الشريط الإخباري
مالوش يزور شباب الأردن لعرض إستراتيجية التطوير  منتخب اليابان يصل الأردن لملاقاة «النشميات»  «التحالف» يدفع بتعزيزات عسكرية وأمـنيـة إلـى محافظـة المهــرة اليمنيـة  واشنـطــن وســول تـتـفقــان على نشر المعلومات العامة غير السرية  «وزارة التخطيط»: تنفيذ 70% من المشاريع الممولة من المنحة الخليجية  الغزاوي : البطالة هاجس وطني والحكومة تسعى لإيجاد الحلول لها  إربد: للمرة الأولى منذ عشرات السنين... سعر كيلو البطاطا دينار وربع الدينار  خبير جيوفيزيائي: لا صحة لاقتراب حدوث زلزال في الأردن  إحالة مشروعي قانون الموازنة العامة والوحـدات المستقـلـة إلى «النــواب»  استمرار تأثير المنخفض الجوي اليوم  الملقـي: سنتأثـر لا محالة بالثورة الصناعية الرابعـة سواء كنا على دراية بها أم لا  ما هي أفضل طريقة لانجاب طفل ذكر ؟  لقاء مفاجئ بين الأسد وبوتين.. وحديث عن "تسوية سياسية"  توقع أمطار غزيرة في شمال ووسط المملكة  Huawei Mate 10 Pro يتحدى "البحر الميت" ومياهه الأكثر ملوحة في العالم  "إن بي إيه".. وريورز ينتصر رغم طرد نجمه  مندوبا عن رئيس الوزراء... وزير الطاقة يفتتح مشروع توليد الطاقة للمستشفى الإسلامي  نفي خبر وفاة جورج قرداحي  المخرجة رولا حجة تنال جائزة «أفضل مخرج» في مونديال القاهرة الدولي  الاستغلال الاقتصادي للاطفال... مسؤولية من؟! 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-10-13
الوقت : 11:06 am

بدانة الأطفال والمراهقين تتسارع في الارتفاع

الديوان- قالت دراسة كبيرة الأربعاء إن مستوى بدانة الأطفال والمراهقين في أنحاء العالم قفز عشر مرات في الأربعين عاما الماضية وإن الارتفاع يتسارع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، خصوصا في آسيا.
وقال باحثون في إمبريال كوليدج لندن وفي منظمة الصحة العالمية إنه لم تطرأ زيادة على معدلات بدانة الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة وشمال غرب أوروبا وفي البلدان الأخرى الغنية، لكنها ما زالت «مرتفعة بشكل غير مقبول» هناك.
وقال ماجد عزتي من مدرسة الصحة العامة في إمبريال كوليدج وهو الباحث الرئيسي في الدراسة في مؤتمر صحفي «على مدى 40 عاما شهدنا ارتفاعا من حوالي 11 مليونا إلى أكثر من عشر مرات إلى ما يزيد على 120 مليون طفل ومراهق بدين في أرجاء العالم».
هذا يعني أنه في عام 2016 كان ما يقرب من ثمانية بالمئة من الصبيان وما يقرب من ستة بالمئة من الفتيات في أنحاء العالم بدناء مقابل أقل من واحد بالمئة من الجنسين في العام 1975.
ووفقا لأكبر دراسة تجرى إلى الآن فإن 213 مليون طفل آخرين في الفئة العمرية بين خمسة أعوام و19 عاما كانوا يعانون من زيادة في الوزن في العام الماضي، لكنهم لم يصلوا إلى مستوى البدانة، استنادا إلى قياس طول ووزن 129 مليون شخص.
ودعا الباحثون إلى تحسين التغذية في البيت والمدرسة وممارسة المزيد من التمرينات لمنع جيل من البلوغ وهو عرضة لمخاطر أكبر من الإصابة بالسكري وأمراض القلب والسرطان بسبب البدانة.
وقالت الدراسة إن هناك حاجة لمساعدة المستهلكين على «الاختيارات الصحية» ودعت إلى ضرورة التفكير في فرض ضرائب وقيود صارمة على تسويق الوجبات السريعة.
وأوصت منظمة الصحة العالمية بالفعل بفرض ضريبة قدرها 20 بالمئة على المشروبات المحلاة لتقليل الاستهلاك.
انتقال سريع.
قال عزتي إن جنوب أفريقيا ومصر والمكسيك التي كان «لديها مستويات متدنية جدا من البدانة قبل أربعة عقود» أصبحت الآن من بين الدول التي لديها معدلات مرتفعة من البدانة بين الفتيات، بنسبة تتراوح بين 20 و25 بالمئة.
وقالت الدراسة «تجربة شرق آسيا وأميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي تبين أن الانتقال من نقص الوزن إلى الوزن الزائد والبدانة يمكن أن يكون سريعا».
وأضافت الدراسة أنه إذا استمرت الاتجاهات الحالية فإن الأطفال والمراهقين البدناء في أنحاء العالم سيكون عددهم في عام 2022 أكبر من عدد الذين يشكون نقصا في الوزن والذين يبلغ عددهم حاليا 192 مليونا نصفهم في الهند.»ميدل ايست أونلاين».
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق