الشريط الإخباري
كوفي عنان.. رحيل أمين عام الأمم المتحدة السابق  الفايز : المطلوب وضع مشروع قانون جديد للضريبة يستجيب للتوجيهات الملكية السامية  "الاوراق المالية" يستحدث خدمة محفظتك الإلكترونية  أبو رمان: قرار رفع أجور الأطباء مرفوض  إحباط تهريب ربع مليون حبة مخدرة والقبض على مروجين  حلويات العيد...بين الطقوس الاجتماعية والمخاطر الصحية  منذ سنوات ونحن نقلي البيض بشكل خاطئ  ارتفاع التداول عبر" إي فواتيركم " إلى 64ر3 مليار دينار لنهاية تموز  " الأطباء " : لايوجد اي صفقة مع الحكومة ولائحة الأجور مهنية وليست سياسية  المؤسسة الاستهلاكية المدنية تفتح ابوابها يوم عرفة  الرزّاز يتفقّد الأسواق في شارع السّعادة بالزّرقاء قبيل العيد  برشلونة وسان جرمان.. لقاء "سري" يؤكد الصفقة المرتقبة  رد صيني صارم على "ضرب الولايات المتحدة"  أقوى إجراء أميركي حتى الآن لدعم الروهينغا  اختلال في هيكل العبء الضريبي  النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسارة  اقبال متوسط وأسعار معتدلة للأضاحي في جرش  القبض على شخص اعتدى على حافلتين بمجمع في اربد  أجواء صيفية معتدلة الحرارة اليوم وغدا  الوحدات بطلا لكأس «السوبر» 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-02
الوقت : 03:22 pm

هل كذبة المرأة دائما .. بيضاء ؟

الديوان- قال الشاعر الفرنسي هنري دورينيه : « النساء يكذبن جيداً، فهن يصدقن أنهن يقلن الحقيقة وهن يكذبن «.
الكذب هذه الخصلة السيئة لدى بعض الناس والتي انتشرت في كافة المجتمعات حتى عمل البعض على تلوين الكذب باللونين الأبيض والأسود.
فالكذبة البيضاء كذبة، بحسب البعض، لتخرج الشخص من مأزق وقد تمر دون أية مشاكل، أما السوداء !! فهي خطيرة وتعمل على خسارة الإنسان المقابل لو اضطر الأمر.

تعددت الأسباب والكذب واحد

يدور حول الناس ولا يقتصر على جنس أو فئة معينة، فإذا كان الرجل يعتقد أن المرأة لا تكذب أبداً ولا تعرف الكذب فهو طيب جداً،  وهذا يخالف الواقع فكذب المرأة عبارة عن كذبة بيضاء بريئة، تكذب في أمور معينة مثل عمرها الحقيقي والذي تقوم عادة بإخفائه، وفي وزنها، ومنهن تكذب لتحسن صورتها أمام الشخص المقابل، وتحاول دائماً إضافة معلومات غير صحيحة لحياتها بما يخص زوجها وأولادها وعائلتها، وممكن أن تكذب بسعر سلعة اشترتها، قد تضطر المرأة من وجة نظرها، على زوجها أو على بيت أهل زوجها كي تتجنب المشاكل وكأن لسان حالها يقول « لا أكذب بل اتجمل». 
أمور مثيرة للدهشة
تقول صباح عواد : «قد تضطر الفتيات والنساء الى حكايات وكذبات بيضاء لتختبر فيه الرجل حول جديته بالعلاقة التي تربطهما أو من باب أن تعرف مشاريعه وأهدافه وتجس نبضه!!».
تقول «وتحاول أن تكذب لتخفي ماضيها أمامه لحسن نيتها، ولتخفي عيوبها وتتجنب أن تحدثه عن تفاصيل علاقتها السابقة مثلا».
تضيف « من أكثر كذباتي البيضاء التي أمارسها بشكل دائم انني لا  أخبر السعر الحقيقي الذي اشتري فيه مقتنياتي، قد أكذب بسبب عودتي متأخرة واشياء بسيطة تجنبا للاحراج».
كذبة الحب 
يقول الشاب ليث ماجد : « الكذبة البيضاء في الحب لدى المرأة عندما تقول ( أول حب بحياتي ) خلال تجاربي التي مررت بها وجدت أن أغلب الفتيات أمام كل شاب يخبرن بأن هذا الحب الأول في حياتهن وأنها لم تمر بأي تجربة، تشعرني الفتاة التي تكذب ونحن نعرف ماضيها هل أنا الرجل الوحيد على الكوكب لتتحدث معي ؟ أتعجب جداً من هذا السلوك، تفكر الفتاة بهذه الكذبة البيضاء التي تدعيها بأنها هكذا ستبهر الرجل وتتسلل إلى قلبه».
يقول» وأكثر المواقف التي تعرضت لها من كذب المرأة عندما أذهب لخطبة فتاة باللقاء الأول يحمل بطياته الكثير من الأكاذيب بإدعائها أنها مختلفة تماماً عن النساء، تكذب في جمالها الخارجي بأنه طبيعي ونحن نرى كميات مساحيق التجميل التي تضعها، تضع الرموش الاصطناعية والعدسات اللاصقة عدا عن نفخ الوجه بعمليات التجميل».
عمرها كذبة 
يقول عامر مجدي : « المرأة تكذب بعمرها من صغرها، تجدها في سنوات المراهقة تحب أن تكبر نفسها سناً وعندما تتجاوز عمر الثامنة عشرة تصغر نفسها، فهي موضة عند السيدات أن تتجنب الحديث عن عمرها بالرغم من أنها تجمل نفسها وتدعي بأن جمالها وشبابها طبيعيان وهي لا تترك أي طبيب تجميل وتذهب لعيادته».
أوضحت سوزان علاء : « يتهمنا الرجال دائماً بأننا نكذب بعمرنا، لكن هذا لا يعد شيئاً مهما أو كذبة خطيرة أبداً، أي سيدة عندما تكبر لا تحب أن تتحدث في العمر وحتى في الوزن، ولكن شخصيا إذا سألني احد أجيب بكل ثقة ودون تردد «.
أهم علامات كذب النساء داخل الرسائل النصية
اكتشف الباحثون بعض الأنماط التى تشير إلى أن الشخص الذى كتب رسالة ما كاذب ولا يقول الحقيقة، إذ كشف تحليل جديد لمئات من المحادثات أن النساء تميل إلى استخدام المزيد من الكلمات عندما يكذبن، بالإضافة إلى الكلمات الذاتية مثل «أنا»، وقد يكون من الصعب تحديد الكذابين الذكور لأنهم يستخدمون كلمات أقل في الرسائل.
وطور الباحثون من جامعة كورنيل تطبيقا للرسائل على هواتف الأندرويد يهدف لجمع نصوص معينة من عدد كبير من المشاركين، وعلى مدار 7 أيام، جمع الفريق 1703 محادثات، ثم أزالوا المحادثات التى لم تحتوِ على أي أكاذيب، وتبقى 351 محادثة تمت دراستها.
ووفقا لموقع «ديلي ميل» البريطاني، فبعد فصل الرسائل الكاذبة والصادقة، قام الفريق بحساب متوسط عدد الكلمات لكل نوع من الرسائل، وكذلك بالنسبة لنوع الجنس والحالة الاجتماعية، كما نظروا إلى نسب «الكلمات الذاتية» والعبارات غير الملتزمة مثل «ربما، وممكن، وبالتأكيد».
وقال الباحثون إن الضمائر مثيرة للاهتمام بشكل خاص في الخداع، لأن بعضها يعكس مسؤولية والبعض الآخر يمكن أن يشير إلى محاولة الهروب والتخفى.
وكشفت الدراسة أيضا أن الكاذبين كانوا أكثر عرضة لاستخدام الكلمات الذاتية، لكن عند تخصيص الأمر من جهة الجنس، لاحظ الباحثون بعض الاختلافات الرئيسة، إذ قال الباحثون إن النساء تستخدمن الكلمات ذات التوجه الذاتى فى جميع الأوقات، فى حين أن الرجال يستخدمون «أنا» بشكل أقل لكنهم يلجأون إلى my وme، وكل من الرجال والنساء يستخدمون العبارات غير الملزمة أكثر عندما يكذبون.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق