الشريط الإخباري
النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان  منتخب التايكواندو يفتتح مشاركته بالجائزة الكبرى اليوم  5896 وظيفة يحتاجها القطاع السياحي نهاية 2019  زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد في مسيرة مناهضة للمسلمين  واشنطن: سنستقبل 310 آلاف لاجئ العام المقبل  «مراقبة الشركات» تسجل استثمارات جديدة بـــ 78.3 مليون دينار  زين أفضل علامة تجارية بالشرق الأوسط 2018  الأجهزة العسكرية والأمنية تؤكد دعمها للجمارك  قائمة القبول الموحد الأحد والتجسير نهاية الأسبوع القادم  الصفـدي: لا بـد من سـد عـجــز «الأونـروا» المالـي  26 متـهمـاً إلـى «الجـنـايـات» بقضية شركة طبية  وفــد كـويـتــي فـي عـمـان لبـحــث تعـهـدات ومسـاعـدات الكويـت الاقـتـصـاديــة فــي «قـمـــة مـكــة»  قعوار ترعى تخرج 90 موظفًا من القطاع العام  وزارة التخطيط تطلق مشروع بناء السيناريوهات التخطيطية المستقبلية للأردن  سهم البوتاس يقود ارتفاعات بورصة عمان  «30 %» نسبة الإنجاز في مستشفى الطفيلة  «صـبـرا وشـاتـيـلا» الـمـؤلـمـة شـاهـدة على المجازر بـحـق الـشـعـب الـفـلـسـطـيـنـي  المعشر: قرارات منتظرة لمجلس الوزراء اليوم بإعفاء مدخلات الإنتاج الزراعي من الضريبة  بــدء تقديــم طلبـات التجسيــر غـدًا  الملك: تنمية الموارد البشرية خيار استراتيجي وأولوية للأردن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-06
الوقت : 06:51 am

خطة إسرائيلية لتشديد الخناق على القدس

الديوان -  ذكرت القناة العاشرة العبرية ان وزير «الامن الداخلي» جلعاد اردان اعد خطة «امنية» لمنع ما وصفه بـ» الهجمات الفلسطينية» في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة. وحسب القناة العاشرة، فان خطة اردان تهدف لتشديد «الحزام الامني» في منطقة باب العامود والبلدة القديمة من خلال وضع مراكز ونقاط تفتيش ثابتة، حيث سيتم نشر قوات ما يسمى «حرس الحدود» بالجيش الاسرائيلي، اضافة الى نشر 40 كميرا «امنية» ذكية لمراقبة ورصد كل تحركات واصوات المواطنين في المكان وتنقل جميعها الى الشرطة و»حرس الحدود» ولنقاط التفتيش الجديدة. واوضحت القناة ان هذه الخطة ستنفذ خلال اشهر، وستغطي كافة احياة وازقة البلدة القديمة.
وكانت شرطة الاحتلال قد شرعت بنشر منظومة «تنصت» في مدينة القدس في 19 تشرين أول الماضي، بذريعة تقوية مركز الخدمات التابع للشرطة، وزيادة سرعة ردة الفعل على اي احداث تجري في المدينة، حيث سيتم نشر اجهزة التنصت في مواقع عامة، وسيتم البدء من القدس، وإن وزارة الامن الداخلي تدعي ان الهدف من هذه الخطة هو تشخيص احداث غير عادية بشكل فوري، وخصوصا العمليات التي تتضمن اطلاق نار او تجمعات «غير عادية». وذكرت مصادر اسرائيلية حينها ان وزارة الامن الداخلي والشرطة فحصوا هذا النظام بموجب قانون التنصت السري، وحصلوا على مصادقة لتفعيلها. ويشار ان منظومة التنصت تحتوي مجسات صوتية حيث انها قادرة على تمييز اصوات الانفجارات واطلاق النار والمواجهات والصراخ، حيث ترصد منظومة الكاميرا اي حدث بالصوت والصورة وترسل اشارة الى مركز الشرطة الاقرب بشكل فوري، وسيتم ربط هذه المنظومة بكافة مراكز الشرطة الاسرائيلية. وسيتم البدء بتجربة هذه المنظومة في شوارع وازقة وحارات القدس كافة، وتصل تكلفة كل واحدة نحو 100 الف شيكل. 
وجدد المستوطنون أمس اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك بحماية من قوات الاحتلال الاسرائيلي. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا بأن مجموعات من المستوطنين اقتحمت المسجد الاقصى أمس الأحد من باب المغاربة وبحراسة مشددة من قوات الاحتلال ونفذت جولات استفزازية في باحاته.
إلى ذلك اصيب العشرات من الفلسطينيين بالاختناق جراء اطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر أمس قنابل الغاز السام على المنازل خلال اقتحامها بلدة بيت أمر قرب الخليل بالضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال اقتحمت البلدة واعتقلت شابا وفتى وفتشت بعض المنازل وحطمت بعضا من محتوياتها. كما اعتقلت قوات الاحتلال سبعة فلسطينيين خلال حملات دهم وتفتيش في مدن نابلس وبيت لحم وجنين ومخيمي بلاطة وشعفاط. وفي جنين اقتحمت قوات الاحتلال قرى وبلدات عدة ونصبت حواجز عسكرية وأوقفت مركبات الفلسطينيين وفتشتها ما أدى إلى إعاقة تحركاتهم.
وفي سياق متصل أطلقت زوارق بحرية الاحتلال قذيفة مدفعية صوب مراكب الصيادين قبالة شاطئء منطقة الواحة شمال غرب مدينة غزة.
في السياق، منع اعتراض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، طرح قانون يقضي بإلغاء قانون الانفصال عن شمال الضفة الغربية المحتلة، الذي بادر إليه كل من رئيسة كتلة البيت اليهودي، شولي معلم، ورئيس الائتلاف الحكومي، دافيد بيتان (الليكود)، والذي دعا إليه رئيس المجلس الاستيطاني «شومرون». وكان من المقرر أن يطرح القانون للتصويت، أمس الأحد، في اللجنة الوزارية لشؤون التشريع، لكن وزير السياحة، ياريف ليفين (الليكود)، أبلغ معلم أن «فيتو» من نتنياهو، الذي يقوم بزيارة للعاصمة بريطانية لندن، منع طرحه للتصويت.
وقالت معلم إن «قرار تأجيل التصويت على قانون إلغاء الانفصال في اللجنة الوزارية لشؤون التشريع هو التفاف على إرادة الناخبين، ليس مفهومًا لماذا يمنع الليكود قانونًا أعد لتصحيح الظلم الشخصي والقومي جراء قانون الانفصال، سنصوت على القانون الأحد القادم، وسيصادق عليه».
وينص اقتراح القانون الجديد على إلغاء قانون الانفصال عن شمال الضفة الغربية المحتلة، وجاء في شرح أهداف اقتراح القانون الذي قدم للجنة أن هدفه خلق واقع جديد يمنح التفوق للمستوطنين في شمال الضفة الغربية اقتصاديًا وأمنيًا وديمغرافيًا وسياسيًا.
ويشمل قانون الانفصال، الذي يهدف اقتراح القانون الجديد لإلغائه، ثلاثة بنود رئىسية، الأول والثاني هما إخلاء المستوطنين من مناطق معينة بشمال الضفة الغربية ومنحهم تعويضًا ماديًا، والثالث، وهو المستمر حتى اليوم، يمنع المستوطنين من الاستيطان في هذه المناطق، رغم أنها لا تزال تعتبر أراضي دولة ويسيطر عليها جيش الاحتلال، كما باقي المستوطنات والأراضي المسلوبة في الضفة الغربية.
وسيؤدي إلغاء قانون الانفصال عن شمال الضفة الغربية إلى منح المستوطنين حرية الحركة في هذه المناطق، ولكن المبادرين للقانون لا يرون هذا هدفًا، بل هدفهم إقامة المستوطنات في على هذه الأراضي مجددًا. (وكالات)
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق