الشريط الإخباري
النفط يقفز بعد "اتفاق الجمعة"  متظاهرين في لندن للمطالبة بتصويت ثان حول بريكست  حريق بوزارة المالية في العراق  قطر تستثمر 45 مليار دولار في الولايات المتحدة حتى 2020  منظمة اوبك تقرر زيادة انتاج النفط الخام  "مرضى السرطان" تطالب بإنشاء فروع لمركز الحسين بالمحافظات  وفاة بتدهور صهريج محروقات قرب الازرق  كوربين للمعشر: ندعم تسوية عادلة للقضية الفلسطينية وحل سياسي للازمة السورية  الأب بدر يبرز من بيروت دور المملكة في الحوار بين الأديان  "العمل الإسلامي" ينتخب مكتبه التنفيذي وعقل نائبا للأمين العام  عجلون: وفاة ثلاثيني نتيجة رجوع مركبة عليه  العراق يعلن مقتل 45 من "داعش" بضربة جوية داخل سوريا  إصابة 4 أردنيين بحادث في السعودية.. واثنان بحالة حرجة  المحقق الاستاذ .عناوينٌ زائفةٌ تُرفعُ للاستِئْكالِ وخداعِ الناس!!!  اساسْتَطَاعُوا .... اسْطَاعُوا ...  مرضى السرطان ... والنواب..  المعلم الصرخي يؤكد على شرعية زيارة قبور الأولياء في البقيع  وفيات السبت 23/6/2018  ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمان  ارتفاع اسعار النفط 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-25
الوقت : 07:00 am

«سألوني الناس» ذكرى قصة حب وانتظرت فيروز 4 سنوات لتقدم « كيفك انت»

الديوان - لم يبالغ الشاعر محمود درويش عندما وصف أغاني المطربة فيروز بأنها :

« التي تجعل الصحراء أصغر.. وتجعل القمر أكبر».
وفي كل اغنية،خاصة اغنياتها القديمة، ثمة قصة وحكاية واحيانا،»دراما» تظل تتردد في الذّهن حتى مع مرور السنوات الطّوال. وهنا نقدم بعضاً مما عرفنا وسمعنا عن تلك الظروف التي وُلدت بسببها هذه الاغنيات:
«سألوني الناس»
التعاون الأول بين زياد وفيروز والذي أغضب عاصي الرحباني يعود لعام 1972 عندما مرض عاصي وتدهورت حالته الصحية فدخل المستشفى بينما كانت فيروز تقدم مسرحية «المحطة» فكتب منصور الرحباني  «سألوني الناس عنك يا حبيبي..كتبوا المكاتيب و أخدها الهوا بيعز علي غني يا حبيبي  ولأول مرة ما منكون سوا».
كلمات تعكس حزن فيروز لغياب زوجها لأول مرة، ولحن هذه الكلمات الابن زياد الرحباني وهو مازال في الــ 17 من عمره، ونجحت الأغنية نجاحا هائلا وارتبط بها الجمهور،  لكن  هذه الأغنية أثارت غضب عاصي الرحباني، وشعر أنهم استغلوا مرضه فقرر أن يحذف الأغنية من المسرحية ولكن نجاحها جعله يتراجع عن قراره.
ويشاء القدر أن تكون هذه الأغنية هي تخليد لذكرى قصة الحب، التي جمعت بين فيروز وعاصي، فعندما غنتها فيروز مرة أخرى بعد وفاة عاصي الرحباني بكت جارة القمر وهي تقول» ولأول مرة ما بنكون سوا»، وهاهي لليوم مازالت أغنية العاشقين .
«كيفك أنت»
التعاون الثاني بين زياد وفيروز، الأغنية التي تقهر الزمن، فحتى مع وجود السوشيال ميديا التي تكشف لنا حياة كل الأشخاص وتفاصيلها ولا تجعل مكانا للتكهنات، ومازال صوت فيروز وهي تقول «كيفك، قال عم يقولوا صار عندك ولاد  أنا والله كنت مفكرتك برات البلاد» يحمل دفئا ورونقا لا يقهره الفيس بوك و لا الانستغرام .
وتكمن قصة هذه الأغنية ليس في المضمون ولكن في كواليس صناعتها فقد ترددت السيدة فيروز 4 سنوات قبل أن تغنيها، ويروي زياد الرحباني قصة الأغنية وكيف أقنع فيروز بها، ففي يوم دون كهرباء ذهب زياد لزيارة فيروز ومعه شريط يحمل الأغنية بصوته وطلب منها أن تستمع لها فقالت عندما تأتي الكهرباء، ولكن زياد أصر على أن تسمعها في وجوده حتى يوضح لها الكلمات لآن صوته أحيانا يكون غير واضح، وكان يحمل معه جهازا بالبطارية.

فجلست فيروز تستمع للأغنية في سكون ثم سألت زياد «هيدي شو بدنا نعمل فيها؟» واستغربت فيروز الكلمات وخصوصا «ملا أنت»، فترك لها زياد الأغنية لتسمعها وتقرر، فأخذت 4 سنوات حتى وافقت أن تغنيها.
ورغم كل الجدل حول «كيفك أنت..ملا أنت» حققت الأغنية أعلى المبيعات عند صدورها ومازالت تتصدر القوائم الغنائية.
أغنية « سمرا يا أم عيون وساع»
ولدت هذه الأغنية في بيت الشاعر الغنائي زين شعيب، والذي أصر على زيارة فيروز لبيته حتى يهديها أغنية، وفي يوم ما ذهبت فيروز لزيارته ومعها عاصي الرحباني، وكانت ترتدي تنورة بلون نيلي،  وكان بيت الشاعر مزدحما بالزوار ولم يجد عاصي وفيروز مكانا للجلوس، فعاتبت فيروز الشاعر زين شعيب باستنكار ومحبه قائلة: «وين بدنا نقعُد يا زين»، فرد بذكاء وموهبة  «سمرا يام عيون وساع والتنورة النيلية مطرح ضيق ما بيساع.. رح حطك بعينيي».
 وبهذه الجملة الرقيقة رد على عتاب فيروز، وأهدها مذهب أغنيتها الجميلة، ثم طلبت منه فيروز أن يكمل الكلمات وخرجت الأغنية من ألحان الأخوين رحباني.
وتعاون زياد الرحباني مع والدته السيدة فيروز وقدم لها أغاني تعتبر من أجمل ما غنت جارة القمر، وللمصادفة الكثير من أغانية تحمل قصصا مختلفة.
 «ع هدير البوسطة»
هذه الأغنية لم تكن أغنية فيروز في الأساس لكنها أغنية قدمها زياد الرحباني في إحدى مسرحياته بعد انفصاله فنيا عن والده عاصي ووالدته فيروز، وعندما سمع الأغنية عاصي الرحباني طلب من زياد أن تغنيها فيروز في حفلتها بباريس فوافق الابن، وأخذ 500 ليرة مقابل الأغنية.

أحدثت الأغنية نجاحا وجدلا كبيرا بسبب مقطع: «وفي واحد هو ومرتو..ولو شو بشعة مرتو»  واعتبره البعض تحريضا صريحا من فيروز بالخيانة الزوجية فهي تتغزل بالرجل وتقلل من جمال الزوجة وأتهم بذلك أيضا زياد الرحباني.
 أغنية «وحدن»
الأغنية التي كتبها لشاعر طلال حيدر وتغنت بها قيثارة السماء، وهي مستوحاة من قصة حقيقية تحمل روح ثلاثة شباب ضحوا بأرواحهم من أجل الإيمان بقضية.
ويحكي الشاعر أنه كان يعتاد الجلوس في بيت بأطراف الغابة في لبنان لكتابة الشعر، وفي جنح الليل مر عليه 3 شباب وألقوا  التحية ثم كرروا ذلك في العودة.
وفي الليلة التالية وبقلب الليل جاء الشباب مرة أخرى وألقوا السلام فقرر طلال أن يسألهم عن سبب الخروج في هذا الوقت عندما يعودون، ولكنهم لم يعودوا أبدا، وفي صباح اليوم التالي أكتشف طلال في الجريدة أن هؤلاء الشباب يعبرون من لبنان إلى فلسطين لينفذوا عمليات انتحارية ضد العدو الصهيوني فكتب طلال: «وحدن بيبقو متل زهر البيلسان وحدهن بيقطفو وراق الزمان.. بيسكرو الغابي بيضلهن متل الشتي يدقوا على بوابي على بوابي.. يا زمان يا عشب داشر فوق هالحيطان ضويت ورد الليل عكتابي «، وتغنت بها فيروز.
أغنية «يا رايح «
قصة أخرى لأغنية كتبها الشاعر  طلال حيدر، عندما أجتمع مع فيلمون وهبي وزياد الرحباني في إحدى ليالي الاجتياح الإسرائيلي لبيروت عام 1982، فقرر الثلاثة أن يقاوموا الاحتلال على طريقتهم فكل شيء يزول لكن الفن يبقى، فردد طلال الشعر وقال من ضمن ما تغنى « يا رايح صوب مشرق  شرق ما بو ربيعي  راحوا يرعوا غنمهن و العشب فوق ضلوعي» ولحن فيلمون وهبي بينما أدار زياد المسجل ليحتفظ بهذه اللحظات والكلمات والألحان.
وبعد حوالي 10 سنوات أخرج زياد هذا الشريط وأعاد توزيع الأغاني وأشدت بها ياسمينة الشام في ألبوم « يارايح « في 1994 .

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق