الشريط الإخباري
الملك يستقبل المبعوث الخاص لرئيس الوزراء العراقي  "الاونروا" تطلق حملة دولية لسد العجز المالي  مستثمرون في "البيتكوين": لا مناص من العودة للذهب  الملك والملكة يشاركان فـي المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس  الامن الوقائي بضبط المبلغ المالي المسروق من البنك  طفل يرفع معنويات رونالدو بـ"إهانة" ميسي  ميسي وسواريز.. أرقام شخصية في ليلة "الخماسية"  رسالة ام الايتام للسيسستاني كبير الاصنام  مثُوبة القراءة والدرس من أهميات المحقق الأستاذ الصرخي  تظاهرات ضد ترامب في أوروبا ولليوم الثاني في لاس فيغاس  2766 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم  وفيات الاثنين 22/1/2018  سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب 50 ألف دينار  الناجون...عباد الله المخلصون  حالة الطقس الحكومية  شأن التيمية الدواعش هو عمل المفخّخات والتفجير ‏والعبوات الناسفة !!!  أما حان الوقت أن يتكلم السيستاني .. العراق وشعبه للمجهول  المحقق الصرخي سفه الفكر الداعشي وبين اكذوبته !!  الصرخي موقف علمي عملي لرفض الدواعش وظلمهم !!!  باسل خياط: أجهز لعمل صعب في رمضان 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-12-23
الوقت : 02:04 pm

تلاعب بالعداد ومعاكسات.. والركاب يرفعون الراية البيضاء..!

الديوان- كم تدفع فوق العداد!.. انتقاء الركاب.. اخفاء العداد.. ..وين طريقك!.. عدم ابراز لوحة معلومات السائق.. ملابس مخالفة.. مسجلات باغان هابطة خادشة للحياء.. تدخين اثناء القيادة.. ما معي فكة ارجع لك.. كلها مصطلحات دارجة ومألوفة يسمعها المواطن ويرزح تحتها من قبل بعض سائقي سيارات التكسي الصفراء العمومية في كافة العاصمة على وجه الخصوص والتحديد.

فمن يقوده حظه العاثر نحو استخدام تلك السيارات العمومية، فانه سيخضع للابتزاز الصارخ واستثمار حاجة الناس لوسيلة مواصلات خاصة في ساعات الذروة وكثرة الركاب خلال بداية دوام الشركات والدوائر والمؤسسات والمدارس والجامعات!..
في غضون هذا الفلتان والمشهد الفوضوي، امتد الأمر الى قيام فئة من السائقين نحو التلاعب بالعدادات الإلكترونية المخصصة للأجرة، وخضوع الراكب لمزاجية السائق في انتقاء اطول الطرق لايصال الراكب الى المكان الذي سيذهب اليه لرفع قيمة العداد، او رفض ايصال الركاب الى مناطق بعينها.. بل وانتقاء الركاب خاصة العنصر النسوي منهم، وتركيب المسجلات والفلاشات التي تبث الغناء الهابط بكلماته الايحائية والسوقية في احيان كثيرة، وقس على ذلك من مخالفات صارخة تقترف في هذا الملف جهارا نهارا..!.
عموما.. لن نفشي سرا، اذا قلنا، ان كافة الجهات الحكومية والرسمية بما فيها الدوائر المرورية المعنية بالسير تمارس رقابة  خجولة على قطاع سيارات التكسي الصفراء، في ظل تزايد الفوضى والمزاجية والابتزاز الذي يمارسه بعض سائقي سيارات التكسي الصفراء، وهم يضربون بعرض الحائط كافة الانظمة والتعليمات والقوانين الناظمة لهذا القطاع، والذي على ما يبدو قد اصبح خارج سيطرة كافة الجهات المعنية!.. وإلى الله تعالى المُشتكى..!!.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق