الشريط الإخباري
ليلة أردنية لبنانية على الجنوبي في جرش ..  أول مقبرة تحت سطح البحر قريباً في أستراليا  «أسبوع الأكل الأردني»...استعادة الموروث الغذائي العريق  مفاجأة في ليفربول بسبب أغلى حارس في التاريخ  نيمار يعترف: لم أتمكن من النظر إلى كرة القدم بعد كأس العالم  مقاتلة أمريكية تعترض طائرة صغيرة بالقرب من منتجع ترامب للجولف  روحاني يحذر ترامب من مواصلة السياسات العدائية ضد طهران  مؤتمر القانون الكنسي يختتم أعماله بتوصيات حول العائلة  سلطنة عُمان تؤكد حرص سياستها الخارجية على ترسيخ مبادئ الحق والسلام والتعاون مع كافة الدول  ولي العهد يشيد بمواهب الشباب التي تجاوزت الحدود التقليدية نحو الإبداع  7 اصابات بتدهور شاحنة واصطدامها بمركبات في صويلح  "الأردنية" تلغي رفع رسوم التأمين الصحي  ولي العهد يشيد بمواهب أبناء وبنات الاردن التي تجاوزت الحدود التقليدية نحو الإبداع  إرادة ملكية بفض الدورة الإستثنائية لمجلس الأمة  الأردن يقدم للخارجية الإسرائيلية مذكرة احتجاج على انتهاكات في الأقصى  وفيات الاربعاء 27/6/2018  الأمير الحسين يفتتح مركز زوار محمية الشومري للأحياء البرية في الأزرق  أجواء حارة في عموم المناطق  مجلس الامن يناقش الوضع الانساني والسياسي في سوريا اليوم  ولي العهد يحضر احتفال "المنطقة العسكرية الوسطى" بمناسبة عيد ميلاده الـ 24 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-12-23
الوقت : 02:04 pm

تلاعب بالعداد ومعاكسات.. والركاب يرفعون الراية البيضاء..!

الديوان- كم تدفع فوق العداد!.. انتقاء الركاب.. اخفاء العداد.. ..وين طريقك!.. عدم ابراز لوحة معلومات السائق.. ملابس مخالفة.. مسجلات باغان هابطة خادشة للحياء.. تدخين اثناء القيادة.. ما معي فكة ارجع لك.. كلها مصطلحات دارجة ومألوفة يسمعها المواطن ويرزح تحتها من قبل بعض سائقي سيارات التكسي الصفراء العمومية في كافة العاصمة على وجه الخصوص والتحديد.

فمن يقوده حظه العاثر نحو استخدام تلك السيارات العمومية، فانه سيخضع للابتزاز الصارخ واستثمار حاجة الناس لوسيلة مواصلات خاصة في ساعات الذروة وكثرة الركاب خلال بداية دوام الشركات والدوائر والمؤسسات والمدارس والجامعات!..
في غضون هذا الفلتان والمشهد الفوضوي، امتد الأمر الى قيام فئة من السائقين نحو التلاعب بالعدادات الإلكترونية المخصصة للأجرة، وخضوع الراكب لمزاجية السائق في انتقاء اطول الطرق لايصال الراكب الى المكان الذي سيذهب اليه لرفع قيمة العداد، او رفض ايصال الركاب الى مناطق بعينها.. بل وانتقاء الركاب خاصة العنصر النسوي منهم، وتركيب المسجلات والفلاشات التي تبث الغناء الهابط بكلماته الايحائية والسوقية في احيان كثيرة، وقس على ذلك من مخالفات صارخة تقترف في هذا الملف جهارا نهارا..!.
عموما.. لن نفشي سرا، اذا قلنا، ان كافة الجهات الحكومية والرسمية بما فيها الدوائر المرورية المعنية بالسير تمارس رقابة  خجولة على قطاع سيارات التكسي الصفراء، في ظل تزايد الفوضى والمزاجية والابتزاز الذي يمارسه بعض سائقي سيارات التكسي الصفراء، وهم يضربون بعرض الحائط كافة الانظمة والتعليمات والقوانين الناظمة لهذا القطاع، والذي على ما يبدو قد اصبح خارج سيطرة كافة الجهات المعنية!.. وإلى الله تعالى المُشتكى..!!.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق