الشريط الإخباري
سطو مسلح على بنك في الوحدات  زينب .. قمعت بموروثها الحسيني خداع الخوارج المارقة  النقاش العلمي الأخلاقي نهج إلهيّ رسالي  المحقق الأستاذ الصرخي وموقفه العملي الرافض لظلم الدواعش  استفهام للعقول والإنسان وليس للحجارة والبهائم!!!  الحقد الدفين على الصادق الامين  امرؤ القيس يهجو الحكومة ، لا حول ولا قوة الا بالله !!!!  تقليم أذناب ايران ... الخزعلي اولاً  ميِّز نفسك هل أصابتك الفتنة أم لا؟  التربية: نتائج شتوية التوجيهي منتصف الشهر المقبل  الأرصاد: طقس بارد اليوم وماطر غدا وثلوج على المرتفعات الجمعة  شكاوى من قصر عمر استهلاك اسطوانات الغاز المتداولة أخيراً  شركة روسية تكشف ميزات أكبر ’مروحية‘ في العالم وصلت الى الأردن  مصدر يكشف سِرْ تَراجُع الأُردن عن ’الانفتاح‘ مع إيران  «شكل الماء» يتصدر ترشيحات الأوسكار  91 % من الشباب العرب لا يتزوجون بسبب عائق السكن!  اليرموك يستضيف الفيصلي بافتتاح «إياب» دوري المحترفين  الدولار ينخفض إلى أدنى مستوى في 3 سنوات  الذهب يرتفع مع تراجع الدولار وصعود الأسهم  بيرلو يحدد المطلوب لعودة "الآتزوري" لقمة الكرة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-06
الوقت : 10:25 am

انقسام أميركي روسي بمجلس الأمن حول إيران

الديوان- أظهرت الولايات المتحدة وروسيا ليل الجمعة السبت، انقساماتهما العميقة حيال التطورات في إيران خلال اجتماع مثير للجدل بمجلس الامن، في وقت نظمت السلطات الإيرانية في اليوم نفسه تظاهرات جديدة داعمة لها.

وقالت السفيرة الأميركية بالامم المتحدة نيكي هايلي "لن نبقى صامتين في العام 2018" وذلك في تبرير منها للدعوة التي تقدمت بها منذ الثلاثاء من أجل عقد هذه الجلسة الطارئة بمجلس الأمن لمناقشة الاحتجاجات في إيران التي خلفت 21 قتيلا ومئات المعتقلين.

واعتبرت هايلي أن "النظام الإيراني ينتهك حقوق شعبه"، ونددت بانفاق إيران على الأسلحة على حساب رفاه الشعب الإيراني، على حد قولها.

وتابعت السفيرة الأميركية أن "رسالة هذا الشعب (الإيراني) هي: أوقفوا دعم الإرهاب"، داعية إلى إعادة شبكة الإنترنت بالكامل في إيران.

بالمقابل حذرت روسيا الجمعة مجلس الأمن من أنه يجب عدم التدخل بشؤون إيران حتى لو أدت الاحتجاجات المناهضة للحكومة إلى سقوط قتلى.

وقال السفير الروسي فاسيلي نيبنزيا "نأسف للخسائر بالأرواح نتيجة للتظاهرات التي لم تكن سلمية جدا". واضاف "مع ذلك، دعوا إيران تتعامل مع مشاكلها الخاصة". واعتبر أن ما يحدث في إيران هو "وضع داخلي يعود إلى طبيعته" متهما واشنطن بأنها "تهدر طاقة مجلس" الأمن.

وتحدث الدبلوماسي الروسي عن "اعذار خيالية" من أجل عقد هذا الاجتماع وعن "تدخل بالشؤون الإيرانية الداخلية".

وحصلت روسيا خلال اجتماع المجلس على دعم من بوليفيا واثيوبيا وغينيا الاستوائية.

وقال نائب السفير الصيني لدى الأمم المتحدة وو هايتو أن "الوضع الإيراني لا يهدد الاستقرار الإقليمي".

على الجانب الأوروبي، أظهرت المواقف أيضا انقسامات. فبينما وجدت بريطانيا ان عقد اجتماع لمجلس الامن بشأن إيران أمر مشروع تماما، كانت فرنسا أكثر حذرا.

والجمعة قال السفير الفرنسي لدى الامم المتحدة فرانسوا دولاتر إن "أحداث الأيام الماضية (في ايران) لا تشكل تهديدا للسلم والأمن الدولي".

وأكدت بريطانيا وفرنسا مجددا على ضرورة احترام إيران حقوق المتظاهرين الإيرانيين.

من جهته انتقد السفير الإيراني في الأمم المتحدة غلام علي خوشرو اجتماع مجلس الأمن ووصفه بأنه "مهزلة" و"مضيعة للوقت". وقال إن على المجلس أن يركز بدلا من ذلك على معالجة النزاع الإسرائيلي الفلسطيني أو الحرب في اليمن.

 

وخرجت تظاهرات مؤيدة للنظام الإيراني في أنحاء طهران الجمعة في ظل سعي السلطات إلى إخماد حركة الاحتجاج التي انطلقت آخر الشهر الماضي، في حين فرضت واشنطن عقوبات جديدة على إيران.-(أ ف ب).

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق