القانون التجاري المشارك بجامعة ال البيت المحامي الدكتور عبدالله السوفاني، من الناحية الاقتصادية تقدر التكلفة المادية لحوادث الطرق بثلاثة إلى خمسة في المئة من الناتج الإجمالي المحلي، وتؤدي إلى وقوع الكثير من الأسر في هاوية الفقر، وان بعض دول العالم فقط تطبق الممارسات الجيدة بشأن أحد التدابير الرئيسية المتعلقة بالسرعة، وبالتحديد وضع حد أقصى للسرعة في المناطق الحضرية يبلغ 50 كيلومترا في الساعة أو أقل، والسماح للسلطات المحلية بخفض هذا الحد في الطرق المحيطة بالمدارس والمناطق السكنية والشركات، وتزيد احتمالات وقوع الحوادث عندما يكون السائق ذكرا وشابا وتحت تأثير الكحول، وان حوادث الطرق هي السبب الأول للوفيات بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والتاسعة والعشرين.

واعرب السوفاني عن اسفه لما يسجل يومياً بوقوع وفاتين كمعدل عام في هذه الحوادث مما يسجل خلالها 752 قتيل و 16 ألف جريح سنويا الأمر الذي يعني ان الأردن في المرتبة الثالثة عربياً ومن أعلى 20 دولة عالميا في نسبة الحوادث.

آثار نفسية

اما الدكتورة جمان الدهامشه الباحثة في علم الاجتماع علقت على الامر بالقول، تعد حوادث السير من أخطر المشاكل التي يتعرض لها المجتمع لما يترتب عليها من أضرار منها التسبب بالوفاة أو حدوث إعاقة للشخص المصاب كما يترتب على كل هذه النتائج أيضا آثار نفسية كبيرة جدا قد تحول دون التمتع بالحياة، بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية الفادحة فيما يتعلق بالمركبات كممتلكات إضافة إلى خسائر العلاج التي غالبا ما تكون مكلفة جدا خاصة ان التأمين الصحي لا يغطي تكاليف علاج حوادث السير وتقع هذه الحوادث  في الطرق عند اصطدام سيارة بأخرى أو إنسان أو حيوانات أو اصطدامها في منشأة أو أشياء أخرى، وتنتج عن هذه الحوادث خسائر مادية وإصابات بشرية وحالات وفاة.

وتضيف الدهامشه من أهم الأسباب التي تؤدي إلى وقوع مثل هذه الحوادث هي السرعة الزائدة اثناء قيادة السيارة وعدم الالتزام بالقواعد المرورية والتي من اخطرها تجاوز الإشارة الحمراء بالإضافة الى الانشغال بالهاتف أثناء القيادة والسرعةومما يزيد من مخاطر هذه الظاهرة هو عدم ربط حزام الأمان ويعتبر الأطفال دون سن العاشرة وكبار السن وذوو الاحتياجات الخاصة الأكثر عرضة للحوادث المرورية وذلك لعدم توافر الخبرة الكافية في التعامل مع الشارع وحاجتهم لمن يساعدهم على قطع الشارع.

نتائج اجتماعية

ونوهت الدهامشة من أهم الآثار النفسية التي تترتب على حوادث السير هو شعور الشخص المتسبب بالحادث بالذنب في كثير من الأحيان بالإضافة إلى شعوره بالخوف من القيادة مستقبلا كما ينتاب الشخص المصاب ايضا بالإحباط والعجز  عند إصابته بإعاقة ما بسبب الحادث، أو بسبب جلوسه في المستشفى أو المنزل حتى يستطيع أن يعود لحياته الطبيعية ويشفى، كما أنّ المصاب يمتلكه الشعور بالاحباط وذلك بسبب عدم قدرته بالقيام بأعماله المعتادة وخاصة إذا كان معيلا لاسرته، كما يتكون لدية شعور بعدم الراحة والاستفزاز بسبب إحساسه بأن الآخرين  يتعاملون معه بالشفقة والحزن والعطف، أما النتائج الاجتماعية لحوادث السير تتمثل في فقدان الأسرة لأحد أفرادها أو فقدانهم لمصدر رزقهم كالسيارة، أو حتى فقدانهم لمن يصرف عليهم سواء بالموت أو بإصابته بإعاقة، كما ينجم عن حوادث السير انقطاع في العلاقات بين الأفراد ، أما فيما يتعلق بالنتائج الاقتصادية وتتمثل  في الاضرار التي تتعرض لها المركبات، أو في ضرر في البنية التحتية في أعمدة الكهرباء، ومن أكثر هذه النتائج خطرا هو فقدان رأس المال البشري والذي يتمثل بالمواهب والكفاءات واصحاب الخبرات والقوى العاملة وكذلك والمدربة، وهذا الفقدان يؤثّر على تطور ونمو المجتمع.

وأعتبرت الدهامشه بانه للتخلص من مخاطر هذه الظاهرة يجب إصلاح البنية التحتية فيما يتعلق بالطرقات والاهتمام بتنظيم عملية السير وتوعية المواطنين بأهمية حزام الامان وتشديد العقوبات على الأشخاص المتسببين بحوادث السير، ويتطلب أيضا من الإعلام التوعية بمخاطر حوادث السير وتخصيص برامج توعوية تخاطب جميع الشرائح الاجتماعية.

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق